من ملفات الحرب العالمية الثانية ... قنبلة المولوتوف قوة السلاح والإبداع الذاتي

F22

الادارة
مشرف عام
إنضم
May 4, 2020
المشاركات
5,027
مستوى التفاعل
4,645
افضل جواب
0
1608295347589.png

لا يكون السلاح الذي بيد المقاتلين فعالا ما لم يكن للمقاتلين قلوب قوية وروح قتالية قوية مدعومة بمعنويات عالية تنبع من الايمان بالواجب والوطنية الصادقة وكل ذلك تدعمه الخطط العسكرية يرافقها ما يتفتق عن عقول القادة والأفراد من مهارات وأفكار وإبداع ذهني ذاتي

خلال خوض غمار الحروب لا تخضع مهارات القيادة والابداع الذهني لقواعد معينة فهي تعتمد على الالمام الواسع بالموقف وحسن التصرف مع استخدام كل ما يمكن تسخيره لصالح التفوق بالحرب , فالسلاح الذي قد يكون بسيطاً لدرجة الإستهزاء بفعاليته يكون فاعلاً في أحيان كثيرة بل من الممكن أن يكون قادراً على قلب موازين المعارك وهذا الأمر حدث ولايزال يحدث في الحروب والمواجهات المسلحة وهو يدخل ضمن مبدأ الخداع العسكري والابداع الذاتي الذي تطور لدرجة كبيرة ليتماشى مع استراتيجيات الحروب الحديثة.
بعد بضعة أشهر من بدء الحرب العالمية الثانية وجه السوفيت وحدات الجيش الأحمر المقاتلة إلى داخل الحدود الفنلنديَّة ليبدأ حربًا عُرفت باسم حرب الشتاء، في 30 نوفمبر عام 1939 لغرض إعادة ترسيم الحدود بين لينينجراد عاصمة السوفيت وهلنسكي عاصمة فنلندا المدينتان المتنافستان تقعان قبالة بعضهما على خليج فنلندا،
- كان عدد الجيش الأحمر الذي غزا فنلندا ثلاثة أضعاف عدد الجنود الفنلنديين ، بالإضافة العتاد الذي يفوق 30 ضعف عدد الطائرات و100 ضعف عدد الدبابات الذي لدى فنلندا ومع ذلك عانى الجيش الأحمر خسائر فادحة في وقت مبكر
خرج الفنلنديون لمواجهة ذلك المد الهائل من المقاتلين الروس الذي كان بحجم أربعة جيوش متكاملة العدة والعتاد ململمين جهودهم و مقاتليهم ليصدوا بشكل مبهر العملاق السوفياتي لأكثر من شهرين , كانوا عملياً لا يمتلكون أي سلاح يوازي في كمه ونوعه ما تسلح به السوفيت ومع ذلك لم ينتظروا دعما من الخارج ولا أوامر قادتهم بالتريث بل تفتقت أذهانهم بإفكار باهرة استخدموا فيها أسلحة بسيطة وفعالة ضد العدو الذي قرر إجتياح وطنهم وكان سلاحهم السري هو قنابل بسيطة التركيب عرفت لاحقاً بإسم وزير خارجية عدوهم "مولوتوف" كنوع من السخرية بسبب اعتراض الفنلنديون على إتفاق مولوتوف ربنتروب الموقع في آخر أغسطس 1939 م.

102591.jpg

جهز المقاتلين الفنلنديين كوكتيل مولوتوف وهي زجاجات مملوءة بالبنزين كمادة حارقة والسكر وزيت المحركات كمادة مثبتة ووضعوا لها شريط قماشي مبلل بالمادة الحارقة ، وكانوا يقتربون من دبابات العدو ويُشعلون الزجاجات ثم يلقونها على فتحة تهوية محرك الدبابة حيث يمتص محرك الدبابة البنزين المشتعل، وبعد عدة ثوانٍ ينفجر المحرك والدبابة بما فيها من ذخائر وكان ذلك بمثابة إعلان تحييدها عن المعركة وهي من أخطر أسلحة القوة الغازية.
وأستخدموا كذلك سلاحاً فعالاً تطلب شجاعة أكبر حيث كانوا يضعون جذع شجرة في جنزير الدبابة ليشل الجذع حركة الدبابة حتى يتسنى للمقاتلين الإقتراب منها ليفعلوا بها ما يشاؤون، إما إلقاء زجاجة مولوتوف عليها أو إطلاق الرصاص على من فيها.
كانت معظم محاولات السوفيت لاختراق دفاعات الفنلنديين تبوء بالفشل خاصةً عند منطقة نهر تايبل وبعد ذلك اعتمد السوفيت على فكرة الهجوم الجماعي بأعداد كبيرة ما أدى لموت عدد كبير من الجنود السوفيت بأسلحة بسيطة في أيدي الفنلنديين، كبضع مدافع رشاشة آلية موزعة على نقاط متفرقة من جبهات القتال.
غرور السوفيت لم يسمح لهم بالتراجع أو حتى بتغيير خطط الهجوم واعتماد خطط أذكى، ما جعل كل هجومهم ينتهي بخسائر فادحة في العتاد والأرواح زمن ذاك الوقت ذاع صيت قنبلة مولوتوف كسلاح بسيط فعال أستخدم بنجاح على مر السنين اللاحقة لمقاومة الغزاة وأثبتت معارك فنلندا تاريخياً بأن العزيمة والإرادة والإبداع والمعنويات العالية والإيمان بالحق في الحياة هي التي تصمد وتقهر العدو مهما كان حجم قوته وعتاده.
 

محمد

مقدم
طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 25, 2020
المشاركات
2,570
مستوى التفاعل
3,095
افضل جواب
0
شكرا لتصحيح المعلومة كنت اظن ان السلاح سوفيتي لارتباط الاسم بوزير خارجية الاتحاد السوفيتي
 

الاعضاء الذين يشاهدون الموضوع (المجموع: 1, الاعضاء: 0,الزوار: 1)

أعلى