معركه جلمانه ضد الاشراف

الجوكر 88

عقيد
المشاركات
2,212
النقاط
98
جمع الشريفُ غالب صاحِبُ مكَّةَ جموعًا كثيرةً مِن باديتِه وحاضرته، واستعمل عليهم أميرًا الشريفَ ناصر بن يحيى، وسار من مكة، فلما بلغ خبرُهم الإمامَ عبد العزيز بن محمد بن سعود، أمر محمد بن حمود بن ربيعان ومن تبعه من عُربان عتيبة, وفيصل الدويش ومن تبعه من مطير, وربيع بن زيد أميرَ جميع الدواسر الحاضرة والبادية، وأمر أيضًا عربان السهول وعربان سبيع وعربان العجان وغيرهم من بوادي نجد؛ أمرهم جميعًا أن ينزلوا على هادي بن قرملة رئيس قحطان وعُربانه، فاجتمعت تلك البوادي والجنودُ قُرب الجمانية: الماء المعروف عند جبل النير في عالية نجد، وتلك العُربان يشربون من مياه قريبةٍ منها، ثمَّ إن الشريف ناصر سار بالجموع والعساكرِ العظيمةِ ومعهم مِدفَعٌ، ونزلوا على ماء الجمانية، واجتمع عليه كثيرٌ من عربان الحجاز بأموالها وعيالها، فالتقت الجنودُ على ماء الجمانية، والتحم القتال بين الفريقين واقتتلوا أشدَّ القتال، وكثُرَ القتلى في الفريقين، فقتل من الجميع نحو 100 رجل, فحمل هادى بن قرملة بمن معه على جنودِ الشريف ناصر، فولَّوا منهزمين على أعقابِهم، فلَحِقَهم أولئك البوادي والجنود يقتُلون ويَغنَمون، فقُتِلَ منهم نحوُ ثلاثمائة رجل, وغَنِمَ منهم إبلًا وأموالًا كثيرة, وخيمةَ الشريف ومِدفَعَه، وانهزم الشريف ومن معه إلى أوطانِهم، وتفَرَّقت عُربانه، وعُزِلت الأخماس وأرسلوها إلى الإمام عبد العزيز. وكان الإمامُ عبد العزيز قد بعث محمَّدَ بن معيقل ردءًا لابن قرملة وعونًا له, فانفضَّ الأمر وانقضى عند مجيئه, فحثَّ ابن معيقل السيرَ في أثر الشريف ناصر وعُربانه، وأدرك بني هاجر وهم على الماء المعروف بالقنصلية قرب بلد تربة، فشَنَّ عليهم الغارةَ وقاتلهم، فانهزموا وقَتَل منهم 40 رجلًا، وأخَذَ جميعَ أموالِهم.
 

الجوكر 88

عقيد
المشاركات
2,212
النقاط
98
الموضوع لن يكتمل يوجد معارك اخري ضد الاشراف من نسل الرسول صلى الله عليه وسلم وكيف تم محاربتهم واضعافهم للسيطره علي مكه والحرم
 

الاعضاء الذين يشاهدون الموضوع (المجموع: 1, الاعضاء: 0,الزوار: 1)

أعلى