معركة كاراباخ : لماذا انتصرت أذربيجان على أرمينيا ..؟

fREEZE

CaptainAwesome
إنضم
May 10, 2020
المشاركات
284
مستوى التفاعل
645
النقاط
78
الإقامة
Cairo
العنوان الرئيسي سيكون : أنظمة الأسلحة ذات التقنية العالية و التي تم شراؤها من عائدات النفط قلبت كفة الميزان في النهاية.



الحرب في العصر الحديث مكلفة للغاية ومدمرة ايضا، يجب أن تتمتع الدولة بقوة اقتصادية رزينة وميزانية دفاع جيدة لضمان حصولها على أحدث المعدات العسكرية ومعدات القتال التي يتم التحكم فيها عن بُعد.

ببساطة ، هذا هو سبب فوز أذربيجان في حرب ناغورني كاراباخ الأخيرة التي استمرت 45 يومًا. يُظهر التحليل الرقمي أنه - في الوقت الذي أنفقت أرمينيا نسبة أكبر من الدخل القومي في السنوات الأخيرة على الدفاع أكثر من أذربيجان - و لكن أعطت واردات النفط و تنويع مصادر السلاح الأفضلية إلى باكو.

بادئ ذي بدء ، تمكنت أذربيجان من تنويع مصادرها و نوعيات مشترياتها من الأسلحة الأجنبية.

كانت إسرائيل الشريك العسكري الاول لأذربيجان في واردات الأسلحة في فترة 2015-2019. كانت حصتها من واردات أذربيجان من الأسلحة خلال تلك الفترة 60 في المائة ،في الوقت الذي قدمت روسيا ما نسبته 31 في المائة وتركيا 3.2 في المائة من صفقات السلاح في تلك الفترة. و تم تقسيم نسبة 5.8 في المائة المتبقية بين أوكرانيا وبيلاروسيا وباكستان والصين.

سمح ذلك لأذربيجان بتحديث و تطوير ترسانة أسلحتها. لعب استخدام أسلحة مثل Bayraktar TB2 ، وهي طائرة تركية غير مأهولة ذات ارتفاع متوسط طويل البقائية ، وطائرة Heron-TP الإسرائيلية بدون طيار ، دورًا مهمًا في تأرجح كفة الحرب لصالح أذربيجان.

تفضل الحكومة الأذربيجانية الاعتماد على الحلفاء السياسيين الحاليين عند اختيار شركاء فى الصفقات العسكرية. و على هذا الأساس كانت روسيا شريكها الرئيسي في فترة 2010-2015 - حيث شكلت مشتريات أذربيجان من المعدات العسكرية خمسة في المائة من صادرات السلاح الروسي - إسرائيل في 2015-2019 وتركيا في 2020.

التعاون العسكري الاذربيجاني التركي وثيق منذ فترة طويلة. تتزايد التدريبات التي يشارك فيها كلا جيشي البلدين وتشارك فيها جميع أنواع القوات و تتزايد بشكل سنوي. كانت هناك سبعة تدرييات و مناورات من هذا القبيل في عام 2013 ، وارتفعت إلى 13 في عام 2019.

في الأشهر التسعة الأولى من عام 2020 ، بلغت واردات أذربيجان من الأسلحة من معدات قطاع الدفاع والطيران التركي 123.26 مليون دولار. مما جعل أذربيجان رابع أكبر مستورد للأسلحة من تركيا في العالم، و في سبتمبر تصدرت أذربيجان القائمة بشراء أسلحة اضافية بقيمة 77.167 مليون دولار.

على النقيض من ذلك ، ظلت أرمينيا معتمدة على روسيا كمورد رئيسي للأسلحة ، مع تطبيق اتفاقها فى الدفاع العسكري فقط على الأراضي الأرمينية المعترف بها دوليًا وليس كاراباخ.

بسبب السرية التي تحيط بالتعاون العسكري بين البلدين ، من الصعب تحديد نطاق وخصائص هذه التجارة.

المصادر الوحيدة هي الاتفاقيات المعتمدة على الائتمان بين أرمينيا وروسيا. و ينتهج برنامج الإنفاق العسكري في أرمينيا للفترة 2018-2020 على تطبيق زيادة سنوية قدرها 60 مليون دولا ، و بهدف رفع حصة النفقات العسكرية الي مايصل لما نسبته 4 في المائة من الناتج المحلي بحلول عام 2020.

في عام 2017 ، بلغ الإنفاق العسكري لأرمينيا 450 مليون دولار وحصة 3.6 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي. يتألف جزء من ترسانتها من أسلحة عفا عليها الزمن حتى من الحقبة السوفيتية ، مع اعتماد كبير على الدبابات والمدفعية.

قبل أسبوعين من بدء حرب كاراباخ الأخيرة ، قال وزير الدفاع ديفيد تونويان للصحفيين ، "حصلت أرمينيا مرتين على قروض لشراء أسلحة ومعدات عسكرية حديثة.

وبموجب الاتفاقية الأولى ، تم تسليم أسلحة ومعدات إلى البلاد بقيمة 200 مليون دولار. وعملية توقيع اتفاقية قرض أخرى بقيمة 100 مليون دولار جارية حالياً ".

يعتمد الإنفاق العسكري لأذربيجان بشكل كبير على عائدات النفط، عندما بلغت عائدات النفط ذروتها بين عامي 2010 و 2015 ، تم استخدام معظم الأموال التي حوّلها صندوق النفط الحكومي لجمهورية أذربيجان (SOFAZ) إلى الميزانية لتمويل المشاريع الاجتماعية والعسكرية.

أجبرت زيادة الإنفاق العسكري لأذربيجان أرمينيا على أن تحذو حذوها. لكن في حين أن الاقتصاد الأذربيجاني الغني بالنفط لم يتأثر أو يعاني ، فقد شكل زيادة الإنفاق العسكري هذه عبئًا ماليًا كبيرًا على أرمينيا.

وقد أثر هذا بدوره على جهود التعبئة العسكرية فى الجيش الأرمني ، حيث غادر الشباب الذين يؤهلهم سنهم للقتال و التجنيد البلاد بأعداد كبيرة للبحث عن فرص عمل في الخارج.

أرمينيا تنفق أكثر نسبيا على الجيش و التسليح ، ولكن هذا شئ متوقع بالنظر إلى أن الناتج المحلي الإجمالي لأرمينيا أقل بأربع مرات من الناتج المحلي لأذربيجان. بلغ الإنفاق العسكري لأرمينيا العام الماضي 673 مليون دولار بينما بلغ الإنفاق العسكري لأذربيجان 1850 مليون دولار. أي أن نصيب الفرد من الإنفاق العسكري في أذربيجان بلغ العام الماضي 184 دولارًا مقابل 232 دولارًا في أرمينيا.

في نهاية المطاف ، كان الجيش الأذربيجاني المتفوق هو الذي كسب الحرب وفرض صفقة على أرمينيا و التى جعلتهم يفقدون السيطرة على العاصمة الثقافية والتاريخية شوشا إلى جانب عدة أجزاء من كاراباخ والأراضي المحيطة التي كانت تحت السيطرة الأرمينية منذ عام 1994.

أجبرت أرمينيا على أن تنسحب من هذه الأراضي ، في الوقت الذي ستقوم فيه قوات حفظ السلام الروسية بمراقبة وقف إطلاق النار ، بشكل أساسي من خلال ممر لاتشين ، أحد طريقين رئيسيين للإمداد يربطان كاراباخ بأرمينيا.

وفقًا لتقرير Global Firepower 2020 الذي يصنف أقوى جيوش العالم ، فإن أذربيجان هي 64 من أصل 138 دولة. تحتل أرمينيا المرتبة 111. بالنظر إلى هذه الأرقام ، وفي غياب تسوية دبلوماسية أو تفاوضية ، كانت باكو تتمتع دائمًا بالميزة العسكرية.


IWPR
 

fREEZE

CaptainAwesome
إنضم
May 10, 2020
المشاركات
284
مستوى التفاعل
645
النقاط
78
الإقامة
Cairo
اعتقد التقرير اتبني فى الاساس علي "اختلاف" طرق الإنفاق العسكري مابين البلدين أولهم أذربيجان التى اتجهت إلى الاعتماد على جزء كبير من عائداتها النفطية فى الوقت التى ربطت أرمينيا إنفاقها العسكري على نسبة من الدخل القومي "الضعيف" اساسا .

مما أدى إلى أن تتجه أذربيجان و بشكل "أكثر حرية" لتنويع مصادر السلاح و نوعيته فى الوقت الذي اجبرت فيه أرمينيا الاعتماد على مصدر واحد للسلاح و بشكل "كمي" أكثر منه نوعي بسبب محدودية الانفاق .

التقارير اعتقد تجنب الحديث عن المتغيرات و التحالفات الميدانية .

أذربيجان حسب التقرير تذكرني بالسعودية في طريقة إنفاقها العسكري و نوعية التسليح فى عدم ربط الانفاق بالناتج المحلي و ربطه بشكل أكبر بمدعومات عائدات النفط.
 
إنضم
May 5, 2020
المشاركات
3,427
مستوى التفاعل
6,492
النقاط
98
ارمينا اسلحتها قديمة جدا بعض اسلحتها تجاوز عمرها ٧٠ سنة وتجاهلت ايضا الحرب الالكترونية تماما والاسلحة الحديثة حتي كتنظيم وتدريب يقاتلون وكانهَ في سنة ١٩٤٥....قادة الجيش والمسؤولين يتحملون هذه الخسارة
 

Ahmed Ibrahim

عضو مميز
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
186
مستوى التفاعل
384
النقاط
48
الروس باعو الأرمن بسبب سياسات التقرب للغرب
 

{الذين يشاهدون الموضوع} (اعضاء: 0, زوار: 1)

أعلى