قوة دفاع البحرين

محارب خليجي

نجم المنتدى
عضو مميز
إنضم
Jul 12, 2020
المشاركات
449
مستوى التفاعل
1,301
النقاط
78
الإقامة
البحرين
مع تطور البحرين الحضاري، واتساع نهضتها الاقتصادية و الاجتماعية، جاء إنشاء قوة دفاع البحرين كمطلب أساسي يحقق الأهداف الوطنية السامية في بناء مجتمع حديث متطور يواكب متطلبات العصر، ويقوم على دعائم راسخة من القوة و المنعة من أجل الوصول إلى مزيد من الرفعة و التقدم و الازدهار لبحرين المستقبل الزاهر المشرق.
من هذا المنطلق، وفي العهد الزاهر للمغفور له صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه، تأسست قوة دفاع البحرين عام 1968 م معلنة بداية انطلاقة حضارية بارزة في تاريخ البحرين المعاصر، آخذه على عاتقها مهمة حماية انجازاتها العظيمة، وحفظ نهضتها الشاملة.
لقد أشرقت شمس قوة دفاع البحرين، وبلغت شأناً عظيماً في مجدها وعزها، وسارت بخطى حثيثة وثابتة نحو مدراج الرقي والإزدهار، وتحقق لها من المنجزات العسكرية ما جعلها في مصاف الجيوش المتقدمة.
وبإشراف مباشر، ورعاية كريمة من حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه بنيت اللبنات الأساسية لهذا الصرح الدفاعي الشامخ، وترسخت دعائمه، وعلت أركانه، مما مكنه من أداء واجبه، والقيام بمهامه العظيمة المتمثلة في الدفاع عن الوطن والحفاظ على استقراره ومكتسباته ومنجزاته الحضارية والتنموية، فحققت هذه المؤسسة أهدافها، وكانت دائماً الحصن المنيع والدرع الواقي للوطن والمواطن.


_DSC0074.jpg

بدأ حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه جهوده الخيرة في بناء الوطن وإعداد قوته العسكرية بعد تخرج جلالته من كلية (مونز) الحربية للضباط في المملكة المتحدة في السادس عشر من فبراير لعام 1968 م ، وصدور الإرادتين الأميريتين الساميتين في العام نفسه من لدن المغفور له - بإذن الله تعالى - صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البلاد الراحل طيب الله ثراه بتأسيس قوة دفاع البحرين في مستهل شهر أغسطس من عام 1968 م ، وتعيين جلالته قائداً لهذه القوة في الثالث من شهر سبتمبر من العام نفسه.
فكانت تلك المراسم السامية إيذاناً ببدء مرحلة جديدة من مراحل العمل والعطاء الوطني، وعلامة بارزة وإنطلاقة خير في تاريخ البحرين العسكري التليد، نحو تحقيق العديد من الأهداف والطموحات الوثابة.
كما كانت في الوقت نفسه تأكيداً واضحاً وراسخاً بيناً لمعاني القوة والمنعة والإصرار على حماية أمن الوطن بإمتلاك قوة قادرة بإذن الله تعالى على القيام بواجبها السامي المقدس في حماية مكتسباته الوطنية وسلامة حدوده ودرء الأخطار التي تحيط به.
قال الله تعالى : ( وأعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل ترهبون به عدو الله وعدوكم وآخرين من دونهم لا تعلمونهم الله يعلمهم ) (سورة الأنفال : من الآية 60).
فمن هذا المنطلق القرآني عمل المغفور له صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة أمير البلاد الراحل طيب الله ثراه في إنشاء جهاز دفاعي يكون نواة لقوة أكبر حجماً، وأكثر استعداداً وملائمة لمتطلبات الأمن والدفاع عن سيادة الوطن.
 

محارب خليجي

نجم المنتدى
عضو مميز
إنضم
Jul 12, 2020
المشاركات
449
مستوى التفاعل
1,301
النقاط
78
الإقامة
البحرين
القوات البرية
تشكل القوات البرية بأسلحتها وآلياتها المختلفة منظومة متكاملة في أداء واجباتها، وتنفيذ ما يوكل إليها من مهام بإقتدار وفعالية.
ولقد سعت قوة الدفاع منذ تأسيسها ومع بداية تخريج الدفعة الأولى من رجالها المجندين في 5 فبراير 1969م بتشكيل نواة القوة البرية وأولتها عناية فائقة في الإعداد والتدريب والتسليح والتجهيز، ووضعتها ضمن برامج الخطط التطويرية المستمرة التي تحرص قوة الدفاع من خلالها إلى الوصول بكل وحداتها إلى المستوى اللائق، الذي يساير روح العصر الحديث، ونظرياته العسكرية، وأسلحته الدقيقة المتقدمة، مع النظر بموضوعية إلى ظروف الموقع الجغرافي، والإمكانيات المتوافرة بكل عناصرها المادية والبشرية.

وبتأسيس نواة القوة البرية أصبح هاجس القيادة العامة لقوة الدفاع هو ضرورة تشكيل وحدات القتال الأخرى المساندة والمكملة للقوات البرية فدخلت إلى حيز التأسيس، ونالت الاهتمام المتواصل في تنظيمها وتجهيزها، وتعبئة كوادرها وتحديد واجباتها وصولاً إلى التكامل بين هذه الوحدات؛

_DSC0074.jpg



D30_7893 (Feb 07 10) -200.jpg

A1 (1).jpg

وتحقيقاً لأهداف التنسيق الاستراتيجي الذي تصبو إليه قيادة قوة الدفاع بما تملكه هذه القوة من إمكانيات تسليحية وتدريبية استطاعت أن تشكل مع الأسلحة الأخرى قوة متكاملة تستطيع أن تؤدي الواجب المنوط بها بكل تفان وجدارة وإخلاص للذود عن حمى وتراب هذا الوطن الغالي. وقد قال حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه في إحدى المناسبات : ( إن قوة دفاع البحرين تسير بعون الله في مختلف القطاعات العسكرية البرية، والجوية، والبحرية. لأداء الواجب المقدس في الدفاع عن وطننا العزيز، وحماية مكتسباته الحضارية ).
لقد أولت قوة الدفاع أهتماماً مدروساً بتنظيم أسلحتها ووحداتها العسكرية والإدارية، وأستمرت الجهود في وضع الخطط والبرامج لإعادة التنظيم والتطوير مع كل مرحلة بما يحقق الأهداف الاستراتيجية الشاملة، وبما يتلائم مع متطلبات الأمن الوطني، مع الأخذ بعين الإعتبار الظروف والمستجدات الإقليمية والعالمية، بهدف رفع القدرات القتالية والإدارية والفنية لقوة الدفاع.
 

محارب خليجي

نجم المنتدى
عضو مميز
إنضم
Jul 12, 2020
المشاركات
449
مستوى التفاعل
1,301
النقاط
78
الإقامة
البحرين
سلاح الجو الملكي البحريني

نظراً إلى أهمية سلاح الجو في المعركة الحديثة، ودوره المحوري الذي لا غنى لأي قوة مسلحة عنه، فقد أمر حضرة صاحب الجلالة الملك المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه بتشكيل سلاح الجو الملكي البحريني في الثامن من مايو 1976م.
وقد سبق إعداد الدراسات المستفيضة على ضوء متطلبات قوة الدفاع، وإمكانيات البلاد، ثم بدأ بتهيئة الكوادر الفنية، وتدريب الطيارين الذين شكلوا النواة لهذا السلاح الحيوي، وفي تلك الأثناء وبالتحديد في 5 فبراير 1977م، تم وصول الطائرات العمودية إلى الرف الخاص ((من نوع بالكو 105))، وفي 4 سبتمبر 1979م بدأ وصول الطائرات سرب العمليات العمودية ((من نوع بل 212))، وفي 26 ابريل 1982م، افتتح المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه قاعدة الرفاع الجوية وسُلمت رايتها في الخامس من فبراير لعام 1980م.

وتتواصل مسيرة تطوير سلاح الجو الملكي البحريني بتأهيل كوادره تأهيلاً عالياً، وتزويده بالمعدات والأجهزة والطائرات الحديثة. ففي 12 ديسمبر 1985م أعلن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه وصول عدد من الطائرات الحربية المقاتلة الحديثة من نوع (إف - 5)، وانضمامها إلى الخدمة في سلاح الجو الملكي البحريني، وفي 28 مايو 1990م قام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه بزيارة تفقدية إلى قاعدة عيسى الجوية بعد أن أنجزت المرحلة الأولى من إنشائها، وبمناسبة دخول المقاتلات الحديثة (إف – 16) للخدمة في سلاح الجو الملكي البحريني، وإثر اختتام العمل بقاعدة عيسى الجوية تفضل المغفور له صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه فشمل برعايته الكريمة صباح اليوم الثاني من فبراير 1993م الاحتفال باليوبيل الفضي لقوة دفاع البحرين، وافتتاح قاعدة عيسى الجوية، هذه القاعدة التي روعي في تصميمها وإنشائها أحدث المواصفات العالمية والحديثة، وتم تزويدها وتشغيلها بأحدث المعدات والتجهيزات المتطورة، التي تديرها أطقم ماهرة عالية الكفاءة من أبناء الوطن المتميزين، الذين أثبتوا برعايتهم الفائقة في التعامل مع المقاتلات الحديثة المتطورة، وصيانتها بالأجهزة الحساسة المعقدة، كانوا جميعاً من طيارين وفنيين عند حسن الظن بهم، وعلى مستوى المسؤولية الملقاة على عاتقهم.

f16.jpg



14.jpg

وقد كانت مشاركة سلاح الجو الملكي البحريني ضمن أسلحة وحدات قوة الدفاع الأخرى في معركة تحرير دولة الكويت الشقيقة من أبرز الإنجازات لطياري وفنيي سلاح الجو الملكي البحريني حيث أبلوا بلاءً حسناً، ونفذوا ما طُلب منهم بروح ملؤها التضحية والبطولة، وبمستوى عالٍ من الكفاءة القتالية مؤكدين سلامة النهج والمبادىء التي تسير عليها قيادتهم، فنالوا تكريمها على دورهم وأدائهم المشرف الرائع، وفي تلك المناسبة قال صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة ملك البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه: (هذا الأداء لصقورنا البواسل كان نتاج التدريب المتواصل، والإعداد الجيد الذي تقوم به قوة دفاع البحرين من أجل حماية هذا الوطن الغالي ومنجزاته ومشاركة لإخوانهم في دول مجلس التعاون؛ لتحقيق الأمن والاستقرار لهذه المنطقة).
هذا وقد شهد سلاح الجو الملكي البحريني الكثير من التطوير والتحديث منذ تأسيسه حتى الآن سواء في طائراته الحربية المقاتلة، أو في معداته، أو تجهيزاته المختلفة، حيث تم دخول الطائرات العمودية ((البلاك هوك))، و((الكوبرا)) للخدمة. بالإضافة إلى طائرات النقل الجوي ((آر جي)) و((البوينج 737))، والتي تعد نقلة نوعية في تاريخ سلاح الجو الملكي البحريني، ودخول هذا النوع الخاص من الطائرات يأتي تأكيداً للنهج الاستراتيجي من التطوير والتحديث الذي تشهده أسلحة ووحدات قوة الدفاع.

وفي 26 فبراير 2007م تم انضمام طائرات التدريب المتقدم الهوك بسلاح الجو الملكي البحريني إلى سابقتها طائرة التدريب الأساسي ((الفاير فلاي))، حيث أعرب صاحب السمو الملكي الأمير سلمان بن حمد آل خليفة ولي العهد نائب القائد الأعلى النائب الأول لرئيس مجلس الوزراء على سعادته لتدشين هذه الطائرات قائلاً: (إن دخول هذه الطائرات الخدمة في سلاح الجو الملكي البحريني يعد نقلة نوعية في تاريخ هذا السلاح نسعى إلى تطويره وتحديثه ورفده بكل ماهو جديد وحديث من السلاح والمنظومات المتطورة، وأن انضمام هذه الطائرات يأتي لتعزيز قدرة التدريب الذاتي المتقدم على الطائرات النفاثة، واستكمالاً لمنظومة الطيران المقاتل في هذا السلاح الحيوي).
وتستمر مسيرة التطوير بسلاح الجو الملكي البحريني، ففي 12 يناير 2010م تفضل حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه فشمل برعايته الكريمة حفل افتتاح قاعدة الصخير الجوية والنسخة الأولى من معرض البحرين الدولي للطيران الذي يسهم في تنظيمه سلاح الجو الملكي البحريني، وقد أكد عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه بهذه المناسبة بقوله: (إن افتتاح هذه القاعدة الجوية حدث مهم سيقدم الخدمات الحيوية الجليلة لوطننا العزيز، كونها إحدى القواعد متعددة المهام والإستخدامات، لما يعود بالنفع على وطننا العزيز ومواطنينا الكرام)، وأضاف جلالته حفظه الله ورعاه بقوله: (إن افتتاح هذه القاعدة الجوية يتزامن مع معرض جوي مهم، وهو معرض البحرين الدولي للطيران الذي يقام في مملكة البحرين للمرة الأولى باستخداماته المتعددة العسكرية والمدنية والتجارية).

ويعد هذا المعرض هو أول معرض طيران متقدم يقام على أرض مملكة البحرين، كما يُعد إنجازاً كبيراً يضاف إلى إنجازات مملكة البحرين، ويرتقي بمكانة البحرين على الخارطة الدولية في مجال الطيران، وتنظيم المعارض العالمية.
وتتوالى الإنجازات الكبيرة، ففي 8 فبراير 2011م تفضل حضرة صاحب الجلالة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، فشمل برعايته السامية الاحتفال الذي أقيم في قاعدة الرفاع الجوية بمناسبة تدشين الطائرات (بلاك هوك M) والمنشآت التابعة لها، وقد ألقى عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه كلمته السامية بهذه المناسبة قائلاً: (إنه من حسن الطالع أن نلتقي بكم اليوم في قاعدة الرفاع الجوية التي هي إحدى الركائز المتينة التي قامت عليها قوة دفاعنا الشامخة، والموقع الذي انطلق منه تأسيس سلاح الجو الملكي البحريني؛ ليصبح اليوم أحد الأسلحة المهمة المتطورة)، وتوالت مراحل التطوير في هذا السلاح الحيوي بإنضمام الطائرات العمودية من نوع ((بل 412)) كما يشمل سلاح الجو الملكي البحريني على منظومة الدفاع الجوي ((الهوك)).
 

محارب خليجي

نجم المنتدى
عضو مميز
إنضم
Jul 12, 2020
المشاركات
449
مستوى التفاعل
1,301
النقاط
78
الإقامة
البحرين
سلاح البحرية الملكي البحريني
منذ بداية التاريخ ارتبط إنسان هذه الأرض الطيبة بالبحر، وأصبح هو الحياة التي توفر الرزق والعمل. لقد كانت الطبيعة الجغرافية للبحرين وموقعها الاستراتيجي في نفس الوقت أساساً قوياً لنشأة علاقة وطيدة بين أبناء البحرين وساحل البحر والبحر، وعلى إثر هذا الاهتمام فإن الإنسان البحريني قام بحماية السواحل بالأساطيل والسفن المزودة بالرجال، والمحملة بالسلاح لدرء الأخطار، وتدل على ذلك المعارك التي خاضها أهل البحرين دفاعاً عن أرضهم الآمنة، وحضارتهم المزدهرة.
وقد أثبتت الدراسات الأولية التي تمت مع بداية تشكيل قوة دفاع البحرين، حتمية إيجاد سلاح بحري فعال، وعلى درجة عالية من الكفاءة والإقتدار، يؤدي واجبه على أكمل وجه؛ للمحافظة على أمن وسلامة الوطن.
وكانت الخطوة الأولى هي إعداد الكوادر الوطنية المؤهلة من: ضباط ومهندسين، وإداريين وفنيين من خلال إرسال أول دفعة من هذه الكوادر في عام 1974م لدراسة مختلف التخصصات البحرية.

وقد دشنت مملكة البحرين أول سفينة حربية لها في 20 مارس 1979م، وهي سفينة (الزبارة) في احتفال أقيم تحت رعاية حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه حيث قال جلالته في هذه المناسبة : (ها نحن نرى البداية الحسنة بأحدث مايمكن الحصول عليه، بفضل من الله وبالقيادة الحكيمة الرشيدة لما هو صالح لخدمة إسلامنا وعروبتنا وقوتنا).
وتمضي الأيام والعمل على قدم وساق في تنفيذ الأهداف التي وضعتها القيادة العامة لتشكيل وبناء هذا السلاح المهم، وكان من أبرز تلك الأهداف والإنجازات تفضل صاحب السمو الملكي الأمير خليفة بن سلمان آل خليفة رئيس الوزراء الموقر في الثالث من شهر مارس 1982م، برعاية حفل تدشين سفينة مملكة البحرين (حوار) إحدى السفن الحربية التي انضمت إلى شقيقتها في سلاح البحرية الملكي البحريني بقوة الدفاع.

صور بحرية  (1).JPG



صور بحرية  (3).JPG

صور بحرية  (4).jpg

وتتويجاً لاحتفالات قوة الدفاع بعيدها الخامس عشر تم برعاية عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه، في الخامس من فبراير 1983م، تدشين ثلاث سفن حربية هي: ((الجارم، والجسرة، وعجيرة)) دعماً للدور الذي يلعبه سلاح البحرية الملكي البحريني، وإكمالاً للمرحلة الأولى من مسيرة بناء هذا السلاح، وفي الخامس من فبراير 1984م، وبمناسبة الاحتفال بيوم قوة الدفاع السادس عشر، تم برعاية المغفور له بإذن الله تعالى صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه تدشين السفينة الصاروخية (أحمد الفاتح).
وفي إطار مسيرة التنمية والتحديث التي تواكب خطة تطوير سلاح البحرية الملكي البحريني، قام حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه في السابع من فبراير 1985م، وبمناسبة الاحتفال بيوم قوة الدفاع السابع عشر بتدشين سفينة مملكة البحرين (الجابري).
وبمناسبة يوم قوة الدفاع التاسع عشر، وفي الحادي والعشرين من أبريل 1987م، دشن حضرة صاحب الجلالة الملك حمد بن عيسى آل خليفة عاهل البلاد المفدى القائد الأعلى حفظه الله ورعاه السفينة الصاروخية (عبدالرحمن الفاضل).

وشهد سلاح البحرية الملكي البحريني في الثالث من شهر فبراير 1988م، نقلة نوعية مهمة حيث تفضل المغفور له صاحب السمو الشيخ عيسى بن سلمان آل خليفة طيب الله ثراه لتدشين السفينتين الصاروخيتين: (المنامة والمحرق) اللتين تعدان من أحدث السفن الحربية، والقادرتين على حمل الطائرات العمودية، وقد كان لهذا الحدث وقع كبير وإعجاب فاق كل التصور، هذا ما أبداه منتسبوا سلاح البحرية الملكي البحريني من مهارة في أداء الواجب، وتدريب متقن بلغاً في جودتهما غاية الإتقان.
ومع استمرار مسيرة التحديث والتطوير لسلاح البحرية الملكي البحريني. فقد تم الاحتفال باليوم الثاني والعشرين لقوة الدفاع، وفي الخامس من فبراير1990م تم تدشين السفينة الحربية (الطويلة) التي عدت من أحدث القطع الحربية في سلاح البحرية الملكي البحريني لما تميزت به من تقنيات حديثة.
هذا وقد برز دور سلاح البحرية الملكي البحريني من خلال مشاركته في الجهد الدولي لتأمين الخط التجاري البحري، ومرافقة السفن التجارية من وإلى المياه الإقليمية لدولة الكويت الشقيقة بعد حرب التحرير تأكيداً للعلاقات الأخوية الوثيقة بين البلدين الشقيقين.
 

13th_Warrior

عضو مميز
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
115
مستوى التفاعل
331
النقاط
48
بسم الله ماشاء الله , رغم صغر مساحة البحرين الا انها دوله مؤثرة جدا في الخليج , لا ننسا ان اول شرارة ثورات الخراب العربي في الخليج بدات في البحرين , الحمدلله المملكة العربيه السعوده فطنت للامر بسرعه و حالت قوة درع الخليج دون وصول حاله الانفلات الي مرحله اللا رجعه
دوله صغيرة المساحه او كبيرة, الثابت هو ان الجيوش الوطنيه بحق هي صمام الامان للوقوف امام محاولات التخريب و زعزعه الاستقرار في الداخل و الخارج
واضح ان البحرين الحبيب تملك قوات مسلحة بريه و بحريه و جويه معتبره و قادرة علي حمايه مقدرات و ثروات البلد
احد عنده معلومات عن صفقه الفايبر
 
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
19
مستوى التفاعل
24
النقاط
3
الإقامة
السعودية
البحرين دولة صغيرة السماحة و لكن كبيرة بمواقفها و بأبنائها
 

{الذين يشاهدون الموضوع} (اعضاء: 0, زوار: 1)

أعلى