سوروس ينتقد شركة بلاك روك لاستثمارها في الصين ، لفضح نفاق وول ستريت في معيار ال ESG

إنضم
Jul 12, 2020
المشاركات
770
مستوى التفاعل
874
Ue55BGjv.jpg

إن القول بأن جورج سوروس يتمتع بسمعة متباينة في الولايات المتحدة سيكون أمرًا بخسًا: في حين أن الديمقراطيين والتقدميين يحبون الملياردير الليبرالي وداعم هيلاري كلينتون ، الذي يتمثل هدفه الوحيد في الحياة في الحصول على أكبر عدد ممكن من المهاجرين داخل أي دولة معينة المساعدة في تحقيق "مجتمع مفتوح" مجيد حيث لم تعد الهوية والثقافة القومية موجودتين ويتم استبدالهما بكل ما هو مثالي للاستيقاظ ، ينظر الجمهوريون إلى الشخص البالغ من العمر 91 عامًا على أنه الشيطان المتجسد ، والشخص المسؤول عن إقبال الناخبين عبر البريد "(والوباء المرتبط به) الذي أعطانا جو " انظر الى أفغانستان " بايدن.

ولكن في حين أن الميول السياسية والأيديولوجية لسوروس هي التي جعلت منه شخصية مثيرة للجدل في الولايات المتحدة ، إلا أن الآراء المالية المجرية هي التي جعلته مكروهًا من اغلب الصين ، ويبدو أنه عازم على التأكد من أن وجهة النظر موحدة.

بعد أيام فقط من كتابة سوروس تعليقًا في صحيفة فاينانشيال تايمز محذرًا من أن "المستثمرين في الصين في عهد شي يواجهون إيقاظًا وقحًا" ، انتقد مدير الأصول الملياردير اليوم أكبر مدير للأصول في الولايات المتحدة ، قائلاً في مقال افتتاحي جديد في وول ستريت جورنال بعنوان "'خطا الصين الفادح ل BlackRock "الذي يجادل فيه بأن استثمار BlackRock لمليارات الدولارات في الصين الآن يعد" خطأ "ومن المرجح أن يخسر أموالاً لعملاء الشركة.

كتب سوروس في افتتاحية: "إن ضخ مليارات الدولارات في الصين الآن خطأ مأساوي". "من المرجح أن تخسر أموالًا لعملاء شركة BlackRock ، والأهم من ذلك أنها ستضر بمصالح الأمن القومي للولايات المتحدة والديمقراطيات الأخرى."

في الشهر الماضي ، أصبحت BlackRock أول مدير أصول أجنبية يدير شركة صناديق استثمار مملوكة بالكامل في الصين ، مستفيدة من سوق صناديق التجزئة سريعة النمو البالغة 3.6 تريليون دولار. يأتي هذا أيضًا بعد أن ألغت الحكومة سقف الملكية الأجنبية في الصناعة في 1 أبريل 2020.

ويشير سوروس إلى أن الإطلاق جاء بعد أسابيع فقط من توصية شركة BlackRock للمستثمرين بمضاعفة مخصصاتهم في الأصول الصينية بمقدار ثلاثة أضعاف ، وهي خطوة ستدفع مليارات الدولارات إلى الصين ، ويضيف أن شركة BlackRock ميزت بين الشركات المملوكة للدولة والشركات المملوكة للقطاع الخاص التي هى "بعيدة كل البعد عن الواقع". وبدلاً من ذلك ، يدعي سوروس - ليس بخطأ - أن "النظام يعتبر جميع الشركات الصينية على أنها أدوات لدولة الحزب الواحد".

"قد يفسر سوء الفهم المحتمل هذا قرار شركة BlackRock ، ولكن قد يكون هناك تفسير آخر" يضيف سوروس ساخرًا ، مشيرًا إلى أن شركة وول ستريت قد تكون مدفوعة بالأرباح ، بعيدًا وفوق اشارة الفضيلة (مصطلح معناة التظاهر بالفضيلة بشكل علنى) في جميع المجالات الأخرى بما في ذلك تغير المناخ و حقوق الانسان:

"قد تكون الأرباح التي سيتم جنيها من دخول الأسواق المالية الصينية المغلقة حتى الآن قد أثرت على قرارهم. يجب أن يدرك مديرو شركة BlackRock أن هناك أزمة هائلة تختمر في سوق العقارات في الصين. قد يعتقدون أن الأموال الاستثمارية التي تتدفق إلى الصين ستساعد السيد شي فى التعامل مع الموقف ، لكن مشاكل الرئيس أعمق بكثير. معدل المواليد في الصين أقل بكثير مما تشير إليه الإحصاءات الرسمية ومحاولات السيد شي لزيادته جعلت الأمور أسوأ. أطلق الرئيس مؤخرًا برنامجه "الرخاء المشترك" ، وهو تغيير جوهري في الاتجاه. فهو يسعى إلى الحد من عدم المساواة من خلال توزيع ثروة الأغنياء على عامة السكان. وهذا لا يبشر بالخير للمستثمرين الأجانب ".

من المؤكد أن سوروس هو الصوت الوحيد عندما يتعلق الأمر بمقاطعة الصين في وول ستريت ، حيث تكون إمكانات الربح لأكبر دولة في العالم من حيث عدد السكان مغرية بما يكفي لجعل الجميع ينسون ويتجاوزون تعهداتهم المتعلقة بمعيار ال ESG (الحوكمة البيئية والاجتماعية والمؤسسية) ، التي يستعرضون بها فى موكب اشارة الفضيلة عمليا كل يوم.

لطالما كان قادة الشركات الغربية لإدارة الأصول ، مثل ستيفن شوارزمان ، المؤسس المشارك لشركة الاستثمار بلاكستون ، والرئيس السابق لشركة جولدمان ساكس جون إل ثورنتون ، مهتمين منذ فترة طويلة بالسوق الاستهلاكية الصينية - وباحتمالات الفرص التجارية المتدلية بواسطة السيد شي.

على هذا النحو ، فإن "بلاك روك هي فقط أحدث شركة تحاول التعامل مع الصين" ، كما يقول سوروس ، مشيرًا إلى أن "الجهود السابقة كان يمكن تبريرها أخلاقياً من خلال الادعاءات بأنها كانت تبني جسورًا لتقريب البلدان ، لكن الوضع الآن مختلف تمامًا. اليوم ، الولايات المتحدة والصين منخرطون في صراع حياة أو موت بين نظامين للحكم: قمعي وديمقراطي ".

يخلص سوروس إلى أن "مبادرة BlackRock تهدد مصالح الأمن القومي للولايات المتحدة والديمقراطيات الأخرى لأن الأموال المستثمرة في الصين ستساعد في دعم نظام الرئيس شي ، وهو نظام قمعي في الداخل وعدواني في الخارج. ويجب على الكونغرس تمرير تشريع يمكّن لجنة التبادل والضمانات من الحد من تدفق الأموال إلى الصين. وينبغي أن يحظى هذا الجهد بدعم من الحزبين ".

بالطبع ، سوروس محق في ازدرائه وانتقاده للصين ، على الرغم من أنه نظرًا لوجوده الأيديولوجي في الولايات المتحدة ، فإننا نتوقع أن يتم تجاهل نواحة بذكاء والسخرية منه ، حتى لو أدى انتقاده إلى حدوث انشقاق نادر داخل الواجهة غير القابلة للكسر بين أبرز الشركات في وول ستريت مثل BlackRock و Blackstone و Bridgewater و Goldman ، حيث يكون انتقاد أمريكا مقبولًا ومشجعًا تمامًا ، لكن أي شتم لنظام شي هو ارضية لقصر المسار الوظيفي فوريا.

الخلاصة ببساطة: إذا رفض كل أولئك الذين ينوحون على أوجه القصور الاجتماعي والاقتصادي لأمريكا توجيه انتقاداتهم إلى الصين ، فيمكن وينبغي تجاهل آرائهم بذكاء.


المصدر
 
إنضم
Jul 12, 2020
المشاركات
770
مستوى التفاعل
874
هذة المرة كل ما قالة سوروس فى هذة المقالة صحيح 100% ولكن السؤال يبقى ما الذى جعل سوروس يخرج فجاة ويقول بان الاستثمار فى الصين خطر ؟!!!
هل نسي مشاركته في بدء الاتجاه نحو الاستثمار في الصين. حيث كان المكتب السياسي (مكتب للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى) يتودد إليه بشدة في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات ، حين كان يحضر بانتظام اتفاقيات الاستثمار والتجارة في هونج كونج.
 
التعديل الأخير:
إنضم
Jul 12, 2020
المشاركات
770
مستوى التفاعل
874
كاريكاتير يصف الموقف 😂🤣

EMi1.jpg
 

القناص المصري

عضو مميز
إنضم
Aug 5, 2020
المشاركات
1,440
مستوى التفاعل
2,682
هذة المرة كل ما قالة سوروس فى هذة المقالة صحيح 100% ولكن السؤال يبقى ما الذى جعل سوروس يخرج فجاة ويقول بان الاستثمار فى الصين خطر ؟!!!
هل نسي مشاركته في بدء الاتجاه نحو الاستثمار في الصين. حيث كان المكتب السياسي (مكتب للجنة المركزية للحزب الشيوعى الصينى) يتودد إليه بشدة في أواخر الثمانينيات وأوائل التسعينيات ، حين كان يحضر بانتظام اتفاقيات الاستثمار والتجارة في هونج كونج.
فجاء اية يا راجل ياطيب
سورس من بداية العقد الماضي وهو بيحزر من الصين وخطرها علي العالم الغربي
ولة تصريح في 2017 بيقول شي جين ينج هو اخطر تهديد للحضارة الغربية في اخر 500 سنة
 
إنضم
Jul 12, 2020
المشاركات
770
مستوى التفاعل
874
فجاء اية يا راجل ياطيب
سورس من بداية العقد الماضي وهو بيحزر من الصين وخطرها علي العالم الغربي
ولة تصريح في 2017 بيقول شي جين ينج هو اخطر تهديد للحضارة الغربية في اخر 500 سنة

ياااااااة فينك من زمان 😍 دا انا كنت فاكر انك مقاطعنى , وحشنى النقاش معاك
بالنسبة لسوروس فاتت عليا تصريحاتة بخصوص الصين اصلى انا كنت متابعة فى اشياء اخرى , ولكن من الاول دى غلطتة لانة كان من أوائل الناس بجانب بيل كلينتون اللى نادى بالاستثمار فى الصين وهو بنقودة ساعد على نشر افكار الماركسية الجديدة فى الغرب وفى العالم للقضاء على القومية بدعوى انهاء العنصرية وهو اللى بنقودة مول حملات انتخابية لليساريين فى كتير من البلاد الغربية اللى فاتحين بلادهم على البحرى للصينيين

سوروس هو احد الاسباب لتحول الصين للغول الذى نراها علية اليوم
 

القناص المصري

عضو مميز
إنضم
Aug 5, 2020
المشاركات
1,440
مستوى التفاعل
2,682
ياااااااة فينك من زمان 😍 دا انا كنت فاكر انك مقاطعنى , وحشنى النقاش معاك
لاحول ولاقوه الا بالله
ياعم لية بتقول كدا .انا مسحول فالشغل والله ليس الا فعلشان كدا مشاركاتي قلت
بس ابشر هسيب الشغل اخر الشهر ههههه
وهفضالك
 

الاعضاء الذين يشاهدون الموضوع (المجموع: 1, الاعضاء: 0,الزوار: 1)

أعلى