سقوط حلف بغداد : نصر مصري

Golden Fingers

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 10, 2020
المشاركات
762
مستوى التفاعل
2,047
النقاط
78
سقوط حلف بغداد".. فخامة النصر المصري على تركيا في معارك السياسة والدبلوماسية (1953- 1958)
في 8 أكتوبر 1951 أعلن مصطفى النحاس رئيس الوزراء إلغاء معاهدة 1936 بعد فشل مفاوضات الجلاء مع بريطانيا، فأكلت النار صدر بريطانيا؛ لأنها بتعتبر المعاهدة "حلف أبدي" يضمنلها قعدة مستريحة في مصر، ملفوفة قواتها زي التعبان حوالين قناة السويس، وقادرة في أي وقت إنها تزحف للقاهرة لفرض إرادتها على الملك والحكومة زي ما عملت في حادثة 4 فبراير 1942.

جمال عبد الناصر و عدنان مندريس
جمال عبد الناصر وعدنان مندريس مثال للخصومة القديمة الجديدة بين مصر وتركيا
فقابلت بريطانيا إلغاء المعاهدة بإنها هددت بإنها هتجمد الأرصدة الإسترلينية لمصر، وتوقف شراء القطن المصري، وتنشر احتلال عسكري واسع لمنطقة القناة، وترجع الاحتلال العسكري للقاهرة والإسكندرية والوجه البحري، وأنها مش هتنسحب من مدن القناة على الإطلاق، وهتنهي اتفاق مياه النيل، وتحرض السودانيين ضد المصالح المصرية[1].

وفي نفس الوقت هددت بـ"تدويل القناة"، بأنها اقترحت عمل تحالف للدفاع عن الشرق الأوسط يضم بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وتركيا ونيوزيلندا وأستراليا وجنوب أفريقيا، هدفه في الباطن تحويل الاحتلال البريطاني إلى احتلال عالمي يكون صعب على مصر تقاومة أو تتحرر منه؛ لأن كذا دولة هيكون لها مصالح تحافظ على الاحتلال.

وسلمت بريطانيا خطة التحالف لوزير الخارجية محمد صلاح الدين، ولكن وزارة حزب الوفد رفضته، ولو قبلته كان هيكون نهايتها شعبيا؛ لأنه هيستبدل احتلال عسكري واحد باحتلال متعدد الجنسيات.




القاعدة البريطانية في مصر
القاعدة البريطانية في مصر أيام الاحتلال وكان مخطط ليها تكون قاعدة احتلال متعدد الجنسيات
تبديل الاحتلال المباشر بالتبعية لحلف عالمي

ولما قامت ثورة 23 يوليو 1952، كان من مبادئها إن الحرية الكاملة لمصر- أو أي دولة في المنطقة- هي إنها ما تكونش تابعة لحلف تبع الكتلة الشرقية، ولا لحلف تبع الكتلة الغربية، وإنه الصح يكون في تحالف عسكري يخص دول المنطقة ومصالحها المشتركة، وتستقوي بيه في الدفاع عن نفسها، فكانت الدعوة لميثاق الضمان الجماعي العربي.

وتذاكت بريطانيا وأمريكا بإنها فكرت في عمل حلف يكون المتصدر فيه دول عربية وإسلامية، في حين بريطانيا وأمريكا يظهرو بعدين، فيكون سهل تقبله شعوب المنطقة، فكان حلف بغداد.

واتصدر في الدعاية للحلف في البداية العراق بقيادة نوري السعيد (حليف بريطانيا المشهور)، وتركيا وباكستان.

ولكن نسيب مشوار "حلف بغداد" مؤقتا ونتابع موقف تركيا من ثورة 23 يوليو نفسها، وتأثير ده على قصة الحلف.

فثورة 23 يوليو 1952 لما قامت كانت مش على هوا تركيا، وبدأ الصدام بدري بين الثورة وبين الأتراك.

فيروي عبد اللطيف البغدادي، عضو مجلس قيادة الثورة، في مذكراته إن سفير تركيا فؤاد طوغاي في حفلة في الأوبرا يناير 1954 حضره السفرا، "حيَّا جمال عبد الناصر السفير التركي بقوله "هالوا"، فرد عليه السفير بقوله: "إنكم لا تتصرفون كالرجال المهذبين"، وكان هذاعلى مسمع من السفير الهندي ومسئول سويدي[2]، وقال جرنان الأهرام في شرح القصة بعدها بيومين: "فلم يشأ عبدالناصر الرد عليه، بل اكتفى بأن أدار ظهره فى هدوء، وواصل حديثه مع سفير الهند ووزير السويد المفوض[3].

وفي حفل توديع أقامته السفارة التركية لذات السفير بمناسبة نقله من القاهرة قال له سفير الصين: "عسى أن نراك قريبا هنا ثانية في القاهرة"، فما كان منه إلا أن رد: "لن تراني هنا ثانية في هذا المكان القذر"[4].

وكان الرد على الحماقة التركية سريع، ففي جلسة مجلس الوزراء بعد الحفلة في يوم 3 يناير، يقول البغدادي: "أبلغنا جمال عبدالناصر أن طوغاى أهانه فى اليوم السابق أثناء حفلة فى دار الأوبرا"، و"كان ذلك بصوت مرتفع من السفير على مسمع من الموجودين، وحاول الوزير السويدى إنقاذ الموقف فتدخل بتقديم نفسه إلى جمال حتى ينهى المسألة".

وعرض الدكتور محمود فوزى وزير الخارجية مذكرة على الاجتماع علشان تتبعت للحكومة التركية، وتبلغها بموقف سفيرها، وطلب سحب سفيرها فورا، واتاخد قرار بإنه يتعامل السفير التركي وهو ماشي من مصر معاملة الأفراد العاديين ويتفتش في الجمرك.

ونشر جرنان "الأهرام" الحكاية في 5 يناير 1954 في الصفحة الأولى.




طرد السفير التركي من مصر
عداوة تركيا لثورة 23 يوليو هي عداوة لاستقلال مصر عن أي حكم أجنبي عموما


وطوغاى كان وقتها متجوز أمينة مختار، حفيدة الخديو إسماعيل، وعمة فاروق، وكان على حسهم عايش في القاهرة في قصر لحماته مساحته 22 ألف فدان في المرج، ووصف قرارات ثورة يوليو بمصادرة الأملاك المسيطرة عليها العيلة الحاكمة بإنها "أوامر غير عادلة"[5].

بعدها بشهور قليلة طفح الغل التركي من ثورة يوليو في "فضيحة لافون"، وهي العملية الخاصة بقبض أجهزة الأمن المصرية على شبكة إرهاب يهودية عملت تفجيرات في مصر سنة 1954، فيتعجب المؤرخ عبد الرحمن الرافعي في كتابه "7 سنوات على ثورة يوليو" من إن صحيفة تركية شنت على مصر "حملة شعواء" بسبب إعدام الجاسوسين الصهيونيين[6].

تركيا بتنافق مصر قبل الطعن

إلا إنه من ناحية تانية حاولت تركيا إنها تغري مصر عشان تشترك معاها- وبمعنى أصح تشترك تحت جناحها- في حلف بغداد.

ففي تركيا أخلاق المرتزقة والمماليك، وهي إنها إذا احتاجت لحد توددت له بكل شكل، وإذا لقت في نفسها قوة عليه حاربته بكل شكل.

ويقول الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل في مقالة في عموده "بصراحة" في جرنان "الأهرام" بعنوان "3 قوى تتجمع ضدنا، الذين يحاربوننا من خلف براقع والذين رفعوا البراقع ومعها الحياء!؟" في 22- 12- 1961:

"إن رئيس وزراء تركيا، عدنان مندريس، حاول يجر ناعم مع عبد الناصر علشان يضمه للحلف، فقال بالنص:

"كانت لعدنان مندريس - يرحمه الله تجربة مشهورة مع جمال عبد الناصر، فقد بعث إليه سنة 1954 يقترح عليه فكرة حلف دفاعى فى الشرق الأوسط، ولما رد عليه جمال عبد الناصر بأنه لا يقبل حلفا عسكريا فى الشرق الأوسط غير ميثاق الضمان الجماعى العربى، بعث مندريس رسولا إلى القاهرة يقول:

"إن مصر ليست عربية، بقدر ما أن تركيا ليست عربية.

إن العرب خانوا تركيا، وطعنوها فى ظهرها... وكذلك سيفعلون بمصر.

ومهما يكن من أمر فإنى أريد عقد اجتماع بيننا للحديث فى مستقبل الشرق الأوسط.

نحن نرحب بك ضيفا فى أنقرة إذا أحببت.

وأنا على استعداد للقدوم إلى القاهرة إذا لم تسمح لكم الظروف بالقدوم إلى أنقرة.

وإذا كنتم لا تريدون القدوم إلى أنقرة، ولا تريدون استقبالى فى القاهرة فإنى أقترح اجتماعا فى بلد قريب منكم يسهل عليكم المجىء إليه... أقترح - فى هذه الحالة - أن يتم اجتماعنا فى ليبيا، ولقد قمنا بجس نبض الحكومة الليبية فى هذا الصدد فرحبت بأن يتم اجتماعنا على أرضها".

وقال جمال عبد الناصر لرسول عدنان مندريس:

- "إننى أرحب بالاجتماع به فى أى مكان، ولكنى أريده أن يعرف منذ البداية أن فكرة عقد حلف عسكرى مع أطراف غير عربية، ليست موجودة على الإطلاق فى برنامجى، وليست موضع بحث فى سياستنا"[7].

وفشلت محاولة تركيا لضم مصر للحلف.

وزحفت الصحافة الأمريكية على عبد الناصر تجس نبضه بخصوص حلف بغداد، ورد في حوار لمجلة "ذي يونيتد ستيتس نيوز آند وورلد ريبورت" في 30- 8- 1954 يقول:

"إن العرب يخشون من الوقوع تحت سيطرة الدول الغربية، وخوفهم هذا يجعل من الأفضل أن تُترك لهم التدابير الخاصة بأى نظام للدفاع عن المنطقة التى يعيشون فيها، إن فى وسع العرب متى حصلوا على الأسلحة اللازمة أن يؤلفوا ١٢ فرقة عسكرية فى مدة تقل كثيرا عن المدة التى لزمت لفرنسا لكى تعد الفرق المقرر أن تعدها لتشترك بها فى الجيش الأوروبى، وأنا ضد مساهمة أى دولة عربية فى أى حلف دفاعى؛ كالحلف بين تركيا والباكستان، فإن اشتراك أى دولة عربية للحلف التركى - الباكستانى سيثير ثائرة العرب.

إننى لا استطيع أن أقبل أى مشروع من هذه المشروعات لأن شعوبنا ضد أى نظام من هذا النوع؛ إذ أنها تعده نوعاً من الاستعمار المقنع"[8].

وكان موقف أمريكا زي ما أعلن وزير خارجيتها ،جون فوستر دالاس، إنه "من ليس معنا فهو علينا"، ورغم هذا خاض الرئيس عبد الناصر معركة سياسية ناجحة ضد حلف بغداد[9].




جمال عبد  الناصر وفوستر دالاس
ناصر في اجتماع مع فوستر دالاس في زيارة دالاس لمصر 1953 للضغط عليها الدخول في حلف


وسبق وعرضت أمريكا على مصر الدخول في دفاع مشترك مع بريطانيا وأمريكا تحت اسم "الدفاع عن "العالم الحر" مقابل مساعدات، وعرض تاني بإنها تنضم لحلف الناتو[10]، ومعناه تفضل قوات دولية متكونة من بريطانيا وغيرها في مدن القناة، إلا إن الطلب اترفض، وفضَّل "التضامن العربي".

واتفاق "التضامن العربي المشترك" عرضته السعودية في 1949 فكرة اتفاقية "التضامن العربي المشترك" عبارة عن تحالف عسكري لأعضاء الجامعة العربية، لضمان إن هزيمة 1948 ما تتكررش، ووافقت عليه الحكومة في مصر وقتها، ووقعت مع السعودية والعراق وسوريا ولبنان واليمن سنة 1950 باسم معاهدة الدفاع المشترك، أو الضمان العربي الجماعي.

إلا إن الاتفاقية بقت حبر على ورق بسبب اختلاف مواقف دول زي العراق والأردن ولبنان وتحالفاتهم مع بريطانيا وأمريكا، وخصوصا بعد ما دخلت أمريكا وبريطانيا بإغراءات "حلف بغداد"[11].

وضغطت دول أوروبية وأمريكا على مصر بالحصار في ملف التسليح لإجبارها على الدخول في حلف عالمي مقابل السلاح والتبعية (صفقة الحلف مقابل السلاح).

ففي فبراير 1954 أعلن الوزير البريطاني سلوين لويد في مجلس العموم إن بلده وقفت بيع السلاح لمصر لمدة طويلة، وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية إنها هتوزع صادراتها من السلاح بين الدول العربية وإسرائيل بالتساوي، لكن الواقع إنها كانت في غاية الكرم في تسليح إسرائيل، لكن اشترطت على مصر إلا بشرط إنها تنضم لحلف دفاع مشترك، وإنها تقبل بعثة عسكرية أمريكية تشرف على استخدام السلاح[12].

ويقول المؤرخ عبد الرحمن الرافعي إن حلف بغداد من أهدافه "عزل مصر" عن المنطقة بعد ما رفضت سنة 1951 الانضمام لحلف منظمة الدفاع المشترك عن الشرق الأوسط ، ورفضت حكومة ثورة 23 يوليو الدخول في أي أحلاف "فولَّت بريطانيا وأمريكا وجهيهما شطر دول أخرى بالمنطقة فنجحت في ضم العراق ووقعت معه الميثاق المعروف بحلف بغداد في 24 فبراير 1955 بداية بين العراق وتركيا".

وإنه ما انضمتش بريطانيا في البداية علشان ما تتسببش في خوف أو حساسية من شعوب المنطقة، وقدمت الحلف على إنه "تعاون بين دولتين إسلاميتين لحماية أمن المنطقة من الأعداء"، وفي نفس الوقت فتح الحلف بابه لانضمام أي دولة من الجامعة العربية وغيرها، وبعد ما انكشف دورها فيه انضمت صراحة في نفس السنة، وبعدها باكستان وإيران، وباركته أمريكا بإنها انضمت لكذا لجنة فيه[13].




حلف بغداد
الدول اللي شاركت في البداية في حلف بغداد وانسحبت منها واحدة ورا التانية فيما بعد


وكشفت بريطانيا بلسانها هدفها من "حلف بغداد" لما رئيس وزراءها في مجلس العموم البريطانى يوم ٤ أبريل ١٩٥٥ يقول: "إن حلف بغداد يمكننا من تدعيم نفوذنا فى الشرق الأوسط، ويجعل لنا القدرة على أن نرفع صوتنا عالياً فى كل مشاكله"[14].

ويوصف الرافعي دور تركيا في الحلف بإن "كان هذا الحلف محور سياسة عزل مصر، ومصدرا لتدبير المؤامرات ضدها وضد سورية، وكان في الوقت نفسه سندا لإسرائيل وضمانا لها من أن تعتدي عليها أية دولة عربية تدخل في نطاقه، ولقد كان وجود تركيا في هذا الحلف، وهي صديقة وفية لإسرائيل منذ الساعة الأولى، أقوى ضمان ليكون الحلف في صالح إسرائيل؛ لأن تركيا ما كانت لتنضم إلى حلف معاد لإسرائيل"[15].

ويقول عبد اللطيف البغداي، في مذكراته، إن حلف بغداد ضم تركيا باعتبارها عضو في حلف شمال الأطلنطي، فتكون حلقة وصل بينه وبين الدول العربية المشاركة في الحلف[16].

إلا إن السياسة المصرية استعملت أوراقها لتكسير الحلف، بإنها شنت حملة إعلامية شرسة على حكام الدول اللي وافقت على دخوله، زي الأردن والعراق، فمثلا شنت إذاعة "صوت العرب" حملة على الأردن، والسبب إنه لو انضمت الأردن للحلف فمعناه إن بريطانيا هتتشجع تضغط على جارتها سوريا تنضم، فتبقى مصر معزولة عن دول المواجهة مع إسرائيل.

ونجحت الحملة، بعد ما كشفت ضعف ملك الأردن، حسين بن عبد الله، قصاد شعبه، فقامت مظاهرات ضخمة ضد الحلف، واستقال الوزراء الفلسطينيين الأربعة من الحكومة الأردنية، فاتراجعت عن قرار الانضمام بحسب البغدادي[17].




اجتماع لحلف بغداد
اجتماع لأعضاء حلف بغداد في طهران لمناقشة العدوان الثلاثي 1956


الضغط على مصر بالغارات المسلحة

في نفس الوقت كانت بريطانيا وأمريكا وتركيا بيستخدموا كروتهم للضغط على مصر، ففي 28 فبراير 1955 حصل هجوم إسرائيلي على القوات المصرية في غزة، من غير مقدمات، ومن غير أي تهديد مصري سابق، بإنه عدت قوات إسرائيلية حاجز الهدنة المحرم عليها دوليا، ودخلت غزة، واشتبكت مع القوات المصرية اللي اتفاجئت بيها 3 ساعات، ونسفوا محطة المية، ونشرو الألغام في طريق النجدة، فاستشهد 39 من ظباطنا وجنودنا، واتصاب 33[18].

وما أخدش مجلس الأمن الدولي أي خطوة إلا الإدانة، والدول التلاتة الضامنة لحالة الهدنة اللي سبق وقالت في 1950 إنها هتتدخل بالسلاح لو انتهكت مصر و إسرائيل الهدنة ما اتحركتش[19]؛لأن العدوان كان على مصر، مش من مصر.

ووقتها أعلن عبد الناصر إنه "منذ ذلك اليوم لن يُعنى بقرارات مجلس الأمن، ولن ينتظر منه حل الموقف، وأمر القوات المسلحة بأن تقابل العدوان بعدوان"، حسب الرافعي.

وأما هدف الهجمة الغدر الإسرائيلية والسكوت العالمي عليها فشرحه الرئيس عبد الناصر بعدين في خطبة يوم 22 يوليو 1957 لما قال: "إن دخان الغارة على غزة في 28 فبراير سنة 1955 انجلى ليكشف حقيقة خطيرة، تلك هي أن إسرائيل ليست الحدود المسروقة وراء خطوط الهدنة، وإنما إسرائيل في حقيقة أمرها رأس حربة للاستعمار ومركز تجمع لقوى أخطر من إسرائيل وأخطر من الاستعمار، وهي الصهيونية العالمية".

وقال: "أول حلقات السلسة كانت جرنا إلى الأحلاف العسكرية الأجنبية، فلما رفضنا قيودها وأصررنا على الرفض كان تحريض إسرائيل علينا حتى يثبتوا لنا أننا لا نستطيع الدفاع عن أنفسنا، وأننا في حاجة دائمة إلى حمايتهم"، وسخر منهم أن فلسطين كانت تحت حماية بريطانيا بتأييد من عصبة الأمم، ورغم ذلك "سلموا فلسطين وباعو شعبها" أما ردنا فهو: "وهكذا أعلنا أننا سندافع عن أنفسنا بأنفسنا وسنرد العدوان بالعدوان[20]".

ضربة باندونج وصفقة الأسلحة التشيكية

ولأن مصر مكنتش تملك السلاح أو التدريب اللي يكفي لرد العدوان باللي يشفي صدور المصريين، خصوصا بعد رفض الأمريكان وبريطانيا وفرنسا عروض حكومة الثورة في البداية لتصدير السلاح لمصر، فاستخدمت الحرب الدبلوماسية، وبراعة اللعب على حبال وجود أنظمة مختلفة في العالم وقتها، فكان مؤتمر "باندونج" اللي وصفه الرافعي بأنه "من الحوادث الهامة في تاريخ مصر والإنسانية جمعاء، لأنه جمع نصف سكان العالم من دول آسيا وأفريقيا، ليعلنوا أن بلادهم لم تعد حقلا للاستعمار ولا تسخر سياستها وثرواتها لأهوائه، وهذه هي الحرية الحقيقية"[21].

وعلا نجم عبد الناصر جنب زعما مشاهير كبار وقتها، زي الزعيم الهندي نهرو، والصيني شواين لاي، رغم إنه كان أقلهم سن (37 سنة) وتجربة حسب وصف السادات في كتابه "البحث عن الذات"[22].

وخرجت مصر من المؤتمر بمفاجأة اتهز ليها العالم بمعنى الكلمة، كانت انتصار سياسي ودبلوماسي وتسليحي اتسجل على إنه أول انتصار لحكومة الثورة على أمريكا باعتراف وزير الخارجية الأمريكي جون فوسر دالاس لما قال لسفير مصر في واشنطن بلهجة غضب وهو بيطالبه بإن مصر تتراجع عن الصفقة: "إن تصرف مصر كان صدمة قوية للحكومة الأمريكية وسياستها الخارجية، مما وصفه البعض بأنه أكبر هزيمة لسياسة أمريكا الخارجية بعد فشلها الأول في الصين".

وهدد بقطع "المساعدات" الأمريكية لمصر فقال: "إن صفقة الأسلحة التي عقدتها مصر مع الكتلة الشرقية ستسبب للحكومة الأمريكية حرجا في شأن استمرار مساعدتها الاقتصادية لمصر، لأن كرامة أمريكا الآن أصبحت في الميزان".




صفقة الأسلحة التشيكية
الصفقة التشيكية من أشهر انتصارات مصر الدبلوماسية العالمية بعد ثورة يوليو


إلا إن صفقة الأسلحة استمرت، وقالت عنها بريطانيا في تقرير كتبه المارشال تمبلر رئيس هيئة الدفاع عن الإمبراطورية يوم 15 أكتوبر 1955: "إن الصفقة أدت إلى انقلاب في هيكل الدفاع عن منطقة الشرق الأوسط، وأن الاتحاد السوفيتي قفز فوق حلف بغداد، وأصبح له وجود مؤثر في قلب الشرق الأوسط أي في القاهرة".

وأكتر مصدر للخوف البريطاني من الصفقة كان إنها، حسب نفس التقرير: أن "المثل الذي ضربته مصر سوف يغري آخرين بأن يسلكوا نفس الطريق"[23].

وأخدت صفقة شرا السلاح من تشيكوسلوفاكيا شكل تجاري، سلعة قصاد سلعة، من غير أي شروط سياسية، ولا تبعية للمعسكر الشرقي، ولا أحلاف[24].

وبحسب الرافعي "نفذت مصر الصفقة في سرية تامة وبراعة مخابراتية تدعو للإعجاب، حتى أن الدول الاستعمارية رغم كل إمكانياتها وترصدها لمصر لم تعلم بتفاصيلها إلا بعد أن أعلنتها مصر، فعجزت تلك الدول عن منع عقدها، بالرغم أيضا من أن بقايا الاحتلال البريطاني كانت لم تتم جلاءها عن مصر بعد[25]، وهو نصر سياسي ما يقلش فخامة عن النصر الحربي في نتايجه في اللي يخص رسم برواز جديد لمكانة مصر العالمية، وتقلها في الميزان العالمي، وعمل ترتيب جديد للعلاقات الدولية.

وجه الإعلان عن تمام الصفقة في كلمة لعبد الناصر في معرض تبع القوات المسلحة 27 سبتمبر 1955: "إنكم تعلمون أن الأسلحة الثقيلة تتحكم فيها الدول الكبرى، وأن الدول الكبرى لن ترضى أبدا أن تمول الجيش بالأسلحة الثقيلة إلا بشروط واشتراطات، وإنكم تعلمون أننا رفضنا هذه الشروط ورفضنا هذه الاشتراطات، لأننا نحرص على الحرية الحقيقية، ونحرص على السياسة المستقلة، ونحرص على أن تكون لمصر سياسة مستقلة قوية حتى نخلق من مصر شخصية جديدة مستقلة تخلصت فعلا من الاحتلال، وتخلصت فعلا من السيطرة الأجنبية بكل معانيها".

وقال إنه بعت رسايل طلب السلاح لروسيا وتشيكو سلوفاكيا، والنتيجة وصلت رسالة من تشيكوسلوفاكيا "تقول فيه إنها مستعدة أن تموننا بالسلاح حسب حاجتنا على أساس تجاري بحت، وأن هذا التعامل يعتبر كأي تعامل تجاري ىخر، فقبلنا في الحال هذا الاتفاق، ووقعت مصر في الأسبوع الماضي اتفاقية تجارية مع تشيكوسلوفاكيا من أجل تمويننا بالسلاح، وهذه الاتفاقية تسملح لمصر بأن تدفع الثمن منتجات مصرية مثل القطن والأرز"[26].

النجاحات المتكررة لمصر ولَّعت صدر تركيا، فقال وزير خارجيتها للسفير الأمريكي في أكتوبر 1956: "إن العلاج الداخلي لن يجدي نفعا، ولذلك فالعمل الجراحي هو المطلوب لمعالجة هذا النمو السرطاني".

وكان الـ"العمل الجراحي" هو التخطيط لعدوان 1956، فينقل راثميل في كتابه "الحرب الخفية في الشرق الأوسط.. الصراع على سوريا" إنه بعد العدوان الثلاثي "كال رئيس الوزراء (التركي) مندريس المدح لنتائج العدوان في تدمير وتشتيت الأسلحة السوفيتية التي كدستها مصر"[27].

وبعد إعلان الصفقة التشيكية جري رئيس وزراء بريطانيا، أنطوني إيدن، يدعي البرلمان لجلسة خاصة، وبعت تعزيزات عسكرية للقوات البريطانية في قبرص، وهاجت الصحافة في بريطانيا وفرنسا تطلب "سحق" عبد الناصر بالقوة، واتفق إيدن مع رئيس الوزراء الفرنسي جي موليه على إن "عبد الناصر ذهب لأبعد مما ينبغي، ويلزم سحقه بالقوة"، وقال مسئول بريطاني: "لن نسمح لعبد الناصر بالجلوس على شرياننا الحيوي"، وبدأ وقتها ينتشر وصف عبد الناصر في صحفهم بأنه "ديكتاتور"، حسب ما نقل الصحفي الأمريكي مسئول مكتب وكالة "أسوشيتدبرس" وقتها ويلتون واين"[28].

ورد عبد الناصر على حجة إن قناة السويس تحتاج لإدارة دولية بمناورة لطيفة، وهي أنه يوافق على بحث السيطرة الدولية على قناة السويس شرط أن تجري أيضا مناقشة السيطرة الدولية على جميع الممرات المائية بما فيها قناة بنما، ومضيق جبل طارق، والدردنيل[29].

وحصل العدوان، اللي أيدته تركيا بكل قوتها، وانتهى للفشل التام.

فرغم نجاحه في تدمير كتير من ترسانة السلاح الجديد اللي استوردته مصر، إلا إنه لا حقق أهدافه في إبادة الجيش بحصاره في سينا، ولا إن بريطانيا ترجع تحتل مصر، ولا إنها تشيل عبد الناصر وتحط مكانه حكومة عميلة، ولا أجبرت مصر على إنها تقبل تدويل القناة، ولا إنها تنضم لأي حلف عالمي شرقي أو غربي.

وفوق ده حصدت مصر من الحرب مكاسب قرارات التمصير للشركات الأجنبية التابعة لدول شاركت في العدوان، وأخدت القاعدة البريطانية في مدن القناة غنيمة حرب، إلخ، والأهم علو أسهم مصر وكلمتها في السياسة العالمية، وأخدها نموذج للاستقلال والحرية الحقيقية للدول اللي بتحلم بإنها ما تكونش من الديول والتابعين.




فريق تأميم قناة السويس
أمثلة للكفاءات المصرية في كذا مجال اللي شاركت في عملية تأميم شركة قناة السويس


وفيما يخص "حلف بغداد"، كان العدوان الثلاثي ضربة كبيرة له؛ لأن المكانة اللي أخدتها مصر بقدرتها بسلاح المقاومة الشعبية والبراعة الدبلوماسية واللعب على المنافسات الدولية بين الغرب والشرق إنها ترد أساطيل وجيوش العدوان من غير ما تحقق أهدافها، ومن غير ما تضطر تنضم لحلف بغداد، قوى ثقة شعوب المنطقة في إنهم ممكن بعمل تحالف خاص بيهم إنهم يكونو قوة عالمية، فقامت الثورة العراقية في 1958 وشالت النظام الموالي لبريطانيا، وسحلت نوري السعيد عرَّاب حلف بغداد وقتلته، فسقط الحلف زي كوباية قزاز اتدشدش ألف حتة على بلاطة الصمود المصري.

وبعد العدوان بشهور حصلت مواجهة "مش مباشرة" بين الجيش المصري والجيش التركي، لما استنجدت سوريا بمصر إنها تبعت قوات تحميها من الغزو التركي اللي كان بيحشد قواته على الحدود السورية، وبعتت مصر 5000 جندي في أكتوبر 1957 خمس للاذقية، فزادت شعبية عبد الناصر في الدول المجاورة حسب ما كتب الرئيس السادات في مذكراته "البحث عن الذات"[30] رغم علم سوريا بإن الجيش المصري منهك من العدوان الثلاثي.



وفي 1960 حصل انقلاب جمال جورسيل في تركيا على عدنان مندريس- اللي كان قايم قاعد يحلم ويخطط لانقلابات تحصل في مصر تنهي ثورة 23 يوليو، واتدلدلت جته مندريس من حبل المشنقة على إيد نظام الحكم الجديد سنة 1961[31].




عدنان مندريس بعد الإعدام
عدنان مندريس بعد الإعدام


وكان عبد الناصر يبص لتركيا بصة احتقار، رغم كل غطرستها، بسبب تاريخها الاحتلالي المتوحش مع مصر من ناحية، ومن ناحية تانية شايفها مجرد تابع للغرب، ويقرف من إن مصر تبقى زيها، حتى إنه كان يشبه تركيا بتايلاند، فقال مثلا في جلسة لمجلس الوزراء في 19 أكتوبر سنة 1961 وهو بيتكلم عن اللي تآمرو على مصر في فك الوحدة المشئومة مع سوريا:

"إذن هناك حلف مقدس جمع كل المتناقضات ]سوريا، تركيا، السعودية، العراق، الأردن، أمريكا، السوفيت، بريطانيا، إسرائيل، إلخ[، ولا هدف لها كلها إلا التخلص منا، لأن وضعنا الفكري قوي جدا وله أثر فيما حوله- وأذكر في عام 1955 أنهم طلبوا منا أن نبتعد عن العرب وهم يعطوننا المساعدات التي نطلبها، وكنا رفضنا؛ لأننا كنا سنصبح دولة تابعة لتركيا أو تايلاند.. إنني أعتقد أن الدفاع عن مصر لا يكون في مصر وحدها، ولكن في الدائرة المحيطة بها، ولم نستطع القول بأنه في إمكاننا أن نتبع سياسة انعزالية في بلدنا، لأنهم لن يتركونا أبدا في بلدنا"[32].

وهو وصف قريب من وصف جمال حمدان وهو بيعبر عن احتقاره لتركيا لما قال إن تركيا "الدولة التي تذكر بالغراب يقلد مشية الطاووس، وهي في كل أولئك النقيض المباشر لمصر ذات التاريخ العريق والأصالة الذاتية والحضارة الانبثاقية... إلخ"[33]

ويصدق التاريخ على كلام ناصر وحمدان.. فهل حصل وجرَّب المصريين أي اختلاف في العداوة بين تركيا العثمانية وتركيا العلمانية وتركيا الإخوانجية؟


 
إنضم
Jan 26, 2021
المشاركات
602
مستوى التفاعل
1,428
النقاط
78
سقوط حلف بغداد".. فخامة النصر المصري على تركيا في معارك السياسة والدبلوماسية (1953- 1958)
في 8 أكتوبر 1951 أعلن مصطفى النحاس رئيس الوزراء إلغاء معاهدة 1936 بعد فشل مفاوضات الجلاء مع بريطانيا، فأكلت النار صدر بريطانيا؛ لأنها بتعتبر المعاهدة "حلف أبدي" يضمنلها قعدة مستريحة في مصر، ملفوفة قواتها زي التعبان حوالين قناة السويس، وقادرة في أي وقت إنها تزحف للقاهرة لفرض إرادتها على الملك والحكومة زي ما عملت في حادثة 4 فبراير 1942.

جمال عبد الناصر و عدنان مندريس
جمال عبد الناصر وعدنان مندريس مثال للخصومة القديمة الجديدة بين مصر وتركيا

فقابلت بريطانيا إلغاء المعاهدة بإنها هددت بإنها هتجمد الأرصدة الإسترلينية لمصر، وتوقف شراء القطن المصري، وتنشر احتلال عسكري واسع لمنطقة القناة، وترجع الاحتلال العسكري للقاهرة والإسكندرية والوجه البحري، وأنها مش هتنسحب من مدن القناة على الإطلاق، وهتنهي اتفاق مياه النيل، وتحرض السودانيين ضد المصالح المصرية[1].

وفي نفس الوقت هددت بـ"تدويل القناة"، بأنها اقترحت عمل تحالف للدفاع عن الشرق الأوسط يضم بريطانيا والولايات المتحدة وفرنسا وتركيا ونيوزيلندا وأستراليا وجنوب أفريقيا، هدفه في الباطن تحويل الاحتلال البريطاني إلى احتلال عالمي يكون صعب على مصر تقاومة أو تتحرر منه؛ لأن كذا دولة هيكون لها مصالح تحافظ على الاحتلال.

وسلمت بريطانيا خطة التحالف لوزير الخارجية محمد صلاح الدين، ولكن وزارة حزب الوفد رفضته، ولو قبلته كان هيكون نهايتها شعبيا؛ لأنه هيستبدل احتلال عسكري واحد باحتلال متعدد الجنسيات.




القاعدة البريطانية في مصر
القاعدة البريطانية في مصر أيام الاحتلال وكان مخطط ليها تكون قاعدة احتلال متعدد الجنسيات

تبديل الاحتلال المباشر بالتبعية لحلف عالمي

ولما قامت ثورة 23 يوليو 1952، كان من مبادئها إن الحرية الكاملة لمصر- أو أي دولة في المنطقة- هي إنها ما تكونش تابعة لحلف تبع الكتلة الشرقية، ولا لحلف تبع الكتلة الغربية، وإنه الصح يكون في تحالف عسكري يخص دول المنطقة ومصالحها المشتركة، وتستقوي بيه في الدفاع عن نفسها، فكانت الدعوة لميثاق الضمان الجماعي العربي.

وتذاكت بريطانيا وأمريكا بإنها فكرت في عمل حلف يكون المتصدر فيه دول عربية وإسلامية، في حين بريطانيا وأمريكا يظهرو بعدين، فيكون سهل تقبله شعوب المنطقة، فكان حلف بغداد.

واتصدر في الدعاية للحلف في البداية العراق بقيادة نوري السعيد (حليف بريطانيا المشهور)، وتركيا وباكستان.

ولكن نسيب مشوار "حلف بغداد" مؤقتا ونتابع موقف تركيا من ثورة 23 يوليو نفسها، وتأثير ده على قصة الحلف.

فثورة 23 يوليو 1952 لما قامت كانت مش على هوا تركيا، وبدأ الصدام بدري بين الثورة وبين الأتراك.

فيروي عبد اللطيف البغدادي، عضو مجلس قيادة الثورة، في مذكراته إن سفير تركيا فؤاد طوغاي في حفلة في الأوبرا يناير 1954 حضره السفرا، "حيَّا جمال عبد الناصر السفير التركي بقوله "هالوا"، فرد عليه السفير بقوله: "إنكم لا تتصرفون كالرجال المهذبين"، وكان هذاعلى مسمع من السفير الهندي ومسئول سويدي[2]، وقال جرنان الأهرام في شرح القصة بعدها بيومين: "فلم يشأ عبدالناصر الرد عليه، بل اكتفى بأن أدار ظهره فى هدوء، وواصل حديثه مع سفير الهند ووزير السويد المفوض[3].

وفي حفل توديع أقامته السفارة التركية لذات السفير بمناسبة نقله من القاهرة قال له سفير الصين: "عسى أن نراك قريبا هنا ثانية في القاهرة"، فما كان منه إلا أن رد: "لن تراني هنا ثانية في هذا المكان القذر"[4].

وكان الرد على الحماقة التركية سريع، ففي جلسة مجلس الوزراء بعد الحفلة في يوم 3 يناير، يقول البغدادي: "أبلغنا جمال عبدالناصر أن طوغاى أهانه فى اليوم السابق أثناء حفلة فى دار الأوبرا"، و"كان ذلك بصوت مرتفع من السفير على مسمع من الموجودين، وحاول الوزير السويدى إنقاذ الموقف فتدخل بتقديم نفسه إلى جمال حتى ينهى المسألة".

وعرض الدكتور محمود فوزى وزير الخارجية مذكرة على الاجتماع علشان تتبعت للحكومة التركية، وتبلغها بموقف سفيرها، وطلب سحب سفيرها فورا، واتاخد قرار بإنه يتعامل السفير التركي وهو ماشي من مصر معاملة الأفراد العاديين ويتفتش في الجمرك.

ونشر جرنان "الأهرام" الحكاية في 5 يناير 1954 في الصفحة الأولى.




طرد السفير التركي من مصر
عداوة تركيا لثورة 23 يوليو هي عداوة لاستقلال مصر عن أي حكم أجنبي عموما


وطوغاى كان وقتها متجوز أمينة مختار، حفيدة الخديو إسماعيل، وعمة فاروق، وكان على حسهم عايش في القاهرة في قصر لحماته مساحته 22 ألف فدان في المرج، ووصف قرارات ثورة يوليو بمصادرة الأملاك المسيطرة عليها العيلة الحاكمة بإنها "أوامر غير عادلة"[5].

بعدها بشهور قليلة طفح الغل التركي من ثورة يوليو في "فضيحة لافون"، وهي العملية الخاصة بقبض أجهزة الأمن المصرية على شبكة إرهاب يهودية عملت تفجيرات في مصر سنة 1954، فيتعجب المؤرخ عبد الرحمن الرافعي في كتابه "7 سنوات على ثورة يوليو" من إن صحيفة تركية شنت على مصر "حملة شعواء" بسبب إعدام الجاسوسين الصهيونيين[6].

تركيا بتنافق مصر قبل الطعن

إلا إنه من ناحية تانية حاولت تركيا إنها تغري مصر عشان تشترك معاها- وبمعنى أصح تشترك تحت جناحها- في حلف بغداد.

ففي تركيا أخلاق المرتزقة والمماليك، وهي إنها إذا احتاجت لحد توددت له بكل شكل، وإذا لقت في نفسها قوة عليه حاربته بكل شكل.

ويقول الكاتب الصحفي محمد حسنين هيكل في مقالة في عموده "بصراحة" في جرنان "الأهرام" بعنوان "3 قوى تتجمع ضدنا، الذين يحاربوننا من خلف براقع والذين رفعوا البراقع ومعها الحياء!؟" في 22- 12- 1961:

"إن رئيس وزراء تركيا، عدنان مندريس، حاول يجر ناعم مع عبد الناصر علشان يضمه للحلف، فقال بالنص:

"كانت لعدنان مندريس - يرحمه الله تجربة مشهورة مع جمال عبد الناصر، فقد بعث إليه سنة 1954 يقترح عليه فكرة حلف دفاعى فى الشرق الأوسط، ولما رد عليه جمال عبد الناصر بأنه لا يقبل حلفا عسكريا فى الشرق الأوسط غير ميثاق الضمان الجماعى العربى، بعث مندريس رسولا إلى القاهرة يقول:

"إن مصر ليست عربية، بقدر ما أن تركيا ليست عربية.

إن العرب خانوا تركيا، وطعنوها فى ظهرها... وكذلك سيفعلون بمصر.

ومهما يكن من أمر فإنى أريد عقد اجتماع بيننا للحديث فى مستقبل الشرق الأوسط.

نحن نرحب بك ضيفا فى أنقرة إذا أحببت.

وأنا على استعداد للقدوم إلى القاهرة إذا لم تسمح لكم الظروف بالقدوم إلى أنقرة.

وإذا كنتم لا تريدون القدوم إلى أنقرة، ولا تريدون استقبالى فى القاهرة فإنى أقترح اجتماعا فى بلد قريب منكم يسهل عليكم المجىء إليه... أقترح - فى هذه الحالة - أن يتم اجتماعنا فى ليبيا، ولقد قمنا بجس نبض الحكومة الليبية فى هذا الصدد فرحبت بأن يتم اجتماعنا على أرضها".

وقال جمال عبد الناصر لرسول عدنان مندريس:

- "إننى أرحب بالاجتماع به فى أى مكان، ولكنى أريده أن يعرف منذ البداية أن فكرة عقد حلف عسكرى مع أطراف غير عربية، ليست موجودة على الإطلاق فى برنامجى، وليست موضع بحث فى سياستنا"[7].

وفشلت محاولة تركيا لضم مصر للحلف.

وزحفت الصحافة الأمريكية على عبد الناصر تجس نبضه بخصوص حلف بغداد، ورد في حوار لمجلة "ذي يونيتد ستيتس نيوز آند وورلد ريبورت" في 30- 8- 1954 يقول:

"إن العرب يخشون من الوقوع تحت سيطرة الدول الغربية، وخوفهم هذا يجعل من الأفضل أن تُترك لهم التدابير الخاصة بأى نظام للدفاع عن المنطقة التى يعيشون فيها، إن فى وسع العرب متى حصلوا على الأسلحة اللازمة أن يؤلفوا ١٢ فرقة عسكرية فى مدة تقل كثيرا عن المدة التى لزمت لفرنسا لكى تعد الفرق المقرر أن تعدها لتشترك بها فى الجيش الأوروبى، وأنا ضد مساهمة أى دولة عربية فى أى حلف دفاعى؛ كالحلف بين تركيا والباكستان، فإن اشتراك أى دولة عربية للحلف التركى - الباكستانى سيثير ثائرة العرب.

إننى لا استطيع أن أقبل أى مشروع من هذه المشروعات لأن شعوبنا ضد أى نظام من هذا النوع؛ إذ أنها تعده نوعاً من الاستعمار المقنع"[8].

وكان موقف أمريكا زي ما أعلن وزير خارجيتها ،جون فوستر دالاس، إنه "من ليس معنا فهو علينا"، ورغم هذا خاض الرئيس عبد الناصر معركة سياسية ناجحة ضد حلف بغداد[9].




جمال عبد  الناصر وفوستر دالاس
ناصر في اجتماع مع فوستر دالاس في زيارة دالاس لمصر 1953 للضغط عليها الدخول في حلف



وسبق وعرضت أمريكا على مصر الدخول في دفاع مشترك مع بريطانيا وأمريكا تحت اسم "الدفاع عن "العالم الحر" مقابل مساعدات، وعرض تاني بإنها تنضم لحلف الناتو[10]، ومعناه تفضل قوات دولية متكونة من بريطانيا وغيرها في مدن القناة، إلا إن الطلب اترفض، وفضَّل "التضامن العربي".

واتفاق "التضامن العربي المشترك" عرضته السعودية في 1949 فكرة اتفاقية "التضامن العربي المشترك" عبارة عن تحالف عسكري لأعضاء الجامعة العربية، لضمان إن هزيمة 1948 ما تتكررش، ووافقت عليه الحكومة في مصر وقتها، ووقعت مع السعودية والعراق وسوريا ولبنان واليمن سنة 1950 باسم معاهدة الدفاع المشترك، أو الضمان العربي الجماعي.

إلا إن الاتفاقية بقت حبر على ورق بسبب اختلاف مواقف دول زي العراق والأردن ولبنان وتحالفاتهم مع بريطانيا وأمريكا، وخصوصا بعد ما دخلت أمريكا وبريطانيا بإغراءات "حلف بغداد"[11].

وضغطت دول أوروبية وأمريكا على مصر بالحصار في ملف التسليح لإجبارها على الدخول في حلف عالمي مقابل السلاح والتبعية (صفقة الحلف مقابل السلاح).

ففي فبراير 1954 أعلن الوزير البريطاني سلوين لويد في مجلس العموم إن بلده وقفت بيع السلاح لمصر لمدة طويلة، وأعلنت وزارة الخارجية الأمريكية إنها هتوزع صادراتها من السلاح بين الدول العربية وإسرائيل بالتساوي، لكن الواقع إنها كانت في غاية الكرم في تسليح إسرائيل، لكن اشترطت على مصر إلا بشرط إنها تنضم لحلف دفاع مشترك، وإنها تقبل بعثة عسكرية أمريكية تشرف على استخدام السلاح[12].

ويقول المؤرخ عبد الرحمن الرافعي إن حلف بغداد من أهدافه "عزل مصر" عن المنطقة بعد ما رفضت سنة 1951 الانضمام لحلف منظمة الدفاع المشترك عن الشرق الأوسط ، ورفضت حكومة ثورة 23 يوليو الدخول في أي أحلاف "فولَّت بريطانيا وأمريكا وجهيهما شطر دول أخرى بالمنطقة فنجحت في ضم العراق ووقعت معه الميثاق المعروف بحلف بغداد في 24 فبراير 1955 بداية بين العراق وتركيا".

وإنه ما انضمتش بريطانيا في البداية علشان ما تتسببش في خوف أو حساسية من شعوب المنطقة، وقدمت الحلف على إنه "تعاون بين دولتين إسلاميتين لحماية أمن المنطقة من الأعداء"، وفي نفس الوقت فتح الحلف بابه لانضمام أي دولة من الجامعة العربية وغيرها، وبعد ما انكشف دورها فيه انضمت صراحة في نفس السنة، وبعدها باكستان وإيران، وباركته أمريكا بإنها انضمت لكذا لجنة فيه[13].




حلف بغداد
الدول اللي شاركت في البداية في حلف بغداد وانسحبت منها واحدة ورا التانية فيما بعد



وكشفت بريطانيا بلسانها هدفها من "حلف بغداد" لما رئيس وزراءها في مجلس العموم البريطانى يوم ٤ أبريل ١٩٥٥ يقول: "إن حلف بغداد يمكننا من تدعيم نفوذنا فى الشرق الأوسط، ويجعل لنا القدرة على أن نرفع صوتنا عالياً فى كل مشاكله"[14].

ويوصف الرافعي دور تركيا في الحلف بإن "كان هذا الحلف محور سياسة عزل مصر، ومصدرا لتدبير المؤامرات ضدها وضد سورية، وكان في الوقت نفسه سندا لإسرائيل وضمانا لها من أن تعتدي عليها أية دولة عربية تدخل في نطاقه، ولقد كان وجود تركيا في هذا الحلف، وهي صديقة وفية لإسرائيل منذ الساعة الأولى، أقوى ضمان ليكون الحلف في صالح إسرائيل؛ لأن تركيا ما كانت لتنضم إلى حلف معاد لإسرائيل"[15].

ويقول عبد اللطيف البغداي، في مذكراته، إن حلف بغداد ضم تركيا باعتبارها عضو في حلف شمال الأطلنطي، فتكون حلقة وصل بينه وبين الدول العربية المشاركة في الحلف[16].

إلا إن السياسة المصرية استعملت أوراقها لتكسير الحلف، بإنها شنت حملة إعلامية شرسة على حكام الدول اللي وافقت على دخوله، زي الأردن والعراق، فمثلا شنت إذاعة "صوت العرب" حملة على الأردن، والسبب إنه لو انضمت الأردن للحلف فمعناه إن بريطانيا هتتشجع تضغط على جارتها سوريا تنضم، فتبقى مصر معزولة عن دول المواجهة مع إسرائيل.

ونجحت الحملة، بعد ما كشفت ضعف ملك الأردن، حسين بن عبد الله، قصاد شعبه، فقامت مظاهرات ضخمة ضد الحلف، واستقال الوزراء الفلسطينيين الأربعة من الحكومة الأردنية، فاتراجعت عن قرار الانضمام بحسب البغدادي[17].




اجتماع لحلف بغداد
اجتماع لأعضاء حلف بغداد في طهران لمناقشة العدوان الثلاثي 1956



الضغط على مصر بالغارات المسلحة

في نفس الوقت كانت بريطانيا وأمريكا وتركيا بيستخدموا كروتهم للضغط على مصر، ففي 28 فبراير 1955 حصل هجوم إسرائيلي على القوات المصرية في غزة، من غير مقدمات، ومن غير أي تهديد مصري سابق، بإنه عدت قوات إسرائيلية حاجز الهدنة المحرم عليها دوليا، ودخلت غزة، واشتبكت مع القوات المصرية اللي اتفاجئت بيها 3 ساعات، ونسفوا محطة المية، ونشرو الألغام في طريق النجدة، فاستشهد 39 من ظباطنا وجنودنا، واتصاب 33[18].

وما أخدش مجلس الأمن الدولي أي خطوة إلا الإدانة، والدول التلاتة الضامنة لحالة الهدنة اللي سبق وقالت في 1950 إنها هتتدخل بالسلاح لو انتهكت مصر و إسرائيل الهدنة ما اتحركتش[19]؛لأن العدوان كان على مصر، مش من مصر.

ووقتها أعلن عبد الناصر إنه "منذ ذلك اليوم لن يُعنى بقرارات مجلس الأمن، ولن ينتظر منه حل الموقف، وأمر القوات المسلحة بأن تقابل العدوان بعدوان"، حسب الرافعي.

وأما هدف الهجمة الغدر الإسرائيلية والسكوت العالمي عليها فشرحه الرئيس عبد الناصر بعدين في خطبة يوم 22 يوليو 1957 لما قال: "إن دخان الغارة على غزة في 28 فبراير سنة 1955 انجلى ليكشف حقيقة خطيرة، تلك هي أن إسرائيل ليست الحدود المسروقة وراء خطوط الهدنة، وإنما إسرائيل في حقيقة أمرها رأس حربة للاستعمار ومركز تجمع لقوى أخطر من إسرائيل وأخطر من الاستعمار، وهي الصهيونية العالمية".

وقال: "أول حلقات السلسة كانت جرنا إلى الأحلاف العسكرية الأجنبية، فلما رفضنا قيودها وأصررنا على الرفض كان تحريض إسرائيل علينا حتى يثبتوا لنا أننا لا نستطيع الدفاع عن أنفسنا، وأننا في حاجة دائمة إلى حمايتهم"، وسخر منهم أن فلسطين كانت تحت حماية بريطانيا بتأييد من عصبة الأمم، ورغم ذلك "سلموا فلسطين وباعو شعبها" أما ردنا فهو: "وهكذا أعلنا أننا سندافع عن أنفسنا بأنفسنا وسنرد العدوان بالعدوان[20]".

ضربة باندونج وصفقة الأسلحة التشيكية

ولأن مصر مكنتش تملك السلاح أو التدريب اللي يكفي لرد العدوان باللي يشفي صدور المصريين، خصوصا بعد رفض الأمريكان وبريطانيا وفرنسا عروض حكومة الثورة في البداية لتصدير السلاح لمصر، فاستخدمت الحرب الدبلوماسية، وبراعة اللعب على حبال وجود أنظمة مختلفة في العالم وقتها، فكان مؤتمر "باندونج" اللي وصفه الرافعي بأنه "من الحوادث الهامة في تاريخ مصر والإنسانية جمعاء، لأنه جمع نصف سكان العالم من دول آسيا وأفريقيا، ليعلنوا أن بلادهم لم تعد حقلا للاستعمار ولا تسخر سياستها وثرواتها لأهوائه، وهذه هي الحرية الحقيقية"[21].

وعلا نجم عبد الناصر جنب زعما مشاهير كبار وقتها، زي الزعيم الهندي نهرو، والصيني شواين لاي، رغم إنه كان أقلهم سن (37 سنة) وتجربة حسب وصف السادات في كتابه "البحث عن الذات"[22].

وخرجت مصر من المؤتمر بمفاجأة اتهز ليها العالم بمعنى الكلمة، كانت انتصار سياسي ودبلوماسي وتسليحي اتسجل على إنه أول انتصار لحكومة الثورة على أمريكا باعتراف وزير الخارجية الأمريكي جون فوسر دالاس لما قال لسفير مصر في واشنطن بلهجة غضب وهو بيطالبه بإن مصر تتراجع عن الصفقة: "إن تصرف مصر كان صدمة قوية للحكومة الأمريكية وسياستها الخارجية، مما وصفه البعض بأنه أكبر هزيمة لسياسة أمريكا الخارجية بعد فشلها الأول في الصين".

وهدد بقطع "المساعدات" الأمريكية لمصر فقال: "إن صفقة الأسلحة التي عقدتها مصر مع الكتلة الشرقية ستسبب للحكومة الأمريكية حرجا في شأن استمرار مساعدتها الاقتصادية لمصر، لأن كرامة أمريكا الآن أصبحت في الميزان".




صفقة الأسلحة التشيكية
الصفقة التشيكية من أشهر انتصارات مصر الدبلوماسية العالمية بعد ثورة يوليو



إلا إن صفقة الأسلحة استمرت، وقالت عنها بريطانيا في تقرير كتبه المارشال تمبلر رئيس هيئة الدفاع عن الإمبراطورية يوم 15 أكتوبر 1955: "إن الصفقة أدت إلى انقلاب في هيكل الدفاع عن منطقة الشرق الأوسط، وأن الاتحاد السوفيتي قفز فوق حلف بغداد، وأصبح له وجود مؤثر في قلب الشرق الأوسط أي في القاهرة".

وأكتر مصدر للخوف البريطاني من الصفقة كان إنها، حسب نفس التقرير: أن "المثل الذي ضربته مصر سوف يغري آخرين بأن يسلكوا نفس الطريق"[23].

وأخدت صفقة شرا السلاح من تشيكوسلوفاكيا شكل تجاري، سلعة قصاد سلعة، من غير أي شروط سياسية، ولا تبعية للمعسكر الشرقي، ولا أحلاف[24].

وبحسب الرافعي "نفذت مصر الصفقة في سرية تامة وبراعة مخابراتية تدعو للإعجاب، حتى أن الدول الاستعمارية رغم كل إمكانياتها وترصدها لمصر لم تعلم بتفاصيلها إلا بعد أن أعلنتها مصر، فعجزت تلك الدول عن منع عقدها، بالرغم أيضا من أن بقايا الاحتلال البريطاني كانت لم تتم جلاءها عن مصر بعد[25]، وهو نصر سياسي ما يقلش فخامة عن النصر الحربي في نتايجه في اللي يخص رسم برواز جديد لمكانة مصر العالمية، وتقلها في الميزان العالمي، وعمل ترتيب جديد للعلاقات الدولية.

وجه الإعلان عن تمام الصفقة في كلمة لعبد الناصر في معرض تبع القوات المسلحة 27 سبتمبر 1955: "إنكم تعلمون أن الأسلحة الثقيلة تتحكم فيها الدول الكبرى، وأن الدول الكبرى لن ترضى أبدا أن تمول الجيش بالأسلحة الثقيلة إلا بشروط واشتراطات، وإنكم تعلمون أننا رفضنا هذه الشروط ورفضنا هذه الاشتراطات، لأننا نحرص على الحرية الحقيقية، ونحرص على السياسة المستقلة، ونحرص على أن تكون لمصر سياسة مستقلة قوية حتى نخلق من مصر شخصية جديدة مستقلة تخلصت فعلا من الاحتلال، وتخلصت فعلا من السيطرة الأجنبية بكل معانيها".

وقال إنه بعت رسايل طلب السلاح لروسيا وتشيكو سلوفاكيا، والنتيجة وصلت رسالة من تشيكوسلوفاكيا "تقول فيه إنها مستعدة أن تموننا بالسلاح حسب حاجتنا على أساس تجاري بحت، وأن هذا التعامل يعتبر كأي تعامل تجاري ىخر، فقبلنا في الحال هذا الاتفاق، ووقعت مصر في الأسبوع الماضي اتفاقية تجارية مع تشيكوسلوفاكيا من أجل تمويننا بالسلاح، وهذه الاتفاقية تسملح لمصر بأن تدفع الثمن منتجات مصرية مثل القطن والأرز"[26].

النجاحات المتكررة لمصر ولَّعت صدر تركيا، فقال وزير خارجيتها للسفير الأمريكي في أكتوبر 1956: "إن العلاج الداخلي لن يجدي نفعا، ولذلك فالعمل الجراحي هو المطلوب لمعالجة هذا النمو السرطاني".

وكان الـ"العمل الجراحي" هو التخطيط لعدوان 1956، فينقل راثميل في كتابه "الحرب الخفية في الشرق الأوسط.. الصراع على سوريا" إنه بعد العدوان الثلاثي "كال رئيس الوزراء (التركي) مندريس المدح لنتائج العدوان في تدمير وتشتيت الأسلحة السوفيتية التي كدستها مصر"[27].

وبعد إعلان الصفقة التشيكية جري رئيس وزراء بريطانيا، أنطوني إيدن، يدعي البرلمان لجلسة خاصة، وبعت تعزيزات عسكرية للقوات البريطانية في قبرص، وهاجت الصحافة في بريطانيا وفرنسا تطلب "سحق" عبد الناصر بالقوة، واتفق إيدن مع رئيس الوزراء الفرنسي جي موليه على إن "عبد الناصر ذهب لأبعد مما ينبغي، ويلزم سحقه بالقوة"، وقال مسئول بريطاني: "لن نسمح لعبد الناصر بالجلوس على شرياننا الحيوي"، وبدأ وقتها ينتشر وصف عبد الناصر في صحفهم بأنه "ديكتاتور"، حسب ما نقل الصحفي الأمريكي مسئول مكتب وكالة "أسوشيتدبرس" وقتها ويلتون واين"[28].

ورد عبد الناصر على حجة إن قناة السويس تحتاج لإدارة دولية بمناورة لطيفة، وهي أنه يوافق على بحث السيطرة الدولية على قناة السويس شرط أن تجري أيضا مناقشة السيطرة الدولية على جميع الممرات المائية بما فيها قناة بنما، ومضيق جبل طارق، والدردنيل[29].

وحصل العدوان، اللي أيدته تركيا بكل قوتها، وانتهى للفشل التام.

فرغم نجاحه في تدمير كتير من ترسانة السلاح الجديد اللي استوردته مصر، إلا إنه لا حقق أهدافه في إبادة الجيش بحصاره في سينا، ولا إن بريطانيا ترجع تحتل مصر، ولا إنها تشيل عبد الناصر وتحط مكانه حكومة عميلة، ولا أجبرت مصر على إنها تقبل تدويل القناة، ولا إنها تنضم لأي حلف عالمي شرقي أو غربي.

وفوق ده حصدت مصر من الحرب مكاسب قرارات التمصير للشركات الأجنبية التابعة لدول شاركت في العدوان، وأخدت القاعدة البريطانية في مدن القناة غنيمة حرب، إلخ، والأهم علو أسهم مصر وكلمتها في السياسة العالمية، وأخدها نموذج للاستقلال والحرية الحقيقية للدول اللي بتحلم بإنها ما تكونش من الديول والتابعين.




فريق تأميم قناة السويس
أمثلة للكفاءات المصرية في كذا مجال اللي شاركت في عملية تأميم شركة قناة السويس



وفيما يخص "حلف بغداد"، كان العدوان الثلاثي ضربة كبيرة له؛ لأن المكانة اللي أخدتها مصر بقدرتها بسلاح المقاومة الشعبية والبراعة الدبلوماسية واللعب على المنافسات الدولية بين الغرب والشرق إنها ترد أساطيل وجيوش العدوان من غير ما تحقق أهدافها، ومن غير ما تضطر تنضم لحلف بغداد، قوى ثقة شعوب المنطقة في إنهم ممكن بعمل تحالف خاص بيهم إنهم يكونو قوة عالمية، فقامت الثورة العراقية في 1958 وشالت النظام الموالي لبريطانيا، وسحلت نوري السعيد عرَّاب حلف بغداد وقتلته، فسقط الحلف زي كوباية قزاز اتدشدش ألف حتة على بلاطة الصمود المصري.

وبعد العدوان بشهور حصلت مواجهة "مش مباشرة" بين الجيش المصري والجيش التركي، لما استنجدت سوريا بمصر إنها تبعت قوات تحميها من الغزو التركي اللي كان بيحشد قواته على الحدود السورية، وبعتت مصر 5000 جندي في أكتوبر 1957 خمس للاذقية، فزادت شعبية عبد الناصر في الدول المجاورة حسب ما كتب الرئيس السادات في مذكراته "البحث عن الذات"[30] رغم علم سوريا بإن الجيش المصري منهك من العدوان الثلاثي.



وفي 1960 حصل انقلاب جمال جورسيل في تركيا على عدنان مندريس- اللي كان قايم قاعد يحلم ويخطط لانقلابات تحصل في مصر تنهي ثورة 23 يوليو، واتدلدلت جته مندريس من حبل المشنقة على إيد نظام الحكم الجديد سنة 1961[31].




عدنان مندريس بعد الإعدام
عدنان مندريس بعد الإعدام



وكان عبد الناصر يبص لتركيا بصة احتقار، رغم كل غطرستها، بسبب تاريخها الاحتلالي المتوحش مع مصر من ناحية، ومن ناحية تانية شايفها مجرد تابع للغرب، ويقرف من إن مصر تبقى زيها، حتى إنه كان يشبه تركيا بتايلاند، فقال مثلا في جلسة لمجلس الوزراء في 19 أكتوبر سنة 1961 وهو بيتكلم عن اللي تآمرو على مصر في فك الوحدة المشئومة مع سوريا:

"إذن هناك حلف مقدس جمع كل المتناقضات ]سوريا، تركيا، السعودية، العراق، الأردن، أمريكا، السوفيت، بريطانيا، إسرائيل، إلخ[، ولا هدف لها كلها إلا التخلص منا، لأن وضعنا الفكري قوي جدا وله أثر فيما حوله- وأذكر في عام 1955 أنهم طلبوا منا أن نبتعد عن العرب وهم يعطوننا المساعدات التي نطلبها، وكنا رفضنا؛ لأننا كنا سنصبح دولة تابعة لتركيا أو تايلاند.. إنني أعتقد أن الدفاع عن مصر لا يكون في مصر وحدها، ولكن في الدائرة المحيطة بها، ولم نستطع القول بأنه في إمكاننا أن نتبع سياسة انعزالية في بلدنا، لأنهم لن يتركونا أبدا في بلدنا"[32].

وهو وصف قريب من وصف جمال حمدان وهو بيعبر عن احتقاره لتركيا لما قال إن تركيا "الدولة التي تذكر بالغراب يقلد مشية الطاووس، وهي في كل أولئك النقيض المباشر لمصر ذات التاريخ العريق والأصالة الذاتية والحضارة الانبثاقية... إلخ"[33]

ويصدق التاريخ على كلام ناصر وحمدان.. فهل حصل وجرَّب المصريين أي اختلاف في العداوة بين تركيا العثمانية وتركيا العلمانية وتركيا الإخوانجية؟


مقال جميل .....تركيا بلد طفيلي لصوصي هو النقيض التام لمصر في كل شيء
 

محمد

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 25, 2020
المشاركات
2,327
مستوى التفاعل
2,767
النقاط
98
الملخص اعتمد علي الله ثم علي نفسك و عندما تصبح قويا سياتي الجميع للتفاوض معك دون ان تطلب
 

Golden Fingers

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 10, 2020
المشاركات
762
مستوى التفاعل
2,047
النقاط
78
مقال جميل .....تركيا بلد طفيلي لصوصي هو النقيض التام لمصر في كل شيء
انا فعلا يخطر على بالي هذه التصرفات التركيه الخبيثه ... سواء وقت الإحتلال العثماني لمصر والمهادنة حتى تمكنت من كسر الجبهه الداخليه المصريه .... ثم وقت محمد على وتحالف الترك مع كل نقيض من اجل محاربة مصر .... ثم اواسط القرن الماضي ....

اتوجس خيفة من التقارب مع تركيا
 
إنضم
Jan 26, 2021
المشاركات
602
مستوى التفاعل
1,428
النقاط
78
انا فعلا يخطر على بالي هذه التصرفات التركيه الخبيثه ... سواء وقت الإحتلال العثماني لمصر والمهادنة حتى تمكنت من كسر الجبهه الداخليه المصريه .... ثم وقت محمد على وتحالف الترك مع كل نقيض من اجل محاربة مصر .... ثم اواسط القرن الماضي ....

اتوجس خيفة من التقارب مع تركيا
السيسي قارىء جيد للتاريخ ودائما بيستشهد به في أحاديثه ......ما يحدث هو هدنه ليس أكثر
 

CaptainAwesome

🇪🇬 كلـــه عشـــان خــاطــر أراضيـــنا 🇪🇬
عضو مميز
إنضم
May 10, 2020
المشاركات
1,047
مستوى التفاعل
2,042
النقاط
98
الإقامة
Cairo
سرد عظيم لفترة و مشاهد تاريخية حيوية فى التاريخ المصري.

الناس دى كانت بتتنفس "حرية و عروبة" و رفض للتبعيةمنذ نعومة أظافرهم ،لذلك عاشوا فى القلوب.
 

Golden Fingers

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 10, 2020
المشاركات
762
مستوى التفاعل
2,047
النقاط
78
الحقيقه ان القرائه في التاريخ القريب كاشف للحاضر بشكل كبير ....
فمازالت انظمه وحكام تابعين للغرب .... ومازال الاتراك والايرانيين يعيثون في المنطقة فسادا ..!
ومازالت الاطماع والتآمر التركي مع الغرب والشرق لإخضاع المنطقة للسيطره التركيه ....

ومازال البعض يعتقد ان الحقد والكره الموجه لمصر هو فقط بعد اتفاقية السلام مع إسرائيل ..!
 

{الذين يشاهدون الموضوع} (اعضاء: 0, زوار: 1)

أعلى