تقرير حاملة الطائرات الصينية الثالثة تبدأ في الظهور

BERKUT_SU

فريق اول
المشاركات
5,991
النقاط
98
صوره تم التقاطها للعمل في حامله الطائرات الصينيه Type 003 الحامله الثالثه ومتوقع إنزال هذه الحامله الي الماء نهايه هذا العام
السرعه في صناعه البحريه الصينيه رهيبه


218311778_5759851907419944_7615702041721286379_n.jpg
 

BERKUT_SU

فريق اول
المشاركات
5,991
النقاط
98
صوره تم التقاطها للعمل في حامله الطائرات الصينيه Type 003 الحامله الثالثه ومتوقع إنزال هذه الحامله الي الماء نهايه هذا العام
السرعه في صناعه البحريه الصينيه رهيبه


218311778_5759851907419944_7615702041721286379_n.jpg
 

echo11

الادارة
طاقم الإدارة
المشاركات
3,920
النقاط
98
"الإقلاع الكهرومغناطيسي".. حاملة طائرات صينية بقدرات خارقة

أرشيفية.. حاملة الطائرات الصينية لياونينغ

أرشيفية.. حاملة الطائرات الصينية لياونينغ
لا تزال هناك العديد من المعلومات غير المعروفة عن حاملة الطائرات الصينية الجديدة "تايب 003"، بينما تطرح المقارنات المبدئية بينها وبين الطرازات الأميركية نفسها في مختلف التفاصيل المعلنة عن حجم وقوة الحاملة الصينية الثالثة، التي تأتي ترجمة لاستراتيجية طموحة تتبناها بكين لتطوير قواتها، وتعزيز الأسطول البحري المتطور تكنولوجيا.

في شهر يوليو من عام 2019 أعلنت الصين عن استراتيجيتها للدفاع الوطني الهادفة لتعزيز قواتها العسكرية وبناء جيش حديث ومتطور من الناحية التكنولوجية، وبالاعتماد على الذكاء الاصطناعي.

وبينما تولي الاستراتيجية اهتماما بتعزيز القدرات البحرية، وبعد أن نجحت بكين في بناء أول حاملة طائرات من التصنيع المحلي، والتي دخلت الخدمة في 2019، تخطط الصين لامتلاك 6 حاملات طائرات بحلول عام 2035.
وتعمل في الخدمة حاليا ضمن القوات البحرية الصينية، حاملتا طائرات من النوع متوسط الحجم (لياونينغ التي دخلت الخدمة في 2012، وشاندونغ التي دخلت الخدمة في 2019).
مواصفات Type-003
وتعمل الصين على بناء حاملة الطائرات الجديدة (الثالثة في البحرية الصينية، والثانية من تصنيع محلي بالكامل)، وذلك في مدينة شنغهاي (عاصمة البلاد الاقتصادية)، ضمن أولويات بكين لإطلاق حاملات الطائرات لتعزيز القدرات البحرية، اتساقا مع نهج القوى العظمى حول العالم وفي مواجهة التهديدات المختلفة.
وفيما يثار غموض حول "حاملة الطائرات الصينية الجديدة" ومواصفاتها، نشر موقع navalnews المتخصص في الشؤون العسكرية تقريرا مستندا إلى البيانات التي يظهرها القمر الاصطناعي Shadowbreak Inti التابع لشركة Kompsat، تحدث عن المواصفات الأولية لحاملة الطائرات الصينية الجديدة، رغم التكتم الصيني على المعلومات الرسمية حتى الآن.
وطبقا للبيانات التي تم رصدها، فإن طول حاملة الطائرات الصينية الثالثة (المرتقبة) يصل إلى 320 مترا (أكبر بخمسة أمتار فقط من حاملة الطائرات الصينية الثانية شاندونغ، لكنها في الوقت نفسه أقصر من حاملة الطائرات الأميركية الشهيرة من طراز فورد بـ 13 مترا فقط).
ويصل عرضها إلى نحو 73 مترا (مساو تقريبا لعرض حاملة الطائرات شاندونغ المصنعة في الصين والتي يصل عرضها إلى 75 مترا).
الميزة الأهم التي سلط التقرير الضوء عليها مرتبطة بنظام إطلاق الطائرات "المختلف عن الحاملتين السابقتين"، إذ تعتمد حاملة الطائرات الثالثة Type-003 على الإقلاع الكهرومغناطيسي، عبر 3 منصات، على خطى حاملة الطائرات الأميركية من طراز فورد، بدلا من المنجنيق البخاري، مما يؤدي إلى معدل إطلاق أسرع، وسط توقعات بأن تواجه بكين مشاكل مرتبطة بذلك النمط، واجهتها سابقا الولايات المتحدة.
وتمتلك Type-003 مصعدين للطائرات على الجهة اليمنى من سطحها، وتتفوق "فورد" بثلاثة مصاعد في المؤخرة.
أخبار ذات صلة



الطراز الجديد لحاملات الطائرات الصينية، وصفه التقرير بأنه "قريب جدا -من حيث الحجم- من حاملات البحرية الأميركية"، لافتا إلى أنه "يمكن وصف الطراز الجديد بأنه ناقل فائق".
وذكر التقرير أن حاملة الطائرات الثالثة Type-003 ستكون حاملة كبيرة جدا، ولكن قد تتأخر قليلا بسبب بعض خيارات التصميم، مشيرا في الوقت نفسه إلى أن بكين تكتسب الخبرة المرتبطة ببناء حاملات الطائرة بسرعة كبيرة، وتستثمر بشكل جيد في إنجاحها.
الحاملة "لياونينغ"
"لياونينغ" هي حاملة الطائرات الأولى في الصين، ودخلت الخدمة عام 2012، وتم بناؤها على أساس الطراد السوفيتي (فارياغ) الذي اشترته بكين من أوكرانيا في العام 1998.
وتبلغ حمولة حاملة الطائرات التي تم بناؤها على هيكل سوفيتي سابق، ما يصل إلى 57 ألف طن، والإزاحة الكاملة 67 ألف طن، ويمكنها أن تقل 50 طائرة.
وتستخدم "لياونينغ" في البحوث العلمية والتدريبات العسكرية، كما تسهم في تنفيذ استراتيجية التنمية في بكين.
وتمتلك حاملة الطائرات قوة نارية فائقة، كما يمكنها أن تعمل دون الحاجة لسفن داعمة أخرى، وهي مسلحة بصواريخ مضادة للسفن إضافة إلى صواريخ مجنحة.
 

محمد

مقدم
طاقم الإدارة
مشرف عام
المشاركات
2,561
النقاط
98
تظهر صور الأقمار الصناعية حاملة الطائرات الصينية الجديدة تتحد بسرعة وتكشف المزيد عن تصميمها

حققت الصين تقدمًا كبيرًا في أحدث حاملة طائرات لها في الأسابيع الأخيرة ، وفقًا لتحليل لأحدث صور الأقمار الصناعية. أظهرت صور الأقمار الصناعية عالية الدقة التي التقطتها شركة Maxar Technologies في مايو وحلها خبراء في مركز الدراسات الاستراتيجية والدولية ، أن شركة النقل تتشكل في حوض بناء السفن Jiangnan في شنغهاي ، ولكن لا يزال هناك الكثير من العمل الذي يتعين القيام به.

1626879593701.png

صورة أقمار صناعية عالية الدقة من شركة Maxar Technologies لحاملة الطائرات الثالثة في الصين ، وهي سفينة غير مسماة تعرف ببساطة باسم Type 003 ، قيد الإنشاء في حوض بناء السفن Jiangnan. (انقر للتكبير) CSIS / Maxar Technologies 2021

أفاد مركز أبحاث مقره واشنطن العاصمة أن صورة الأقمار الصناعية التي التقطتها Maxar بعد حوالي ستة أسابيع وحللت من قبل CSIS تُظهر أن الصين قد انتهت تقريبًا من العمل على سطح طائرة الناقل والجهات الراعية والبنية الفوقية الأساسية.

1626879626345.png
صورة أقمار صناعية عالية الدقة من شركة Maxar Technologies لحاملة الطائرات الصينية الثالثة قيد الإنشاء. (انقر للتكبير) CSIS / Maxar Technologies 2021

بدأ العمل على السفينة ، التي ستكون ثالث حاملة طائرات صينية لكنها أول حاملة طائرات حديثة ، في عام 2018.

في تقرير لوزارة الدفاع عن الجيش الصيني نُشر في العام التالي ، قال البنتاغون إن السفينة "من المرجح أن تكون أكبر ومجهزة بنظام إطلاق منجنيق". تؤكد صور الأقمار الصناعية الأخيرة هذا التقييم السابق. تقدر CSIS طول السفينة الجديدة بحوالي 318 مترًا ، مما يجعلها أكبر من سابقيها ، لياونينغ وشاندونغ. والبنية الفوقية ، المعروفة أيضًا باسم الجزيرة ، أصغر حجمًا ، مما يترك مساحة أكبر على سطح الطائرة لجناح جوي أكبر. سطح طيران الناقل مسطح ، ونظام الإطلاق بمساعدة المنجنيق مرئي بوضوح في أحدث الصور ، على الرغم من أنه من غير الواضح ما إذا كانت السفينة ستستخدم مقلاع بخارية مثل ناقلات نيميتز التابعة للبحرية الأمريكية أو تلك الكهرومغناطيسية مثل تلك الموجودة في سيارة فورد الأحدث حاملات الطبقة. في كلتا الحالتين ، ستكون المقاليع تحسناً جوهرياً عن التصاميم السابقة. تتيح المنجنيق وجود جناح جوي أكثر تنوعًا ليس فقط للمقاتلين ولكن أيضًا لطائرات الإنذار المبكر. سيسمحون أيضًا لمقاتلات الصين بالوصول إلى إمكاناتهم. تتميز كل من Liaoning و Shandong بتصميمات القفز على الجليد التي تحد من كمية الأسلحة وتزويد الطائرات المقاتلة الصينية الثقيلة من طراز J-15 بالوقود ، مما يقلل من القوة القتالية الإجمالية للناقلات.

من المتوقع أن تكون أحدث حاملة طائرات في الصين ، وهي طائرة مسطحة تعمل بالطاقة التقليدية ، قابلة للمقارنة مع حاملات الطائرات من طراز Kitty Hawk التي تم إيقاف تشغيلها التابعة للبحرية الأمريكية ، على الرغم من أنه من المحتمل أن يكون لديها أنظمة أكثر تقدمًا على متنها من السفن التي تم إرسالها لأول مرة في الستينيات. في يونيو ، توقع خبراء CSIS الذين كانوا يتابعون تطوير شركة النقل هذه أن الصين لن تكون قادرة على إطلاق السفينة حتى عام 2022 ، لكنهم كتبوا في تقريرهم المرحلي الأخير أن "الصور الأخيرة تشير إلى أن السفينة قد تكون جاهزة للإطلاق لاحقًا. هذه السنة." قال ماثيو فونايول ، أحد كبار الزملاء في مشروع الطاقة الصيني في CSIS ، لـ Insider: "لم نتوقع أن يتحرك الأمر بهذه السرعة". وقال: "يبدو أنهم تحركوا أسرع قليلاً مما توقعنا". "إنهم يتحركون في المقطع تمامًا. في هذه المرحلة ، لن أتفاجأ إذا انتهى بهم الأمر إلى الماء في وقت ما في وقت لاحق من هذا العام."

كتب Funaiole وخبراء آخرون في CSIS في تقريرهم الصادر في يونيو عن حاملة الطائرات الجديدة أنه من المتوقع أن تكون السفينة "إضافة هائلة إلى البحرية الصينية وتسمح لها بإبراز قوتها بشكل أكثر فاعلية" عندما تدخل الخدمة أخيرًا ، والذي قد يستغرق سنوات بعد ذلك. إطلاق. كانت الصين تنتج بسرعة سفنًا جديدة أكثر قدرة ، مثل حاملة الطائرات الجديدة ، ولكن هناك المزيد لبناء قوة بحرية كبيرة أكثر من مجرد كمية ونوعية السفن في الأسطول. خطت الصين خطوات كبيرة في الوقت الذي تبني فيه قوة حاملة ، لا سيما مع أحدث حاملة طائرات لها ، ولكن من المرجح أن يستغرق الأمر وقتًا لتطوير معرفة عمليات الناقل والخبرة اللازمة لاستخدام شركات النقل الخاصة بها بشكل فعال. تمتلك البحرية الصينية حاملات طائرات منذ أقل من عقد. من المتوقع أن تبني الصين حاملات طائرات إضافية ، ومن المحتمل أن تلاحق حاملة تعمل بالطاقة النووية مثل 11 طائرة مسطحة تديرها البحرية الأمريكية ، على الرغم من أن هذا لم يتضح بعد.
 

الاعضاء الذين يشاهدون الموضوع (المجموع: 1, الاعضاء: 0,الزوار: 1)

أعلى