الولايات المتحدة تطلب من تايوان "تحصين نفسها" لصد الغزو الصيني

محمد

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 25, 2020
المشاركات
1,184
مستوى التفاعل
1,437
النقاط
98
الولايات المتحدة تطلب من تايوان "تحصين نفسها" لصد الغزو الصيني

1602896254353.png


يحتاج الاستراتيجيون العسكريون التايوانيون إلى تحسين قدرتهم على مقاومة "أي نوع من الغزو البرمائي" من الصين ، وفقًا لمستشار الرئيس ترامب للأمن القومي.

قال روبرت أوبراين خلال منتدى عبر الهاتف مع معهد أسبن: "تحتاج تايوان إلى البدء في النظر في بعض استراتيجيات في منطقة الوصول غير المتكافئة والمضادة". "و تحصن نفسها بطريقة من شأنها ردع الصينيين عن أي نوع من الغزو البرمائي أو حتى عملية من المنطقة الرمادية ضدهم."

وتأتي نصيحة أوبراين بعد أيام فقط من تحذير مسؤولي وزارة الخارجية للكونجرس بخطة لبيع تايوان حزمة من صواريخ كروز دفاعية ساحلية بقيمة ملياري دولار. ولا يزال يتعين إجراء مراجعة من الكونجرس لعملية البيع هذه ، لكن صخب الصين في مضيق تايوان أثار مخاوف الأمريكيين من أن تسعى بكين لغزو الجزيرة بالقوة.

قال إلبريدج كولبي ، المسؤول السابق في البنتاغون الذي ساعد في صياغة استراتيجية الدفاع الوطني لوزارة الدفاع في عامي 2017 و 2018: "إنني قلق للغاية. إنها مشكلة خطيرة في الوقت الحالي ، وقد تزداد سوءًا في العامين المقبلين. إنها مشكلة على المدى القريب ".
قد تتفاقم هذه المخاطر بسبب عدم اليقين بشأن ما إذا كانت الولايات المتحدة ستتدخل للدفاع عن تايوان ، لا سيما في وقت يشتبه فيه المشرعون الأمريكيون في أن بكين طورت جيشًا لديه القدرة على هزيمة القوات الأمريكية في صراع إقليمي.

"في حالة محاولة الصين فعل شيئًا ما مع تايوان ، هل تعتقد أن الولايات المتحدة ستذهب هناك وتدافع عن تايوان؟" " هذا هو السؤال الذي يطرحه كثير من الناس."
يستمر هذا السؤال في موضوع رئاسة ترامب ، حيث أعرب مسؤولون من دول حليفة عن مخاوفهم في السر بشأن كيفية رد فعله في أي أزمة - وأحيانًا ما يثير قلق أعضاء إدارته.

قال مسؤول أمريكي كبير عن إدارة الرئيس للتحالفات الأمريكية: "نحن قادة تحالف عالمي ، وعليك أن تبدو أكثر موثوقية من ذلك". "لا يعتقد الناس أنه مجنون مثل الثعلب. ربما هم مخطئون. ولكن بسبب السلوك غير المنضبط ، والتغريدات وما إلى ذلك ، لم يكن هذا هو الانطباع الذي منحه للناس ... [يعتقد الناس] أنه غريب الأطوار ".

تجنب المسؤولون الشيوعيون الصينيون الصراعات الكبرى لعقود من الزمان ، لكن رغبتهم في تأكيد عدم الثقة العالمي في الوعود الأمريكية قد تجعل فكرة الغزو أكثر جاذبية ، وفقًا لكولبي.

قال الخبير الاستراتيجي السابق في البنتاغون: "سترغب الصين في جعل مثال لدولة تربطها علاقات قوية ، إما بتحالف أو شبه تحالف ، مع الولايات المتحدة - وهو ما تفعله تايوان بشكل فعال".

الانتصار هناك سيجلب سلسلة من المزايا. إن الموقع الجغرافي لتايوان - قبالة سواحل البر الرئيسي للصين وجنوب اليابان وشمال الفلبين - يجعلها "سدادة زجاجة" لقدرة الصين على إجراء عمليات عسكرية في المحيط الهادئ. قال كولبي: "إذا استولى الصينيون على تايوان ، فجأة ، لن يضطروا بعد الآن إلى التخطيط [لمهاجمة] تايوان ، وبعد ذلك ، يمكنهم إبراز قوتهم العسكرية خارج جزيرة تايوان".

حاول فريق الأمن القومي التابع لترامب إرسال إشارات دبلوماسية لردع هجوم في الأشهر الأخيرة. أعلن وزير الخارجية مايك بومبيو مؤخرًا أن الولايات المتحدة ستكون "شريكًا جيدًا للأمن" لتايوان في حالة وقوع هجوم ، كما سعى وزير الدفاع مارك إسبر أيضًا إلى تحذير بكين.

قال إسبر الأسبوع الماضي: "أنا واثق من أننا سننتصر اليوم في أي صراع".

وشدد أوبراين على أن الغزو سيكون مؤلمًا للمعتدين ، حتى بدون تدخل الولايات المتحدة. قال: "إنها عملية صعبة على الصينيين القيام بها". "نحن لا نعلق على ماهية خططنا العسكرية ، وكيف سنرد في هذا الظرف ، ولكن لدينا الكثير من الأدوات في مجموعة الأدوات إذا شاركنا ، والتي يمكن أن تجعل ذلك جهدًا خطيرًا للغاية بالنسبة للصينيين للمشاركة في."

في الوقت الحالي ، لا يزال مبدأ عدم اليقين قائما. قال المسؤول الأمريكي الكبير: "إنهم يدركون أنه لن يغزو أحد شينجيانغ لحماية شينجيانغ" ، في إشارة إلى المنطقة التي يسيء فيها المسؤولون الشيوعيون الصينيون للأقليات العرقية والدينية. "إنهم غير متأكدين بشأن تايوان ، ولا يفعلون ذلك."
 

محمد

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 25, 2020
المشاركات
1,184
مستوى التفاعل
1,437
النقاط
98
أصدر الرئيسُ الصيني شي جين بينغ أوامرَ للجيش بضروةِ تكثيفِ التدريبات العسكرية خلالَ العام الحالي والتأهبِ للحرب

 

محمد

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 25, 2020
المشاركات
1,184
مستوى التفاعل
1,437
النقاط
98
هل على الولايات المتحدة أن تخشى اجتياحاً صينياً محتملاً لتايوان؟

ما من سيناريو يمكن أن يُقلقَ الخبراء الاستراتيجيين الأميركيين مثل احتمال شن الصين حرباً على تايوان. فقد جاءت الأشهر الأخيرة بسلسلة من التقارير التي أوضحت أمرين غير مريحين: أنَّ خطر هجوم صيني على تايوان قد أخذ في التفاقم، وأنَّ الولايات المتحدة - الملتزمة أمنياً وبشكل غامض بأمن تايبيه - قد تخسر حال دخلت هذه الحرب نيابة عن تايوان.
بالنظر إلى تلك التوقعات القاتمة، يحق لكثير من الأميركيين التساؤل عن سبب محاولة الولايات المتحدة الدفاع عن جزيرة تبعد آلاف الأميال، وهي الدولة التي لم يكن من المفترض أن تبقى على قيد الحياة كل تلك الفترة الطويلة. الجواب هو أنَّ مصير تايوان قد يقرر مصير غرب المحيط الهادي بأكمله. لكن عند معالجة هذا الاحتمال يتعيَّن على الأميركيين تفهم مدى صعوبة وخطورة الإبقاء على تايوان حرة.
ما من شك في أن التهديد العسكري الصيني لتايوان أكبر مما كان عليه منذ عقود. فمن التحقيق في الدفاعات الجوية والبحرية التايوانية، إلى المواقف التي يمكن استخدامها في الغزو، إلى إسقاط كلمة «سلمية» من دعواتها لإعادة التوحيد، فقد أعلنت حكومة شي جينبينغ اعتزامها إعادة تايوان إلى سيطرتها، ليس بالضرورة اليوم أو غداً؛ لكن في مرحلة ما في السنوات القادمة. وبينما كانت طموحات الصين في السابق أكبر من قدرتها، فقد تحرك الميزان العسكري الآن بشكل حاد لصالحها.
وفقاً لتقارير صحافية، تظهر المناورات الحربية التي يرعاها «البنتاغون» باستمرار، أنَّ الجيش الأميركي سيكافح من أجل التصرف بسرعة وحسم بما يكفي لمنع جيش التحرير الشعبي من اجتياح تايوان. فقد جادل النائب السابق لمدير وكالة الاستخبارات المركزية، مايكل موريل، ونائب رئيس هيئة الأركان المشتركة السابق، جيمس وينيفيلد، مؤخراً، بأنَّ هجوماً صينياً من شأنه أن يقدم لواشنطن خياراً مؤلماً، يتمثل في التدخل وتكبد خسائر فادحة، ربما في قضية خاسرة، أو التنحي جانباً ورؤية الجزيرة مهزومة.
يمكن أن يغير هذا الوضع المتغير للقوى من حسابات بكين. فعندما يصبح الغزو الناجح، أو استخدام إنذار «الاستسلام أو الموت» أكثر قابلية للتحقيق، فحتماً سيصبح أكثر جاذبية.
لماذا يهم أي من ذلك الولايات المتحدة؟ عندما بدأ ريتشارد نيكسون انفتاحه على الصين في أوائل السبعينات، توقع أن تايوان التي كانت تعاني من الاستبداد في ذلك الوقت ستعود في يوم من الأيام إلى قبضة البلد الأم. قد يبدو من السخف أن تخاطر الولايات المتحدة بحرب نووية على جزيرة على أعتاب الصين؛ لكن هناك ثلاثة أسباب منطقية لمساعدة تايوان في الدفاع عن نفسها.
أولاً، تعد تايوان مفتاح التوازن العسكري في غرب المحيط الهادي بأكمله؛ نظراً لأنها أول سلسلة الجزر التي تمتد من اليابان إلى الفلبين. وحال كانت في أيدٍ صديقة، فإن تايوان تشكل حاجزاً طبيعياً في مواجهة القوى الصينية الجوية والبحرية في المحيط المفتوح؛ لكن إن كانت في أيدي بكين، فإنها ستمثل نقطة انطلاق لهيمنتها الإقليمية.
ستسمح السيطرة على تايوان لبكين بتوسيع مدى وصول صواريخها المضادة للسفن ودفاعاتها الجوية وطائراتها المقاتلة وقاذفاتها وأسلحة أخرى لمئات الأميال الإضافية من شواطئها. كذلك ستسمح السيطرة على تايوان لبكين بتهديد إمدادات الطاقة اليابانية وخطوط الاتصال البحرية، وحتى سيطرتها على جزر ريوكيو الجنوبية. وبتعقيد العمليات الأميركية لدعم الحلفاء الإقليميين الباقين - وخصوصاً اليابان والفلبين - فإن خسارة تايوان قد تجعل هذه الدول تتساءل عما إذا كانت معارضة الهيمنة الصينية ممكنة.
ثانياً، ستقوض خسارة تايوان مصداقية الولايات المتحدة؛ نظراً لأن مفهوم المصداقية مفهوم مثير للجدل؛ لكن تحالفات أميركا في المحيط الهادئ تقوم على الاعتقاد بأن واشنطن قادرة وراغبة في حماية حلفائها من الأذى. وبمجرد الكشف عن أن أميركا لا تستطيع أو لن تدافع عن تايوان، فسيكون من الغباء ألا تتساءل طوكيو أو مانيلا أو سيول عما إذا كان التحالف مع الولايات المتحدة لا يزال يستحق إثارة غضب الصين. وأينما ذهبت تايوان، فستذهب المنطقة كذلك.
أخيراً، تايوان دولة صغيرة ذات أهمية آيديولوجية ضخمة، وقد جادل الحزب الشيوعي الصيني منذ فترة طويلة بأن الديمقراطية والثقافة الصينية غير متوافقين؛ لكن هذا مجرد هراء، فوجود تايوان في حد ذاته يثبت ذلك. في ظل ظروف صعبة، فعلت تايبيه كل ما يمكن للعالم أن يطلبه منها تقريباً: بنت اقتصاد سوق قوياً، وانتقلت من الديكتاتورية إلى الديمقراطية. ولذلك فإن تايوان تعد تذكرة حية بأن النظام الصيني قد جلب لمواطنيه الرخاء، وليس الحرية.
تكمن المشكلة في أن الولايات المتحدة بدأت للتو في إدراك مقدار ما ستستغرقه فعلياً لردع الصين عن مهاجمة تايوان أو صد أي هجوم. فبحسب مسؤولين سابقين في «البنتاغون»، فإن الحرب في مضيق تايوان ستكون بمثابة سباق مميت مع الزمن. في الأيام الأولى من الصراع، سيتعين على القوات الأميركية والتايوانية إغراق المئات من مركبات النقل الصينية، لمنع جيش التحرير الشعبي من الحصول على قوات كبيرة على الشاطئ. وستحتاج تايوان إلى أن تكون مرنة بما يكفي لتحمل التخريب والقصف والهجوم الجوي والبحري. وقد تضطر الولايات المتحدة إلى استيعاب الخسائر الفادحة بين القوات التي تحاول شق طريقها إلى مسرح العمليات، وقد تكون هذه المهمة شاقة للغاية، وقد يرفض الرئيس المستقبلي القتال.
هناك بديل؛ لكنه ليس بالبديل الجذاب؛ حيث ستحتاج تايوان إلى زيادة الاستثمار بشكل كبير في الدفاع عن نفسها - ربما ضعف الـ2.3 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي الذي تنفقه حالياً – وحماية نفسها بزرع الألغام واستخدام الصواريخ المضادة للسفن والدفاعات الجوية المحمولة، وغيرها من القدرات الرخيصة لكنها مميتة. سيتعين على «البنتاغون» حشد مزيد من قدرات الضرب بعيدة المدى، بالإضافة إلى غواصات إضافية ومركبات جوية من دون طيار، ومركبات تحت الماء ذاتية التشغيل أيضاً، وأصول أخرى يمكن استخدامها لإضعاف قوة الغزو من بدايته.
لن تكون هناك أي نهاية في الأفق، إذ سيتعين على واشنطن وتايبيه التصالح مع المنافسة الديناميكية الطويلة مع بكين، من أجل الاستفادة العسكرية والتوترات العالية والأزمات المتكررة التي يمكن أن تميز السنوات القادمة. تذكر أنه في الخمسة عشر عاماً الأولى من الحرب الباردة كانت هناك أزمات متعددة في برلين. قد يكون مضيق تايوان متقلباً بالقدر نفسه.
نفكر أحياناً في المنافسة بين الولايات المتحدة والصين باعتبارها نوعاً مختلفاً بشكل جوهري من منافسة القوى العظمى التي ستتحدد نتيجتها من خلال التحكم في البيانات أكثر من التحكم في التضاريس الاستراتيجية. ومع ذلك، فهي أيضاً تنافس عسكري قديم الطراز مع كل ما يترتب على ذلك من مخاطر. ستكون كارثة إذا خسر العالم الحر تايوان، وقد يكون الاحتفاظ بها صعباً ومكلفاً وخطيراً أيضاً.

- بالاتفاق مع «بلومبرغ»

هال براندز
 

ThutMosE ThE ThirD

EMPEROR
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
1,868
مستوى التفاعل
3,198
النقاط
98
الحقيقة لا يمكن لها مقاومه غزو صيني بدون تدخل مباشر قوي جدا من الولايات المتحدة
 

محمد

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 25, 2020
المشاركات
1,184
مستوى التفاعل
1,437
النقاط
98
الحقيقة لا يمكن لها مقاومه غزو صيني بدون تدخل مباشر قوي جدا من الولايات المتحدة
الامريكان انفسهم يتسائلون كيف سندافع عن تايوان اذا حدث الغزو و لديهم تشكك في استطاعتهم في النجاح لصده
 

{الذين يشاهدون الموضوع} (اعضاء: 0, زوار: 1)

أعلى