الخيار "الإجباري".. Mig-29M/M2

المشاركات
23
النقاط
13
الخيار "الإجباري".. Mig-29M/M2

istrebiteli-mig-29mm2-vvs-egipta-20eqpuff-1578972361.t.jpg

قبل العام 2013 كان العمود الفقري لأسطول المقاتلات التابع للقوات الجوية المصرية يتكون من تسعة أسراب من طراز F-16 Fighting Falcons ، وذلك بحوالي 220 مقاتلة خفيفة من الجيل الرابع في الخدمة. (نتكلم هنا عن العمود الفقري للقوات الجوية المصرية في ذلك الوقت، وليس عن كافة المقاتلات المصرية ثابتة الجناح)
ولم تكن غصة الحلق بالقاهرة قاصرة فقط على عدم الحصول على مقاتلات التفوق الجوي F-15 من الولايات المتحدة الأمريكية -وهي المقاتلات الأثقل والأكثر تقدماً- ولكن حتى مقاتلاتها من طراز F-16 افتقرت إلى قدرات جادة بمجال القتال جو-جو خارج المدى المنظورBeyond Visual Range (BVR) air to air capabilities.
وكان الأسطول الجوي المصري من طراز F-16 يعتمد -في هذا المجال- على صاروخ AIM-7M Sparrow القديم، في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية قامت بتزويد إسرائيل بنسخ من الصاروخ AIM-120 ، وذلك بدءً من التسعينات وبشكل متزايد.
وقد أدى ذلك إلى ترك صقور القتال المصرية بمدى اشتباك لايتجاوز 70 كم فقط، وبدقة متواضعة وإجراءات حرب الكترونية غير كافية لاستهداف الطائرات الحربية الحديثة.
وعلى الجانب الآخر تتمتع مقاتلات F-16 التابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، بنطاق اشتباك يفوق مداه 105 كيلومترات، وذخائر أكثر دقة وإجراءات مضادة للحرب الالكترونية أكثر فعالية، مما يمنحها مزايا التفوق في القتال الجوي.
ومن هنا، فقد واجهت القيادة المصرية خلال محاولاتها لتطوير القوات الجوية بعد العام 2013، ذلك الموقف الذي واجهناه جميعاً يوما ما في أكثر من اختبار، حين كان يطالعك بالسطر الأول من ورقة الإختبار جملة مفادها: "أجب عن أربعة أسئلة من الخمس التي أمامك على أن يكون السؤال الأول من بينهم" (سؤال إجباري). فلم يعد ممكنا غض البصر عن تلك النقيصة، وخاصة أن الجانب الآخر لايتوقف عن رفع قدراته، كما أن العدائيات لم تعد قاصرة على جبهة رئيسية واحدة.
أصبح الخيار "الإجباري" هو خيار "مخلب" يزيد من نطاق الإشتباك، وبالتالي خيار منصة تحمل هذا "المخلب"، وكل هذا في حدود قدرات مصر الاقتصادية، أي بتكلفة استحواذ على تلك المنصات بمخالبها، وتكلفة تشغيل يمكن لميزانية الدفاع تحملها.
ومادامت الولايات المتحدة غير مستعدة لتقديم مثل هذه المخالب، فكان الخيار "الإجباري" هو إيجاد مصدر آخر. فكان الخيار الذي يرفع من قدرات القوات الجوية المصرية على الاشتباك جو-جو خارج المدى المنظور BVR، هو الصاروخ الروسي R-77 ، والذي يمنح نطاق اشتباك يصل إلى 110 كم، وهو الأكثر دقة والأعلى قدرة على مقاومة التدابير الإلكتروني المضادة من الصاروخ AIM-7 الأمريكي المتقادم.
وكانت المنصة التي أختيرت لحمله هي MIG-29 M/M2

كان الخيار "إجبارياً"..

ولكن هل كانت قدرات الاشتباك جو-جو خارج المدى المنظور BVR، ممثلة في الصاروخ الروسي R-77 هي كل ماتبتغيه القوات الجوية المصرية من الاستحواذ على/وتشغيل المقاتلة الروسية MIG-29 M/M2 ؟

سؤال يحتمل عدة إجابات..
 

BERKUT_SU

فريق اول
المشاركات
5,991
النقاط
98
الخيار "الإجباري".. Mig-29M/M2

مشاهدة المرفق 12478

ولكن هل كانت قدرات الاشتباك جو-جو خارج المدى المنظور BVR، ممثلة في الصاروخ الروسي R-77 هي كل ماتبتغيه القوات الجوية المصرية من الاستحواذ على/وتشغيل المقاتلة الروسية MIG-29 M/M2 ؟

سؤال يحتمل عدة إجابات..

اعتقد ان القوات الجوية المصرية تقاتل بطريقة وعقيدة خاصة تعتمد علي العدو المحتمل في اكثر من جبهة... المج٢٩ م ٢ تحقق عدة اهداف للقوات الجوية المصرية ولم يكن فقط قدرات ممتازة bvr
المج ممتازة للعمل كمنصة دفاع جوي مع ال س٣٠٠ كونها مقاتلة صغيرة رشيقة ضمن WVR مدي الرؤيا علي ارتفاعات منخفضة ضد الطائرات والكروز والدرونات المتسللة من مدي امن واعتقد هذا هدف مهم لا يقل اهمية عن ر٧٧
ممتازة للقيام بادوار مضادة للسفن والاهداف الارضية بصواريخ كاتش٣١ و ٣٥
تمتلك قدرات تزود وتزويد بالوقود
تمتلك صاروخ ر٢٧ ببواحث متنوعه وهو جيد لهزيمة الاهداف التي تحتمي بالتشويش
 
التعديل الأخير بواسطة المشرف:

Ayman beh

حامي حمى الوطن
المشاركات
805
النقاط
78
الخيار "الإجباري".. Mig-29M/M2

مشاهدة المرفق 12478

قبل العام 2013 كان العمود الفقري لأسطول المقاتلات التابع للقوات الجوية المصرية يتكون من تسعة أسراب من طراز F-16 Fighting Falcons ، وذلك بحوالي 220 مقاتلة خفيفة من الجيل الرابع في الخدمة. (نتكلم هنا عن العمود الفقري للقوات الجوية المصرية في ذلك الوقت، وليس عن كافة المقاتلات المصرية ثابتة الجناح)
ولم تكن غصة الحلق بالقاهرة قاصرة فقط على عدم الحصول على مقاتلات التفوق الجوي F-15 من الولايات المتحدة الأمريكية -وهي المقاتلات الأثقل والأكثر تقدماً- ولكن حتى مقاتلاتها من طراز F-16 افتقرت إلى قدرات جادة بمجال القتال جو-جو خارج المدى المنظورBeyond Visual Range (BVR) air to air capabilities.
وكان الأسطول الجوي المصري من طراز F-16 يعتمد -في هذا المجال- على صاروخ AIM-7M Sparrow القديم، في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية قامت بتزويد إسرائيل بنسخ من الصاروخ AIM-120 ، وذلك بدءً من التسعينات وبشكل متزايد.
وقد أدى ذلك إلى ترك صقور القتال المصرية بمدى اشتباك لايتجاوز 70 كم فقط، وبدقة متواضعة وإجراءات حرب الكترونية غير كافية لاستهداف الطائرات الحربية الحديثة.
وعلى الجانب الآخر تتمتع مقاتلات F-16 التابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، بنطاق اشتباك يفوق مداه 105 كيلومترات، وذخائر أكثر دقة وإجراءات مضادة للحرب الالكترونية أكثر فعالية، مما يمنحها مزايا التفوق في القتال الجوي.
ومن هنا، فقد واجهت القيادة المصرية خلال محاولاتها لتطوير القوات الجوية بعد العام 2013، ذلك الموقف الذي واجهناه جميعاً يوما ما في أكثر من اختبار، حين كان يطالعك بالسطر الأول من ورقة الإختبار جملة مفادها: "أجب عن أربعة أسئلة من الخمس التي أمامك على أن يكون السؤال الأول من بينهم" (سؤال إجباري). فلم يعد ممكنا غض البصر عن تلك النقيصة، وخاصة أن الجانب الآخر لايتوقف عن رفع قدراته، كما أن العدائيات لم تعد قاصرة على جبهة رئيسية واحدة.
أصبح الخيار "الإجباري" هو خيار "مخلب" يزيد من نطاق الإشتباك، وبالتالي خيار منصة تحمل هذا "المخلب"، وكل هذا في حدود قدرات مصر الاقتصادية، أي بتكلفة استحواذ على تلك المنصات بمخالبها، وتكلفة تشغيل يمكن لميزانية الدفاع تحملها.
ومادامت الولايات المتحدة غير مستعدة لتقديم مثل هذه المخالب، فكان الخيار "الإجباري" هو إيجاد مصدر آخر. فكان الخيار الذي يرفع من قدرات القوات الجوية المصرية على الاشتباك جو-جو خارج المدى المنظور BVR، هو الصاروخ الروسي R-77 ، والذي يمنح نطاق اشتباك يصل إلى 110 كم، وهو الأكثر دقة والأعلى قدرة على مقاومة التدابير الإلكتروني المضادة من الصاروخ AIM-7 الأمريكي المتقادم.
وكانت المنصة التي أختيرت لحمله هي MIG-29 M/M2

كان الخيار "إجبارياً"..


ولكن هل كانت قدرات الاشتباك جو-جو خارج المدى المنظور BVR، ممثلة في الصاروخ الروسي R-77 هي كل ماتبتغيه القوات الجوية المصرية من الاستحواذ على/وتشغيل المقاتلة الروسية MIG-29 M/M2 ؟

سؤال يحتمل عدة إجابات..
مصر لم تكن تريد الحصول على الميج29 لكن الي حصل أن مصر طلبت من الروس السو30 وقتها لكن الروس رفضوا وعرضوا على مصر الميج 29 لإنقاذ الشركة من الإفلاس وفي المقابل تزويد مصر مستقبلا بالسو35 وتسهيلات أخرى في باقي الصفقات
 

Ayman beh

حامي حمى الوطن
المشاركات
805
النقاط
78
شخصيا أنا أرى الميج29 كتصميم ممتازة جدا محتاجة بس تطعيمات غربية في الأفيونكس ودا متاح وهتبقى أفضل من الاف18 وتزويدها بمحرك أكثر قوة وذو دفع موجه واعتقد ده هيبقى متوفر عند الروس
لو ده حصل هتكون فعليا متفوقة على الصوفا الصهيونية
 

ThutMosE ThE ThirD

قَد أَسمَعتَ لَو نادَيتَ حَيّاً
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
المشاركات
2,553
النقاط
98

كان الخيار "إجبارياً"..

ولكن هل كانت قدرات الاشتباك جو-جو خارج المدى المنظور BVR، ممثلة في الصاروخ الروسي R-77 هي كل ماتبتغيه القوات الجوية المصرية من الاستحواذ على/وتشغيل المقاتلة الروسية MIG-29 M/M2 ؟

سؤال يحتمل عدة إجابات..

اضافة الي قدرات BVR اضافت MIG-29 M/M2 قدرات قصف أرضي وبحري بمديات كبيرة لـ EAF
 

الجوكر 88

عقيد
المشاركات
2,212
النقاط
98
مصر لم تكن تريد الحصول على الميج29 لكن الي حصل أن مصر طلبت من الروس السو30 وقتها لكن الروس رفضوا وعرضوا على مصر الميج 29 لإنقاذ الشركة من الإفلاس وفي المقابل تزويد مصر مستقبلا بالسو35 وتسهيلات أخرى في باقي الصفقات
مفيش الكلام ده لان كان يوجد ١٢ مقاتله سو ٣٠ جاهزه بعقد مع ليبيا قبل سقوط معمر القذافي وكان ممكن جدا تاخد الصفقه
 

الجوكر 88

عقيد
المشاركات
2,212
النقاط
98
الخيار "الإجباري".. Mig-29M/M2

مشاهدة المرفق 12478

قبل العام 2013 كان العمود الفقري لأسطول المقاتلات التابع للقوات الجوية المصرية يتكون من تسعة أسراب من طراز F-16 Fighting Falcons ، وذلك بحوالي 220 مقاتلة خفيفة من الجيل الرابع في الخدمة. (نتكلم هنا عن العمود الفقري للقوات الجوية المصرية في ذلك الوقت، وليس عن كافة المقاتلات المصرية ثابتة الجناح)
ولم تكن غصة الحلق بالقاهرة قاصرة فقط على عدم الحصول على مقاتلات التفوق الجوي F-15 من الولايات المتحدة الأمريكية -وهي المقاتلات الأثقل والأكثر تقدماً- ولكن حتى مقاتلاتها من طراز F-16 افتقرت إلى قدرات جادة بمجال القتال جو-جو خارج المدى المنظورBeyond Visual Range (BVR) air to air capabilities.
وكان الأسطول الجوي المصري من طراز F-16 يعتمد -في هذا المجال- على صاروخ AIM-7M Sparrow القديم، في حين أن الولايات المتحدة الأمريكية قامت بتزويد إسرائيل بنسخ من الصاروخ AIM-120 ، وذلك بدءً من التسعينات وبشكل متزايد.
وقد أدى ذلك إلى ترك صقور القتال المصرية بمدى اشتباك لايتجاوز 70 كم فقط، وبدقة متواضعة وإجراءات حرب الكترونية غير كافية لاستهداف الطائرات الحربية الحديثة.
وعلى الجانب الآخر تتمتع مقاتلات F-16 التابعة للقوات الجوية الإسرائيلية، بنطاق اشتباك يفوق مداه 105 كيلومترات، وذخائر أكثر دقة وإجراءات مضادة للحرب الالكترونية أكثر فعالية، مما يمنحها مزايا التفوق في القتال الجوي.
ومن هنا، فقد واجهت القيادة المصرية خلال محاولاتها لتطوير القوات الجوية بعد العام 2013، ذلك الموقف الذي واجهناه جميعاً يوما ما في أكثر من اختبار، حين كان يطالعك بالسطر الأول من ورقة الإختبار جملة مفادها: "أجب عن أربعة أسئلة من الخمس التي أمامك على أن يكون السؤال الأول من بينهم" (سؤال إجباري). فلم يعد ممكنا غض البصر عن تلك النقيصة، وخاصة أن الجانب الآخر لايتوقف عن رفع قدراته، كما أن العدائيات لم تعد قاصرة على جبهة رئيسية واحدة.
أصبح الخيار "الإجباري" هو خيار "مخلب" يزيد من نطاق الإشتباك، وبالتالي خيار منصة تحمل هذا "المخلب"، وكل هذا في حدود قدرات مصر الاقتصادية، أي بتكلفة استحواذ على تلك المنصات بمخالبها، وتكلفة تشغيل يمكن لميزانية الدفاع تحملها.
ومادامت الولايات المتحدة غير مستعدة لتقديم مثل هذه المخالب، فكان الخيار "الإجباري" هو إيجاد مصدر آخر. فكان الخيار الذي يرفع من قدرات القوات الجوية المصرية على الاشتباك جو-جو خارج المدى المنظور BVR، هو الصاروخ الروسي R-77 ، والذي يمنح نطاق اشتباك يصل إلى 110 كم، وهو الأكثر دقة والأعلى قدرة على مقاومة التدابير الإلكتروني المضادة من الصاروخ AIM-7 الأمريكي المتقادم.
وكانت المنصة التي أختيرت لحمله هي MIG-29 M/M2

كان الخيار "إجبارياً"..


ولكن هل كانت قدرات الاشتباك جو-جو خارج المدى المنظور BVR، ممثلة في الصاروخ الروسي R-77 هي كل ماتبتغيه القوات الجوية المصرية من الاستحواذ على/وتشغيل المقاتلة الروسية MIG-29 M/M2 ؟

سؤال يحتمل عدة إجابات..
بص أنا معنديش مصدر محترم حتي الان كلها كلام منتديات سواء من الروس أو الطليان نفسهم
بس فيه عدد ٢٤ مقاتله لديهم ردار ايسا ايطالي وإلكترونيات أيضا وجبت الحاجات دي هنا قبل ذلك حتي الكاموف أيضا بعضهم مطور بردار ايسا النسخه الاولي
 

محمد

مقدم
طاقم الإدارة
مشرف عام
المشاركات
2,561
النقاط
98
الصفقة الفرنسية و الكلام عن صفقة ايطالية و طائرة اليوروفايتر فالاجالة بالتاكيد لا
 

عزازيل

the red general
عضو مميز
المشاركات
612
النقاط
78
مصر طلبت نسخة معدلة من الميج 29 , من ضمن تلك التعديلات زيادة نسبة المواد المركبة في الهيكل و بود للتشويش MSP-418K و بود للتهديف t 220 كما يشمل العقد تطويرات في الافيونكس و الرادار بمجرد الانتهاء من تطويرهم , كل هذا مشفوعا بصفقة كبيرة نسبيا اتاحت لمصر الحصول علي تلك الميزات النوعية.

في المقابل , اف 16 المصرية قد تكون اسوأ اف 16 تم انتاجها , قدرات محدودة سواء في القتال الجوي او القصف الارضي , لا وجود لذخائر متطورة او دقيقة و ان حدث و تواجدت مثل تلك الذخائر تكون بمدى قصير او منزوعة GPS , و اذا اضفنا صعوبة او حتى تأخير تطوير اف 16 لمعيار الفايبر (الذي لا احبذه لمصر) ,,, طائرة تعيسة بائسة بلا مستقبل طالما كانت مصرية.

و بناءا على تلك المعلومات , لا اعتقد بان الميج المعدلة المصرية جاءت فقط من اجل R 77 , لو ارادتها مصر لذلك لماذا كان الاصرار علي تضمين بود تهديف ارضي لطائرة اعتراضية بالاساس؟!!.

مصر طلبت طائرة متعددة المهام جديدة تماما و حاولت ان تتلاشى فيها سقطات اكذوبة اف 16 المصرية متعددة المهام , لذلك لا استبعد ان الدولة الاجنبية التي اقتنت الكروز kh 59 mkm هي مصر بالنظر الي ان اغلب مشغلي الطائرات الروسية يمتلكون او يصنعون صاروخهم الجوال ، الصين و الهند تصنعان صواريخهم الوطنية مثل البراموس و غيره ، الجزائر تملك نسختها من الصاروخ و اعتقد انها يجب اجراء تحديثات كبيرة في الطائرات التي تملكها حيث ان طريقة توجيه الصاروخ اختلفت في تلك النسخة الحديثة التي تم الاعلان عنه في معرض ماكس 2021 منذ بضع شهور فقط.

* ملحوظة الميج المصرية متواجدة في السودان و تم نقل بعض المعدات المساعدة المصرية هناك.

نقاش هام و طرح ممتاز اخي عبدالمنعم رياض ،،، تسلم ايدك.
 

الجوكر 88

عقيد
المشاركات
2,212
النقاط
98
الصفقة الفرنسية و الكلام عن صفقة ايطالية و طائرة اليوروفايتر فالاجالة بالتاكيد لا
التايفون لا يوجد صفقه أو حديث عنها الرافال اه من الممكن أن يكون صفقه اخري مستقبلا بعد تسليم الصفقه الجديده أما السو ٣٥ فمتاكد أنه فيه صفقه اضافيه لمصر بعد خروج تركيا والصين من دائرة الاحتمالات يبقي الجزائر ومصر لعدد ٣٤ مقاتله واخر السنه القادمه هتظهر التأكيدات
 

13th_Warrior

جندي
عضو مميز
المشاركات
153
النقاط
48
الميج المصرية ليست ميج 29 قولا واحدا, و إن كانت تنقصها واحد من أهم مميزات الميج 35 الجديدة الا و هو الرادار
الميج 29 مقاتلة خفيفة بينما الميج المصرية مقاتلة متوسطة ببدن أكبر و مدي أوسع و حمولة أثقل
Mig 29/M2 توقف أنتاجها بعد إنتاج 6 وحدات فقط و يمتلكها الجيش الروسي حاليا
 

Ayman beh

حامي حمى الوطن
المشاركات
805
النقاط
78
مفيش الكلام ده لان كان يوجد ١٢ مقاتله سو ٣٠ جاهزه بعقد مع ليبيا قبل سقوط معمر القذافي وكان ممكن جدا تاخد الصفقه
لا فيه الكلام ده، مش معنى أن الطيارات موجودة أنه يديهالك في زبائن افضل منك وقتها وأكثر موثوقية مشغلين للسو30، مصنع ميج كان على وشك الإفلاس وانت طوق النجاة ومحتاج وهتسوق للمقاتلة دوليا زي ما حصل،مش معنى انك متعرفش أنه يبقى محصلش
 

BERKUT_SU

فريق اول
المشاركات
5,991
النقاط
98
لا فيه الكلام ده، مش معنى أن الطيارات موجودة أنه يديهالك في زبائن افضل منك وقتها وأكثر موثوقية مشغلين للسو30، مصنع ميج كان على وشك الإفلاس وانت طوق النجاة ومحتاج وهتسوق للمقاتلة دوليا زي ما حصل،مش معنى انك متعرفش أنه يبقى محصلش
لا يوجد دولة تقوم بصفقة من اجل انقاذ شركة الهند طورت 60 مج٢٩ الي مواصفات قريبة وليس الي نفس مستوي المج المصرية بتكلفة ١٤ مليون للطائرة الواحدة والجزائر اشترت مج٢٩ جديدة.. لماذا تعتبر ان شراء مصر للمج انقاذ لها؟ ومن قال ان المج بحاجة لانقاذ فهذه الشركة ضمن مجموعات كبيرة وليست شركات صغيرة تعتمد علي صفقة لانقاذها
المج٢٩ مقاتلة لها اهميتها للدول التي تتسلح من روسيا ولا يتم شراؤها لاغراض سياسية او لانقاذ شركة
 

الجوكر 88

عقيد
المشاركات
2,212
النقاط
98
لا فيه الكلام ده، مش معنى أن الطيارات موجودة أنه يديهالك في زبائن افضل منك وقتها وأكثر موثوقية مشغلين للسو30، مصنع ميج كان على وشك الإفلاس وانت طوق النجاة ومحتاج وهتسوق للمقاتلة دوليا زي ما حصل،مش معنى انك متعرفش أنه يبقى محصلش
والله الي اعرفه انه ٢٠١٣ كان فيه صفقه ليبيا ١٢ مقاتله جاهزين سو٣٠ وكنت متابع الموضوع ده جدا وكان انتشر كلام أن مصر هتخدهم والي حصل تعاقدت عليهم بيلا روسيا أما الميحوفالصفقه من البدايه كانت ٢٤ مقاتله وفضلت مشاورات حتي اول ٢٠١٥ ووصل العدد ل٤٦ مقاتله وتم الاعتماد علي تصدير المحركات والرادار والالكترونيات وبدايه ظهور الصفقه منتصف ٢٠١٧ إنما مصر كانت عايزه السو وروسيا رفضت طب اشمعنا وافقت علي السو ٣٥ علي طول ولم تعرض علي مصر سو ٣٠ اهو حتي نتعامل علي مقاتله مثلها الاول الروس عموما الثقه بتيجي بالفلوس والكاش فقط لا غير والبدائل كانت كتير كان من الأفضل زياده الرافال من الاول بدل الاتجاه للشرق اي نعم شركه ميج كانت هتنهار بس الصفقه المصريه أعطتها امل أنها تسوق المقاتله وبعدها الجزائر تعاقدت عليها
وممكن يكون لديك معلومه أنا معرفهاش فعلا
 

الجوكر 88

عقيد
المشاركات
2,212
النقاط
98
لا فيه الكلام ده، مش معنى أن الطيارات موجودة أنه يديهالك في زبائن افضل منك وقتها وأكثر موثوقية مشغلين للسو30، مصنع ميج كان على وشك الإفلاس وانت طوق النجاة ومحتاج وهتسوق للمقاتلة دوليا زي ما حصل،مش معنى انك متعرفش أنه يبقى محصلش
لعلمك أنا رايح المعرض مخصوص عشانها لأن الواقع غير كلام المنتديات
 

BERKUT_SU

فريق اول
المشاركات
5,991
النقاط
98
والله الي اعرفه انه ٢٠١٣ كان فيه صفقه ليبيا ١٢ مقاتله جاهزين سو٣٠ وكنت متابع الموضوع ده جدا وكان انتشر كلام أن مصر هتخدهم والي حصل تعاقدت عليهم بيلا روسيا أما الميحوفالصفقه من البدايه كانت ٢٤ مقاتله وفضلت مشاورات حتي اول ٢٠١٥ ووصل العدد ل٤٦ مقاتله وتم الاعتماد علي تصدير المحركات والرادار والالكترونيات وبدايه ظهور الصفقه منتصف ٢٠١٧ إنما مصر كانت عايزه السو وروسيا رفضت طب اشمعنا وافقت علي السو ٣٥ علي طول ولم تعرض علي مصر سو ٣٠ اهو حتي نتعامل علي مقاتله مثلها الاول الروس عموما الثقه بتيجي بالفلوس والكاش فقط لا غير والبدائل كانت كتير كان من الأفضل زياده الرافال من الاول بدل الاتجاه للشرق اي نعم شركه ميج كانت هتنهار بس الصفقه المصريه أعطتها امل أنها تسوق المقاتله وبعدها الجزائر تعاقدت عليها
وممكن يكون لديك معلومه أنا معرفهاش فعلا

الرافال ليست بديل عن المج...الرافال او سو٣٥ مقاتلة مكلفة لا يمكن ان تشتريها لتقوم باعمال المج٢٩ الارخص ثمنا كالعمل مع دفاع جوي س٣٠٠
 

الاعضاء الذين يشاهدون الموضوع (المجموع: 1, الاعضاء: 0,الزوار: 1)

أعلى