الجيش الإسرائيلي يغلق قسم "حتساف" التابع لوحدة 8200 الاستخباراتية

F22

الادارة
مشرف عام
إنضم
May 4, 2020
المشاركات
5,716
مستوى التفاعل
5,495
نقلاً عن صفحة العين الثالثة المختصة بترجمة التقارير الأمنية والعسكرية عن الإعلام الإسرائيلي

الجيش الإسرائيلي يغلق قسم "حتساف" التابع لوحدة 8200 الاستخباراتية
العين الثالثة/
الوحدة 8200 هي وحدة الاستخبارات الإلكترونية التابعة لمديرية المخابرات العسكرية (أمان) التابعة للجيش الإسرائيلي، تم إنشاؤها عام 1948 باسم "شين-ميم2"، وفي مايو 1956 أصبح أسمها "القسم 515"، وفي أغسطس 1968 تغير الاسم إلى "القسم 848"، بعد حرب أكتوبر عام 1973 تغير الأسم إلى "الوحدة 8200" وما زال إلى يومنا هذا، أحد الأقسام في وحدة 8200 كان التقسيم الفرعي "حتساف" الذي كان قائماً منذ عام 1949 إلى 2021، وشارك في جمع المعلومات الاستخبارية من المصادر المفتوحة (OSINT - استخبارات مفتوحة المصدر)، وهكذا في كانون الأول (ديسمبر) 2021 أُغلق القسم، ووزعت مهامه داخل الأقسام الفرعية للوحدة 8200.
كانت مهمة "حتساف" هي جمع معلومات استخبارية من مصادر مفتوحة، في بداية إنشاء الوحدة 8200 تم تقسيم هذه المهام بين الأفرع المختلفة:
- "شين ميم 5" (المعروف أيضًا باسم "مودعين 5"): تم إنشاؤه في يونيو 1949، كان يعمل في جمع المعلومات الاستخبارية من أشخاص ليسوا عملاء، من أسرى الحرب والفارين والمنشقين من الدول العربية والسياح والمهاجرين الجدد، في عام 1951 تم تحويل قضية الفارين والمتسللين على الحدود إلى إدارة المخابرات العسكرية ("أناف موديعين كرافي")، وفي حالة الاشتباه بالتجسس يتم تحويلهم للأمن الميداني والشين بيت.
- "شين ميم 7" (المعروف أيضًا باسم "مودعين 7") عبارة عن جمع المعلومات من الصحافة المفتوحة والبث الإذاعي للدول العربية، في عام 1950 تم تقليصه ونقل معظم الأفراد إلى الإدارة التحليلية ("أناف مهكار") في المخابرات العسكرية.
- "شين ميم 10" (المعروف بـ "مودعين 10") عبارة عن جمع المعلومات السياسية من الصحافة المفتوحة للدول العربية والغربية.
في مايو 1949، تم دمج شين ميم 10 مع شين ميم 7، وفي بداية عام 1951 تم دمج شين ميم 5 و شين ميم 7 تحت الاسم الشائع مودعين 5، وكانت مهامها هي جمع المعلومات من جميع أنواع المصادر المفتوحة ودراسة اللغة العربية في إطار المخابرات العسكرية بأكملها.
في يوليو 1956، أعيد تنظيم وحدة مودعين 5، وأصبحت مسؤولة عن جنود الاحتياط المتخصصين في اللغة العربية، ثم تسلمت مهام الحرب النفسية في الجبهة واستجواب الأسرى، وتعزيز دراسة اللغة العربية في صفوف الجيش، فيما يتعلق بالمعلومات من المصادر المفتوحة، تمت دراسة المعلومات العسكرية والاقتصادية والرسمية السياسية، وكذلك المعلومات من المنشورات الأكاديمية.
في مايو 1961، تم تغيير الاسم من مودعين 5 إلى الوحدة 550، كانت الوحدة صغيرة تضم 37 شخصًا فقط في منتصف الستينيات بما في ذلك 25 مجندًا إضافيًا وعاملاً مدنيًا في الجيش الإسرائيلي، بالإضافة إلى الصحافة والإذاعة، تم إضافة برامج تلفزيونية إلى المصادر، وتم إيلاء اهتمام خاص لخطب قادة الدول العربية بترجمتها إلى العبرية في الوقت الفعلي تقريبًا، في الستينيات تم توقيع اتفاقية تعاون مع معهد شيلواح (لاحقًا مركاز ديان) في جامعة تل أبيب بعد تسليم الصحف العربية هناك، بالإضافة إلى مطبوعات الوحدة 550 نفسها.
في أوائل السبعينيات، حصلت جميع أقسام جمع المعلومات "أمان" على أسماء ثم حصلت الوحدة 550 على اسم وأصبحت "حتساف" بالإضافة إلى العمل الحالي كانت هناك أيضًا منشورات مستمرة، لذلك في الستينيات والسبعينيات نشر دليل سنوي للأحداث في الدول العربية، وفي السبعينيات أيضا دليل لاتجاهات الدعاية في الدول العربية، تعاون حتساف مع الصحفيين في القضايا العربية للصحافة الإسرائيلية، كما قام بتوزيع ترجمات من الصحافة العربية من خلال وكالة الأنباء الإسرائيلية ITIM (موجودة 1950-2006)، صدرت هذه المطبوعات باسم "عين م".
في عام 1968 ونظرًا لوفرة المستشارين السوفييت في الدول العربية ظهر في الوحدة فرع أوروبا الشرقية او ما يعرف بأسم فرع "مزار" وقام الفرع بترجمة المعلومات من الصحافة السوفيتية وكذلك بيانات عن العقيدة العسكرية السوفيتية التي استخدمتها الدول العربية، بعد ذلك وبعد الثورة الإسلامية في إيران عام 1979 تم إعطاء أهمية متزايدة للغة الفارسية بحيث تم إنشاء الفرع الفارسي، وقد عملت "حتساف" مع لغات أخرى لكن لم يتم الكشف عن التفاصيل تلك اللغات بعد.
من المثير للاهتمام أن نلاحظ أنه في الستينيات والسبعينيات تعاونت الوحدة رسمياً مع المخابرات الأردنية، كانت الصحف والمجلات الإسرائيلية تسلم للأردنيين يومياً عن طريق دائرة الشرطة للمهام الخاصة في القدس، وفي المقابل استلمت االوحدة الصحف والمجلات من الأردن ودول عربية أخرى (بالمناسبة سلمت الصحف الأردنية لدول الخليج)، قبل حرب الأيام الستة جرى التبادل عند حاجز ماندلباوم في القدس، ثم على جسر اللنبي عبر الإدارة المدنية في الضفة الغربية وتم شراء الصحف العربية الأخرى عن طريق قبرص وبريطانيا ودول غربية أخرى.
ومنذ عام 1976 شارك الدروز خريجو الاحتياط الأكاديمي في عمل الوحدة، بالنسبة لهم في إطار حتساف تم إنشاء قسم منفصل يدعى "عميخاي"، في عام 2007 تم حلها وعمل الدروز بشكل منتظم في جميع أقسام أمان.
لفترة طويلة أقيمت وحدة "حتساف" في بناية مدنية في تل أبيب، وبعد حرب أكتوبر 1973 انتقلت إلى قاعدة جليلوت شمال تل أبيب، هذا جعل من الممكن تعزيز العلاقات مع الأقسام الأخرى في وحدة المخابرات "أمان"، في الوقت نفسه تسلمت " حتساف" مسؤولية مكتبة أمان التي تم نقلها من قاعدة الكيرياه إلى جليلوت، في بداية عام 2000 أصبحت المكتبة جزءًا من مركز تاريخ الذكاء "مالام" وعملت كمنظمة مدنية، هذا المركز هو أكبر منظمة استخبارات في إسرائيل يعتمد على الأدبيات والمعلومات العامة الأخرى.
حتى عام 1992 كانت وحدة "حتساف" تقسيمًا فرعيًا منفصلاً، ثم أصبحت جزءًا من وحدة 8200، وأصبح لديها تسمية أخرى هي الاتجاه 400 ("أناف 400")، في عام 2016 أرادوا إغلاق "حتساف"، لكنهم تركوها في ذلك الوقت بعد أن قلصوا رتب القادة من مقدم إلى رائد، علاوة على ذلك كانت المهمة الرئيسية هي مراقبة الشبكات الاجتماعية في البلدان العربية، ومع ذلك في ديسمبر 2021 تم إغلاق القسم أخيرًا.
تقول وحدة المخابرات "أمان" شكل المصادر المفتوحة تغير، بدلاً من قسم واحد سيعمل متخصصي استخبارات المصادر المفتوحة في جميع أقسام وحدة 8200 وأماكن أخرى في وحدة "أمان"، ومع ذلك فإن عددًا من قدامى المحاربين في حتساف يرون هذه الخطوة بشكل سلبي ويعتبرونها "جنازة المصادر المفتوحة في أمان"، نظرًا لأن استخبارات المصادر المفتوحة الحقيقية ليس الترجمة الحرفية عند الطلب، ولكنه تتبع مستمر لبعض الموضوعات والخبرة والفهم العميق للفروق الدقيقة.
ملاحظة: أول أمس في 10 يناير نشر موقع الجيش الإسرائيلي مقالًا حول حل حتساف، يمكن أن نضيف إلى ما سبق:
1- لم يرسل قسم حتساف تقاريره إلى وحدة التحليل في "أمان" والأقسام العملياتية المختلفة في الجيش الإسرائيلي فقط، ولكن أيضًا إلى الموساد، الشاباك، مجلس الوزراء العسكري السياسي للحكومة (الكابينيت).
2- تم حل قسم حتساف لصالح المقر الرئيسي المشترك حيث يعمل ممثلو وحدةالتحليل ووحدة 9900 ووحدة 8200 ووحدة 504 و قسم "حتساف" معا، على سبيل المثال المقرات الرئيسية في المنطقة العسكرية الجنوبية التي التعامل فقط مع غزة، إلخ، وذلك بدلًا من إرسال التقارير من مقر القسم إلى كل منطقة على حدا، اصبحوا يعملون الآن ضمن المناطق مباشرة ووجهًا لوجه.
3- تركز العمل خلال العشرين سنة الماضية (وخاصة بعد بداية "الربيع العربي" والأحداث في تونس في 17 ديسمبر 2010) حول الشبكات الاجتماعية، وفي العامين الماضيين أيضًا ركزت الوحدة على شبكة تيكتوك التي أصبحت ذات شعبية كبيرة بين الجماهير الشباب، على مر السنين أدركت الوحدة أن المعلومات لم تعد موجودة فقط في وسائل الإعلام وبدأت في التكيف مع الواقع الرقمي الجديد، أوضح الرائد (إل): "إننا نبحث في كل شبكة اجتماعية وكل موقع ويب ومدونة يتم نشرها على الإنترنت، كل ما تريده ولا تريده موجود عليك فقط معرفة كيفية البحث" ، "لن تصدق عدد المعلومات الاستخباراتية التي نجدها من خلال البحث على جوجل أو تلغرام".
الميزة الكبرى لـحتساف هي الانتشار الكبير في الشبكات، يمكن أن توفر هذه صورة لبعض المجتمعات، وفهم الدعم المقدم للعديد من القادة وحتى بتقيم نجاح العمليات طويلة المدى في البلدان المختلفة سواء في وقت السلم أو في الحرب كما حدث في عملية "حارس الأسوار" (معركة سيف القدس الأخيرة) يقول الرقيب (ب) رئيس المجمع الفلسطيني في حتساف: "حاولنا تقييم الحالة المزاجية لدى الجانب الآخر ومدى تحمسه لمواصلة القتال".
يقول الضابط "نحن نجمع معلومات مكشوفة، ولسهولة جمعنا إياها في البداية شككوا بها ولكننا نثبت أنفسنا ونعرف كيف نعثر عما يبحث عنه الجميع "، وفيما يتعلق بجودة المعلومات الإستخباراتية: "إذا كانت هذه هي المعلومات التي ستكمل الصورة الاستخباراتية؟ فهي مقبولة، وأحيانًا تكون بالضبط لا تكون الملعومة مكملة وإنا هي ما يبحثون عنه بالضبط".
يقول الضابط معد التقرير: طلبت من الضباط في الوحدة مشاركة سر مهني: "هناك الكثير من الأساليب للبحث ولكن أهم شيء هو عدم اليأس، إذا لم تجد ما تريده في غضون ساعة، ستجد في غضون خمسة، لأن كل ما تريده موجود بالفعل".

*صور من تقرير عبري نشر عقب الإعلان عن إغلاق قسم حتساف
FB_IMG_1641981025150.jpgFB_IMG_1641981013449.jpg

#Voevoda
 

محمد

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 25, 2020
المشاركات
2,878
مستوى التفاعل
3,450
أوضح الرائد (إل): "إننا نبحث في كل شبكة اجتماعية وكل موقع ويب ومدونة يتم نشرها على الإنترنت، كل ما تريده ولا تريده موجود عليك فقط معرفة كيفية البحث" ، "لن تصدق عدد المعلومات الاستخباراتية التي نجدها من خلال البحث على جوجل أو تلغرام".
 

الاعضاء الذين يشاهدون الموضوع (المجموع: 1, الاعضاء: 0,الزوار: 1)

أعلى