التقويم المصري | اليوم هو رأس السنة المصرية 1 توت 6262

إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
272
مستوى التفاعل
1,092
النقاط
78
الإقامة
Egypt
Tomb-of-Senmut-2.jpeg

«معجزة فلكية»، بهذه الجملة وصفت bbc الإنجليزية، التطور الفلكي في عهد الفراعنة، مسلطة الضوء على التقويم الشمسي الذي طوره المصريون القدماء، وتقسيمها لفصول وأشهر وأيام وساعات، ونجاحهم في التمييز بين السنة البسيطة والكبيسة.
الوصف ورغم ما يحمله من فخر وفرحة، لكنه لا يقدم جديدا، فمن المعروف للعالم بأسره إن المعرفة التي قدمتها مصر للبشرية ساد ضوئها كل أرجاء المعمورة منذ آلاف السنين، ورغم وجود أمم عظيمة ودول كبرى يمتد تاريخها حاليا إلى مئات السنين لكن الحضارة المصرية يعود تاريخها إلى آلاف السنين.


ومع شروق يوم 11 من سبتمبر من كل عام تبدأ أول أيام السنة الفرعونية الجديدة، وفي عام 2020 يدخل التوقيت الفرعوني عامه الـ 6262، أي أنه يسبق التقويم الميلادي بأكثر من 4242 عاما.

واعتمد المصريون القدماء في وضع هذا التقويم على حساب نجم يظهر في الشمال فجر أول أيام فيضان النيل، وكان النجم يعرف بنجم «سيروس»، وقسموا السنة بداية من ظهور هذا النجم حتى ظهوره في العام التالي إلى 3 فصول أساسية.

الأول «آخت»، وهو فصل الفيضان، والثاني «بيريت» وهو فصل الزرع، والثالث «شمو» وهو فصل الحصاد.

وتم تقسيم كل فصل إلى 4 أشهر، وقسم الشهر إلى 3 أجزاء، كل جزء 10 أيام، واعتبر المصري القديم الأيام الخمسة المتبقية من السنة هي شهر «نسيء» وتمثل لديه حالة ما قبل خلق الكون من العدم وكان يقيم فيها الاحتفالات.

الابتعاد وعدم الاهتمام بالتقويم الفرعوني المرتبط بحكم الفراعنة جاء مع اعتلاء الامبراطور الرومانى دقلديانوس للعرش عام 284 ميلادية، ونظرا لأن التقويم المصري القديم كان يستخدم في الأساس لتأريخ فترات حكم الفراعنة، فتم تصفيره في عهد دقلديانوس، فكان عام 284 ميلادي هو 1 قبطي، وهو أيضا عام 4525 بحسب التقويم المصري القديم.

وفي عهد الإمبراطور دقلديانوس، تعرض مسيحيي مصر للكثير من الاضطهاد والظلم، فقرروا اعتبار هذا العام بداية لتقويم جديد يعرف بتقويم الشهداء، لأن عهده شهد اضطهادا واسع النطاق لهم.

ويعرف المصريون حتى يومنا هذا أن أسماء الشهور القبطية هي «توت، بابه، هاتور، كيهك، طوبة، أمشير، برمهات، برمودة، بشنس، بؤونة، أبيب، مسري، ونسيء»، وهي في الاصل الشهور الفرعونية التي هي في الأساس أسماء لآلهة عند قدماء المصريين، و التي تم تبسيطها لفظياً على لسان العامة من الشعب مثلها مثل الكلمات الفرعونية المستخدمة الى الان في اللهجة المصرية الحديثة ، فشهر «توت» هو في الأصل «تحوت» اسم إله الحكمة والمعرفة عند الفراعنة، و«بابه» هو تحريف لاسم الإله «حابي» إله النيل، و«هاتور» هو في الأصل «حتحور» إلهة الجمال.

وتبدأ السنة القبطية في 12 من سبتمبر من كل عام وتختلف عن السنة الميلادية المستخدمة في التقويم الغربي الشمسي ويحتفل بتطابقهما مرة كل 1460 عاماً، وقد تم حساب هذا الاختلاف عام 1582 في عهد بابا الفاتيكان جريجوري.


كل عام و كل المصريين بخير

EhlXuH2XkAACFux.jpg
 

ARX160

إ بـن مـهـد الـحـضـارات
مشرف عام
إنضم
May 11, 2020
المشاركات
1,875
مستوى التفاعل
3,701
النقاط
98
كل عام واهل ايجيبتوس بخير وسعاده
 

ARX160

إ بـن مـهـد الـحـضـارات
مشرف عام
إنضم
May 11, 2020
المشاركات
1,875
مستوى التفاعل
3,701
النقاط
98
‏اليوم عيد النوروز رأس السنة القبطية ١٧٣٧ و السنة المصرية ٦٢٦٢ و كان المصريون يحتفلون بهذا اليوم في العصر الفاطمي و المملوكي مثل احتفالهم بالمناسبات الإسلامية و كانت تقام الموائد و عليها طيافير الزلابية و الهريسة و الثمار كما ذكر المقريزي
 

محمد

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 25, 2020
المشاركات
1,384
مستوى التفاعل
1,667
النقاط
98
عن أنس رضي الله عنه - قال : قدم النبي - صلى الله عليه وسلم - المدينة ، ولهم يومان يلعبون فيهما ، فقال : ( ما هذان اليومان ) ؟ قالوا : كنا نلعب فيهما في الجاهلية . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أبدلكم الله بهما خيرا منهما : يوم الأضحى ، ويوم الفطر رواه أبو داود
 

Moaz

i love❤️🇪🇬🇸🇦
إنضم
Jul 11, 2020
المشاركات
1,439
مستوى التفاعل
914
النقاط
98
بذمتكم حد فاكر الكلام دا غير احنا في المنتدي
ويعرف المصريون حتى يومنا هذا أن أسماء الشهور القبطية هي «توت، بابه، هاتور، كيهك، طوبة، أمشير، برمهات، برمودة، بشنس، بؤونة، أبيب، مسري، ونسيء»،
محدش عارف غير طوبة وامشير عشان التقلبات الجوية
لكن توت ونبوت وبابه وعمو محدش عارفهم
فشهر «توت» هو في الأصل «تحوت» اسم إله الحكمة والمعرفة عند الفراعنة، و«بابه» هو تحريف لاسم الإله «حابي» إله النيل، و«هاتور» هو في الأصل «حتحور» إلهة الجمال
وهل يصح أننا نحتفل بالخرافات دي؟
 

ThutMosE ThE ThirD

EMPEROR
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
1,884
مستوى التفاعل
3,245
النقاط
98
بذمتكم حد فاكر الكلام دا غير احنا في المنتدي

محدش عارف غير طوبة وامشير عشان التقلبات الجوية
لكن توت ونبوت وبابه وعمو محدش عارفهم

وهل يصح أننا نحتفل بالخرافات دي؟
مئات الالاف يعرفون ما هو اليوم

ده تاريخ يا عسل تاريخ بلدك
 

Moaz

i love❤️🇪🇬🇸🇦
إنضم
Jul 11, 2020
المشاركات
1,439
مستوى التفاعل
914
النقاط
98
مئات الالاف يعرفون ما هو اليوم

ده تاريخ يا عسل تاريخ بلدك
هل ينفع نحتفل بالكلام دا؟
توت وحابي وهاتور دول خرافات، لا يصح الإحتفال بهم عشان لو احتفلنا بهم كأننا معترفين بوجودهم لكنهم مجرد وَهْم وخرافات
 

ThutMosE ThE ThirD

EMPEROR
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
1,884
مستوى التفاعل
3,245
النقاط
98
هل ينفع نحتفل بالكلام دا؟
توت وحابي وهاتور دول خرافات، لا يصح الإحتفال بهم عشان لو احتفلنا بهم كأننا معترفين بوجودهم لكنهم مجرد وَهْم وخرافات
الاحتفال هو بالتقويم وليس بالالهه
 

Moaz

i love❤️🇪🇬🇸🇦
إنضم
Jul 11, 2020
المشاركات
1,439
مستوى التفاعل
914
النقاط
98
الاحتفال هو بالتقويم وليس بالالهه
التقويم مأخوذ من أسماء الآلهة وما بُنِيَ علي باطل فهو باطل
أنا مش واعظ بالعكس لكن دا شيئ بديهي وسهل أننا مش نعمله، مثل الاحتفال بالكريسماس، هو تقويم بردو لكن بُنِيَ علي باطل، فلا يصح أننا نحتفل به بردو



عن أنس رضي الله عنه - قال : قدم النبي - صلى الله عليه وسلم - المدينة ، ولهم يومان يلعبون فيهما ، فقال : ( ما هذان اليومان ) ؟ قالوا : كنا نلعب فيهما في الجاهلية . فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قد أبدلكم الله بهما خيرا منهما : يوم الأضحى ، ويوم الفطر رواه أبو داود
 

Ftw

إنضم
Sep 7, 2020
المشاركات
9
مستوى التفاعل
14
النقاط
3
سؤال للأخوة المصريين هل لو لازلتم تتكلمون القبطية و الفكر القبطي كعقيدة ، هل كان وضعكم سيكون افضل من الحالي ؟؟؟
 

Moaz

i love❤️🇪🇬🇸🇦
إنضم
Jul 11, 2020
المشاركات
1,439
مستوى التفاعل
914
النقاط
98
سؤال للأخوة المصريين هل لو لازلتم تتكلمون القبطية و الفكر القبطي كعقيدة ، هل كان وضعكم سيكون افضل من الحالي ؟؟؟
أعتقد لا
كدا كدا كنا سنتعرض للاحتلال بسبب موقعنا الجغرافي
بل والاحتلال كان سيأخذ صِبغْة دينية ويستمر أكثر لو لم يحدث الفتح الإسلامي
 

ThutMosE ThE ThirD

EMPEROR
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
1,884
مستوى التفاعل
3,245
النقاط
98
التقويم مأخوذ من أسماء الآلهة وما بُنِيَ علي باطل فهو باطل
أنا مش واعظ بالعكس لكن دا شيئ بديهي وسهل أننا مش نعمله، مثل الاحتفال بالكريسماس، هو تقويم بردو لكن بُنِيَ علي باطل، فلا يصح أننا نحتفل به بردو
انت فكرت قبل ما تتكلم ؟

الاسماء سميت من الالاف السنين والاسماء طبيعيه للوقت ده
 

ThutMosE ThE ThirD

EMPEROR
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
1,884
مستوى التفاعل
3,245
النقاط
98
سؤال للأخوة المصريين هل لو لازلتم تتكلمون القبطية و الفكر القبطي كعقيدة ، هل كان وضعكم سيكون افضل من الحالي ؟؟؟
نعم..

الفكره ليست في اللغه بل في الثقافه العامه
 

Ftw

إنضم
Sep 7, 2020
المشاركات
9
مستوى التفاعل
14
النقاط
3
نعم..

الفكره ليست في اللغه بل في الثقافه العامه
اجل و هذا ما كنت اقصده انه قد تم طمس الهوية القبطية باكملها، يا ريت لو كان احتلال بدون طمس هوية شعب ضارب الالاف السنين في التاريخ
 

Moaz

i love❤️🇪🇬🇸🇦
إنضم
Jul 11, 2020
المشاركات
1,439
مستوى التفاعل
914
النقاط
98
انت فكرت قبل ما تتكلم ؟

الاسماء سميت من الالاف السنين والاسماء طبيعيه للوقت ده
هههههه اله الجمال واله واله النيل هل يجوز الاحتفال بهم؟
يا راجل

اذا كان عيد الميلاد مينفعش نحتفل به

..

ليس للمسلمين عيد يحتفلون به إلا عيد الفطر وعيد الأضحى ، وما سوى ذلك فهو أعيادة محدثة ، لا يجوز الاحتفال بها

ويدخل في الأعياد المحدثة : عيد النيروز ، وعيد الأم ، وعيد الميلاد ، وعيد الاستقلال ، وما شابه ذلك ، وإذا كان العيد في الأصل عيدا للكفار كعيد النيروز كان الأمر أشد وأعظم .
وعيد النيروز عيد جاهلي ، كان يحتفل به الفرس قبل الإسلام ، ويحتفل به النصارى أيضا ، فيتأكد المنع من الاحتفال به لما في ذلك من المشابهة لهم .
قال الذهبي رحمه الله في رسالة "التمسك بالسنن والتحذير من البدع" :
" أما مشابهة الذِّمة في الميلاد ، والخميس ، والنيروز ، فبدعة وحشة.


فإن فَعلها المسلم تديُّناً فجاهل ، يزجر وُيعَلَّم ، وإن فعلها حُبّاً [لأهل الذِّمة] وابتهاجاً بأعيادهم فمذموم أيضاً، وإنْ فعلها عادةً ولعباً، وإرضاءً لعياله، وجبراً لأطفاله فهذا محل نظر، وإنما الأعمال بالنيَّات، والجاهل يُعذر ويبين له برفق، والله أعلم " انتهى نقلا عن "مجلة الجامعة الإسلامية" عدد 103، 104 .

 

ThutMosE ThE ThirD

EMPEROR
طاقم الإدارة
عضو مجلس الادارة
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
1,884
مستوى التفاعل
3,245
النقاط
98
هههههه اله الجمال واله واله النيل هل يجوز الاحتفال بهم؟
يا راجل

اذا كان عيد الميلاد مينفعش نحتفل به

..

ليس للمسلمين عيد يحتفلون به إلا عيد الفطر وعيد الأضحى ، وما سوى ذلك فهو أعيادة محدثة ، لا يجوز الاحتفال بها

ويدخل في الأعياد المحدثة : عيد النيروز ، وعيد الأم ، وعيد الميلاد ، وعيد الاستقلال ، وما شابه ذلك ، وإذا كان العيد في الأصل عيدا للكفار كعيد النيروز كان الأمر أشد وأعظم .
وعيد النيروز عيد جاهلي ، كان يحتفل به الفرس قبل الإسلام ، ويحتفل به النصارى أيضا ، فيتأكد المنع من الاحتفال به لما في ذلك من المشابهة لهم .
قال الذهبي رحمه الله في رسالة "التمسك بالسنن والتحذير من البدع" :
" أما مشابهة الذِّمة في الميلاد ، والخميس ، والنيروز ، فبدعة وحشة.


فإن فَعلها المسلم تديُّناً فجاهل ، يزجر وُيعَلَّم ، وإن فعلها حُبّاً [لأهل الذِّمة] وابتهاجاً بأعيادهم فمذموم أيضاً، وإنْ فعلها عادةً ولعباً، وإرضاءً لعياله، وجبراً لأطفاله فهذا محل نظر، وإنما الأعمال بالنيَّات، والجاهل يُعذر ويبين له برفق، والله أعلم " انتهى نقلا عن "مجلة الجامعة الإسلامية" عدد 103، 104 .

يتنفنون في طمس الهويه باسم الدين
 

Golden Fingers

طاقم الإدارة
مشرف عام
إنضم
May 10, 2020
المشاركات
470
مستوى التفاعل
1,259
النقاط
78
اجل و هذا ما كنت اقصده انه قد تم طمس الهوية القبطية باكملها، يا ريت لو كان احتلال بدون طمس هوية شعب ضارب الالاف السنين في التاريخ
غير صحيح .... الهويه المصريه لم يتم طمسها بتاتا .... الشعب المصري وإرثه الإجتماعي راسخ في وجدان كل مصري و مصريه .... وهذا ينعكس على العقل الجمعي المصري في مواقف كثيره .
 

{الذين يشاهدون الموضوع} (اعضاء: 0, زوار: 1)

أعلى