اتفاقية بين ايران والصين لمدة ٢٥ سنة

إنضم
May 5, 2020
المشاركات
5,373
مستوى التفاعل
8,932
النقاط
98
وقع وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف ونظيره الصيني وانغ يي، اليوم السبت، على "وثيقة برنامج التعاون الشامل بين إيران والصين لـ25 عاماً"، في خطوة لافتة لتعزيز الروابط والعلاقات بين البلدين.

ويأتي التوقيع على الوثيقة على أعتاب الذكرى الخمسين للعلاقات الدبلوماسية بين طهران وبكين خلال زيارة لوزير الخارجية الصيني إلى طهران تستمر ليومين. وانطلقت المباحثات بين الطرفين بشأن الوثيقة عام 2015 خلال زيارة الرئيس الصيني شي جين بينغ إلى طهران، واستغرقت نحو ست سنوات قبل إعدادها نهائياً والتوقيع عليها اليوم السبت.

وتغطي "وثيقة برنامج التعاون الشامل" بين إيران والصين لفترة 25 عاماً مختلف المجالات السياسية والأمنية والاقتصادية والدفاعية والزراعية والثقافية والإعلامية والشعبية.

وتؤكد الوثيقة، بحسب النسخة المسربة منها، خلال العام الماضي، أن بكين وطهران تسعيان من خلالها إلى "توجيه الشراكة الاستراتيجية الشاملة بين الصين وإيران على أساس ربح ـ ربح في المجالات الثنائية والإقليمية والدولية".

كذلك تنصّ الوثيقة على تعزيز التعاون العسكري والأمني الثنائي وتبادل الخبرات العسكرية وإجراء المناورات المشتركة، مشيرة إلى أن "الطرفين في إطار الحفاظ على مبدأ التعددية سيحافظان على تنفيذ مضمونها في مواجهة الضغوط غير القانونية للأطراف الثالثة".

ولم ينشر نص الوثيقة بالكامل بعد، لكن ما نشر منها يشير إلى التركيز على البعد الاقتصادي والاستثمارات الصينية الهائلة في الاقتصاد الإيراني، يقدرها مراقبون بنحو 450 مليار دولار.

وعن الدوافع قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، مساء الجمعة، إنه أثناء زيارة بينغ قررت طهران وبكين "توجيه العلاقات إلى المستوى الاستراتيجي والشامل"، مؤكداً أن العلاقات الإيرانية الصينية "متعددة المستويات وعميقة وزاخرة بمختلف الأبعاد، وكان من الضروري تنظيم هذه العلاقات في إطار وثيقة".

وبحسب خطيب زادة، تشكّل هذه الوثيقة خريطة طريق للأعوام الـ25 المقبلة بين إيران والصين لرسم آفاق التعاون بينهما في مختلف المجالات.


تقارير دولية
التحديثات الحية
الصين وإيران توقعان وثيقة "التعاون الشامل" لمدة 25 عاماً


أسباب التأخير

وتأخرت عملية إعداد الوثيقة واستغرقت نحو ست سنوات، ليربط مراقبون ذلك بالظروف السياسية والاقتصادية الناتجة عن الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي عام 2018 والعقوبات الشاملة التي فرضتها واشنطن على طهران، فضلاً عن انتظار الصين نتائج الانتخابات الأميركية التي أوصلت المرشح الديموقراطي جو بايدن إلى الرئاسة، وهو ما أثار توقعات باحتمال تبنيه مقاربة أخرى مع طهران، تنبني على الدبلوماسية والحوار.

وفي السياق، يرى هؤلاء المراقبون أن الصين تستبق أي انفراجة محتملة في الأزمة بين إيران والغرب وبالذات الولايات المتحدة بتمتين حضورها في إيران وعلاقاتها معها لجني ثمار هذه الانفراجة، بالإضافة إلى أنها أيضاً تهدف من خلال هذه الخطوة إلى توطيد أقدامها في الشرق الأوسط لمزاحمة السياسة الأميركية على ضوء تصاعد خلافاتها مع واشنطن وتأكيد الإدارة الأميركية الراهنة أنها ستعطي الأولوية لمواجهة المنافس الصيني.

غير أنه "لا يوجد تعمّد من الجانبين الصيني والإيراني في التأخر الحاصل في إعداد الوثيقة بشكل نهائي"، كما يقول مدير قسم الدراسات العالمية في مركز الدراسات الاستراتيجية بالرئاسة الإيرانية دياكو حسيني، لـ"العربي الجديد"، عازياً ذلك إلى "استكمال الإجراءات الإدارية والتعديلات التي كان ينبغي أن يجريها الطرفان خلال هذه السنوات".

وعلى الرغم من ذلك، فالتوقيع على الوثيقة في هذا الظرف الزمني فيه رسالة للولايات المتحدة، حسب الخبير حسيني، قائلاً إنه "في ظل التردد الذي يبديه الرئيس الأميركي جو بايدن بشأن تدارك أخطاء الانسحاب من الاتفاق النووي، فالصين وإيران تؤكدان من خلال الوثيقة أنهما بصدد تعزيز العلاقات".

ويضيف حسيني أن "الصينيين بالنظر إلى رؤيتهم طويلة الأمد تجاه هذا الجزء من آسيا يرسلون رسالة إلى الجانب الأميركي، مفادها بأنهم ليسوا بصدد تعطيل هذه الرؤية أو تغييرها وأن على أميركا أن تتأقلم مع العالم
 
إنضم
Jan 2, 2021
المشاركات
1,143
مستوى التفاعل
1,959
النقاط
98
لا اتمنى التوفيق لا لإيران ولا الصين لانه ليس في صالحنا تماما
الصين من زمان وهي لها شركات باستخراج البترول وايضا شراءه من إيران مقابل اشياء كثيره مش جديده إنما هذا الأمر وراه أشياء اخري كبيره بالمنطقه بالنسبه لي الصوره بدأت تكتمل فاضل اشياء قليله بالجنوب
 
  • اعجاب
التفاعلات: SPQR
إنضم
Jan 2, 2021
المشاركات
1,143
مستوى التفاعل
1,959
النقاط
98
لا اتمنى التوفيق لا لإيران ولا الصين لانه ليس في صالحنا تماما
اعلم ما تفكر به ولكن مصر ليست مشكله المشكله بعدم وجود حلف موازي لما يحدث كله فاكر أن مادام طلعله ريش يستطيع أن يطير
 
  • اعجاب
التفاعلات: SPQR

{الذين يشاهدون الموضوع} (اعضاء: 0, زوار: 1)

أعلى