إغراق المدمرة إيلات

إنضم
May 5, 2020
المشاركات
3,461
مستوى التفاعل
6,522
النقاط
98
1603264347240.png
تحتفل مصر اليوم بالذكرى الـ47 لانتصارات أكتوبر المجيدة .. .
وتعتبر هذه العملية من أكبر العمليات البحرية في التاريخ .. هي عملية إغراق المدمره البحريه التابعة للكيان الصهيوني "إيلات" من طراز (HMS Zealous (R39 بعد قيام القوات البحريه المصريه باغراقها فى البحر الأبيض المتوسط امام مدينة بورسعيد فى 21 اكتوبر 1967 بعد اربع اشهر من نكسة 67.
وهي عملية مختلفة تماما عن عمليات الهجوم علي ميناء إيلات الإسرائيلي وإغراق الناقلتين "بيت شيفع" و "بات يام".
قام الكيان الصهيوني بشراء المدمره من انجلترا واسمها Zealous فى يونيه عام 1956 مع مدمره اخري تسمي " يافو "و اشتركت المدمره ايلات فى حرب 56 و فى حرب 1967.
شهدت الفترة التي تلت حرب يونية 1967 وحتى أوائل أغسطس 1970، أنشطة قتالية بحرية بين الجانبين وكان كلاهما يهدف إلى أحداث اكبر خسائر في القوات البحرية للطرف الآخر بغرض إحراز التفوق والحصول على السيطرة البحرية ويعرف هذا النوع من القتال البحري في فنون الحرب البحرية بالأنشطة القتالية الروتينية للقوات البحرية.
بعد انتصار إسرائيل فى حرب 67 بدأت قطعه البحرية تخترق المياه الاقليميه المصريه فى منطقة بورسعيد واستغلت اسرائيل قوة الردع المتيسرة لديها والمتمثلة في تفوقها ومدفعيتها الرابضة على الضفة الشرقية للقناة، مهددة مدنها في انتهاك المياة الإقليمية المصرية في البحرين المتوسط والأحمر، واضعة في اعتبارها عدم قدرة القوات المصرية على منعها من ذلك.

فى 11 يونيه 1967 ضربت المدمره " السرب المصرى " الذي كان يمر بجانب المدمره فإشتبك معها و أغرقته المدمره.
السرب المصرى كان يقوده الظباط عاونى عازر و ممدوح شمس و استمرت المدمره تخترق المياه المصريه الي يوم 18 اكتوبر 1967 اخترقت المياه المصريه بقيادة " اسحاق شيشان " وتقرر التصدى لها.
فى يوم 21 اكتوبر 1967 صدر امر بالإشتباك مع المدمره و تشكلت فرقتين للقيام بالمهمه ، الفرقه الاولى كانت بقيادة النقيب احمد شاكر و مساعده الملازم اول حسن حسنى وكانا على الزورق 504 ، اما الزورق التانى 501 كان يقوده النقيب لطفى جاب الله بمساعدة الملازم اول ممدوح منيع.

كانت المعلومات تصل لهم أولا بأول من قيادة بورسعيد البحرية التى كانت تتابع تحركات المدمرة ، وقد استعدت قوات القاعدة لمهاجمة المدمرة عندما تصدر الأوامر من قيادة القوات البحرية بالتنفيذ .
ومن هذه الأعمال الاستفزازية دخول المدمرة ايلات ومعها زوارق الطوربيد من نوع جولدن، ليلة 11/12 يوليه 1967 داخل مدى المدفعية الساحلية في بورسعيد، وعندما تصدت لها زوارق الطوربيد المصرية فتحت ايلات على الزوارق وابلا من النيران ولم تكتف بذلك بل استمرت في العربدة داخل المياة الإقليمية المصرية ليلة 21 أكتوبر 1967 في تحد سافر مما تطلب من البحرية المصرية ضبطاً بالغا للنفس إلى أن صدرت توجيهات إلى قيادة القوات البحرية بتدمير المدمرة ايلات وعلى الفور جهز قائد القاعدة البحرية في بورسعيد لنشين من صواريخ (كومر) السوفيتية وخرج لمهاجمة مدمرة العدو بغرض تدميرها وإغراقها كما اعدت بقية القطع البحرية في القاعدة كاحتياطي.

ولنش الصواريخ (كومر) السوفييتي مجهز بصاروخين سطح - سطح، من طراز (ستيكس) الذي تزن رأسه المدمرة واحد طن وكانت إجراءات الاستطلاع والتجهيز بالصواريخ قد تمت في القاعدة البحرية قبل الخروج لتدمير الهدف.
هجم اللنش الأول على جانب المدمرة مطلقاً صاروخه الأول فأصاب المدمرة إصابة مباشرة وأخذت تميل على جانبها فلاحقها بالصاروخ الثاني الذي أكمل إغراقها على مسافة تبعد 11 ميلاً بحرياً شمال شرقي بورسعيد وعليها طاقمها الذي يتكون من نحو مائه فرد إضافة إلى دفعة من طلبة الكلية البحرية كانت على ظهرها في رحلة تدريبية.
وتعتبر هذه هي المرة الأولى فى التاريخ الذى تدمر فيه مدمرة حربية كبيرة بلنش صواريخ.

وقعت هذه المعركة في بورسعيد ، بالتحديد شرق خط 12 ميل شرقى الميناء كانت قيادة اسرائيل قد أستغلت فترة إيقاف النار لمعركة بحرية على مشارف ميناء بورسعيد ، وأتخذت الإجراءات التى تُجبر وحدات اللنشات المصرية على دخول المعارك في الوقت والمكان الذى يناسب القطع البحرية التابعة لها .

تركزت خطة قيادة الكيان الصهيوني ، على أن تقوم المدمرة المعروفة في ذلك الوقت " إيلات " بالمرور شمالاً بإتجاه البحر وفي مدى رؤية رادارات قاعدة بورسعيد ، في نفس الوقت الذى يتحرك فيه لنشي طوربيد _ من طراز ( ملان ) الفرنسية الصنع _ جنوبًا بإتجاه الساحل ، وفي حال إكتشاف أى وحدة بحرية مصرية يتم الإشتباك معها فورًا وتدميرها .

على الجانب الآخر كانت دورية الطوربيد المصرية _ المكونة من لنشين يضم الأول قائد السرب " نقيب بحرى / عونى عازر ، ومساعده ملازم / رجائى حتاتة " ويضم الثانى " نقيب/ ممدوح شمس ، ومساعده ملازم أول / صلاح غيث " _ تنفذ مرورًا روتينيًا لتأمين الميناء والإستطلاع للإبلاغ عن أى أهداف تكتشف في نطاق المياه الإقليمية المصرية .

وعلى بعد 16 ميل شمال شرق بورسعيد تمكنت الدورية من إكتشاف المدمرة " إيلات " ، فتم إبلاغ القيادة لاسلكيًا ، ثم أنطلقت اللنشات المصرية مدفوعة بثورة الغضب ورغبة عارمة في الثأر.

وبينما كلن النقيب " عونى " ينطلق بإقصى سرعة تسمح بها محركات اللنش الخاص به صوب المدمرة ، ظهر فجأة لنشى الطوربيد الإسرائيليين ، وبدأت تهاجم الدورية المصرية من الجانب الخلفى ، فأسرع عونى يبلغ القيادة بالموقف الجديد ، وتلقى تعليمات مشددة بتجنب الإشتباك ومحاولة التخلص من المعركة بأى شكل .

ولكن آوان التراجع لم يعد متاحًا _ وبدأت معركة غير متكافئة بين لنشات الطوربيد المصرية والإسرائيلية ، في ظل مساندة المدمرة " إيلات" . وعلى الرغم من عدم التكافؤ الواضح ، إلا أن الدورية المصرية بقيادة نقيب عونى عازر نجحت في الخروج من دائرة الضوء التى كانت ترسلها المدمرة مع وابل من النيران الكثيفة .

ومع تعقد الموقف واستحالة التراجع ، أتخذ " عونى " قرارًا بالقيام بهجوم انتحارى وأمر مساعده ملازم " رجائى حتاته " بنزع فتيل الأمان من قذائف الأعماق ، وأنقض بزاوية عمودية على الجانب الأيمن من المدمرة في محاولة لتدميرها وإنهاء المعركة .

ومع وضوح نية اللنش المصرى ، أزدادت كثافة النيران الصادرة من المدمرة وأنضم إليها لنشى الطوربيد ، في محاولة لإيقاف لنش النقيب عونى قبل بلوغ المدمرة .

وعلى مسافة 30 مترًا من المدمرة أنفجر اللنش المصرى وأستشهد النقيب / عونى عازر ومساعده ملازم / رجائى حتاته ، كما أستشهد طاقم اللنش بالكامل ، بينما أصيب ثمانية من طاقم المدمرة " إيلات " من جراء تبادل النيران مع أطقم الدورية المصرية البحرية ـ إضافةٍ إلى تدمير موتور رادار المدمرة وأصابات مباشرة للجانب الأيمن للسفينة .
بمجرد أن صدرت اوامر قائد القوات البحرية بتدمير هذه المدمرة عند دخولها المياه الإقليمية ، خرج لنشان صاروخيان من قاعدة بورسعيد لتنفيذ المهمة .

هجم اللنش الأول بإطلاق صاروخ أصاب المدمرة إصابة مباشرة فأخذت تميل على جانبها ، وبعد إطلاق الصاروخ الثانى تم إغراق المدمرة " إيلات " شمال شرق بورسعيد بعد الخامسة مساء يوم 21 أكتوبر 1967 وعليها طاقمها .

وقد غرقت المدمرة داخل المياه الإقليمية المصرية بحوالى ميل بحرى وعاد اللنشان إلى القاعدة لتلتهب مشاعر كل قوات جبهة القناة وكل القوات المسلحة لهذا العمل الذي تم بسرعة وكفاءة .

وطلب الكيان الصهيوني من قوات الرقابة الدولية أن تقوم الطائرات التابعه له بعملية الإنقاذ للأفراد الذين هبطوا إلى الماء عند غرق المدمرة .

استجابت مصر لطلب قوات الرقابة الدولية بعدم التدخل فى عملية الإنقاذ التى تمت على ضوء المشاعل التى تلقيها الطائرات ، ولم تنتهز مصر هذه الفرصة للقضاء على الأفراد الذين كان يتم إنقاذهم.

كانت توابع تلك كارثة ليس فقط على بحرية الكيان الصهيوني بل على شعبه بأكمله وعلى الجانب الآخر فان البحرية المصرية والشعب المصري بأكمله الذي ذاق مرارة الهزيمة في 5 يونيو من نفس العام ارتفعت معنوياته كثيرا .
وردت إسرائيل على هذه الحادثة يوم 24 أكتوبر بقصف معامل تكرير البترول في الزيتية بالسويس بنيران المدفعية كما حاولت ضرب السفن الحربية المصرية شمالي خليج السويس.

وعجل حادث إغراق المدمرة ايلات بانتهاء إسرائيل من بناء 12 زورق صواريخ من نوع (سعر) كانت قد تعاقدت على بنائها في ميناء شربورج بفرنسا.

لقد كان إغراق المدمرة إيلات بواسطة صاروخين بحريين سطح / سطح لأول مرة بداية مرحلة جديدة من مراحل تطوير الأسلحة البحرية والقتال البحرى فى العالم وتم تسجيل هذه المعركة ضمن أشهر المعرك البحرية في التاريخ .
وبعد نجاح المهمه صدر قرار جمهورى بمنح كل الظباط و العساكر اللى شاركوا فى العمليه اوسمه و انواط واصبح غرق المدمره ايلات فى 21 اكتوبر 1967 عيد للقوات البحريه المصريه.

وأشادت الدوائر العسكرية بالشجاعة النادرة لقادة اللنشات المصرية .

 

warrior

عضو مميز
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
417
مستوى التفاعل
1,150
النقاط
78
نصب تذكاري لمن ماتو في المدمره إيلات ، حيفا.
النحات: ايجيل توماركين

1603286802800.png
 

warrior

عضو مميز
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
417
مستوى التفاعل
1,150
النقاط
78
من وقعو في الماء تلونو باللون الاسود نتيجة وجود 300 طن وقود بالمدمره , وحدث اخر أنفجار بعدها وتسبب بأصابات لهم .

The destroyer tanks had about 300 tons of fuel at the time of the impact. Some of the fuel that was of the 'black fuel' type went up to the water and all the swimmers were painted black. At this point the last explosion occurred. The blast caused some internal injuries to some of the survivors who were in the water.

1603307632461.png
 

warrior

عضو مميز
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
417
مستوى التفاعل
1,150
النقاط
78
صورة نادرة للنقيب بحري أحمد شاكر قائد لنش الصواريخ 504 وإلى يساره الملازم أول بحري حسن حسنى ضابط أول اللنش و هم من قاموا بتدمير و إغراق المدمرة " إيــــلات " امام سواحل بور سعيد عام 1967.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، ‏أشخاص يجلسون‏‏ و‏نص‏‏‏

.....................................

هناك 16 جثه لم يتم العثور عليها أبدا وهو ما أعتبرته أسرائيل أكبر عدد لجنودها قتلو وموجودون بمكان مجهول .


Sixteen of those killed in the Eilat massacre were killed, although their bodies were not found or identified. This is the largest number of IDF casualties in a single incident whose burial place is unknown.
 

warrior

عضو مميز
إنضم
Jul 9, 2020
المشاركات
417
مستوى التفاعل
1,150
النقاط
78
قائد المدمره أيلات هو أسحاق شوشان .

الكثير لا يعرف أنه بالاساس يهودي سوري هاجر لاسرائيل ثم استخدمته اسرائيل كجاسوس لها في لبنان تحت أسم " عبد الكريم " تحت ستار أنه لاجئ فلسطيني وأطلق عليه الاسرائيليون لقب "رجلنا في لبنان " Our man in Beirut



1603361107869.png
 

{الذين يشاهدون الموضوع} (اعضاء: 0, زوار: 1)

أعلى